ابن سلوى بوقعيقيص:  ولا زلت آمل في ليبيا يعمها السلام 16/7/2014 14:34 ابن سلوى بوقعيقيص: ولا زلت آمل في ليبيا يعمها السلام
سلوى بوقعيقيص بحث

هنا صوتك - كريمة إدريسي:  "ربي أنزل عليّ وعلى أخويّ نعمة الصبر"، يقول وائل بصوت هادئ جداً. وائل، ابن الناشطة الحقوقية  الليبية سلوى بوقعيقيص، التي اغتيلت في نهاية الشهر الماضي، لم يكن في بنغازي ذاك اليوم. كان قد التحق بأخويه في الأردن حيث يدرسان، بعدما تعرض لمحاولات اغتيال متتالية، ورأى أن حياته في بنغازي أصبحت مستحيلة.

"لست بناشط سياسي ولا حقوقي. كل ما أفعله ينحصر في أنشطة خيرية. لكن قبل شهر ونصف، تعرضت لمحاولات اغتيال متكررة. في واحدة منها، كانت أمي تجلس جنبي في السيارة. وفي آخر محاولة أحاطني مجموعة من الملثمين، كان منهم شاب غير ملثم ولا ملتح. يبدو عادياً جداَ". استطاع وائل أن ينجو منهم والرصاص يلاحقه. وفي اليوم التالي ذهب إلى الشرطة ليقدم بلاغاً في الأمر، لكن الشرطة أكدت له عجزها في فعل أي شيء كان، فرحل إلى الأردن. وحين عادوا ليغتالوا أمه، سألوا عنه شخصياً. يقول وائل: "من استهدفني هم من قتلوا أمي. لا شك لي أبداً.  كانوا يستهدفونني كتهديد لأمي، "ليحرقوا دم أمي عليّ"، ونفذوا تهديداتهم وقتلوها واختطفوا ابي".

"لا خبر لي عن والدي أبداً"، يقول وائل: "ًأشعر أني مكبل خارج ليبيا. والروايات التي تصلني مختلفة ومتناقضة أحياناً". وكل ما يأمله وائل، أن تتصل به الجهة التي اختطفت والده يوماً وتطلب فدية. ولكن لا شيء يحدث والانتظار مر وطويل. في أواخر شهر أغسطس المقبل، سيحتفل بعيد ميلاده الرابع والعشرين. هذه المرة لن تكون أبداً كسابقاتها. أمه لن تحضر، ويتمنى أن يكون أبوه قد عاد من مكانه المجهول. يقول وائل بنفس الهدوء: "نحن لسنا أول من يتعرض لما حدث.. ولكن كنت أتمنى أن نكون آخر من يحدث له ذلك.. غير أن العشرات لحقوا بأمي في شهر رمضان.. يبدو مصيراً يجمع الشعب الليبي". وعلى الرغم من الحدث الجلل الذي أصاب وائل وأخويه، إلا أنهم يؤمنون أن يعم ليبيا السلام، في يوم ما.

 

 

 


إضغط هنا لمراجعة التعليمات الخاصة بتعليقات القراء
 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
العبيدي
بسم ٱلله الرَّحْمٰنِ الرَّحِيـمِ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ) . صدق الله العظيم ان الاستاذة سلوى قامة من قامات ليبيا…...
التكملة
عبدالواحد محمد الغرياني - مملكة السويد
رحمها الله وأسكنها فسيح جنّاته .قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين} البقرة: 153 وجودك في مكان آمن كالأردن أفضل لك ولأخوتك
...
التكملة
مسعود
انا لله وانا اليه راجعون... وحسبي الله ونعم الوكيل في هؤلاء القتلة المجرمون...
التكملة
الدايخ
عرفت السيدة سلوي عن قرب رحمة الله عليها هي وزوجها اخي عصام فك الله اسرة.. وكنت علي تواصل دائم معة... اشد ما يزعجني ان اري البعض يقول ان من قام…...
التكملة
Libawe
الله الله يا بن صديقى المغيب ،، يا بن الشهيدة الماجدة ابنة بنغازى ،،، من فضلك يا وائل أعلن عن جائزة كبيرة فى هذا الموقع وغيره من المواقع لكل من…...
التكملة
الى د/ ابوعجيله حميره
الله يرحمها وتكون من الشهداء والله يعطيهم الصبر - انا لله وانا اليه راجعون - يادكتور اتقى الله انه شهر رمضان ويادكتور حتى الشاهد الوحيد تم تصفيته داخل مقرات الامن…...
التكملة
محمد صالح
لست متشائما لما يحدث وما زلت أؤمن بأن ثورة 17 فبراير هي ثورة شعب عانى سنيناً من الإضطهاد والظلم والتجبر وأنها ثورة مباركة وأن الله معها. ولو أخدنا نظرة شاملة…...
التكملة
حسان ليفي
(وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ)
...
التكملة
د ابوعجيلة ابوحميرة
ان قلوبنا تتقطع لماساتكم ويعوض كم الله خيرا في والدتكم ويعيد إليكم أباكم ويدحر وينحر أهل الكفر والزندقة وينصر هذا الشعب عليهم ويعيد البسمة والحياة اليه ويثبت الليبيين على الاسلام…...
التكملة
الغشيم
اللهم يرحم والدتك الشهيدة سلوي و يفرج على والدك ويعوضكم خيرا....
التكملة
عبدالمنعم
ربى يصبرك ويصبر خوتك وأهلك ويصبرنا معاك ومع كافة من حرق الإرهابيين كبده وإنشاء الله يرجع والدك بخير . نحن أمام المغول الجدد قاطعى الرؤوس المستأسدين على هذا الشعب المسكين…...
التكملة
ابن بنغازى
ربى يغفر للشهيدة ولدتك انشاء اللة وندعوا الى اللة بفك اسر ولدك انشاء اللة وان ترفع راسك علياء لانك ابن الابطال وابن ليبيا وبنغازى خاصة وعلى الجميع الدعاء لبغازى واهلهاء…...
التكملة