خديجة العمامي: إلى الصديق المناضل عبدالسلام المسماري 27/7/2013 19:45 خديجة العمامي: إلى الصديق المناضل عبدالسلام المسماري
عبد السلام المسماري (أرشيف) بحث

صفعات في ظلام دامس!!..

إلى الصديق المناضل عبدالسلام المسماري

هل من جديد تقدم رقاب رجالنا الشرفاء الي المقصلة بدم بارد ؟؟ هل من جديد يذبح صوت الحق من الخلف ؟؟ نعم للتسامح ولا للأحقاد.. نعم للتصافح ولا ليدِ الغدر.. أثقلتم كاهلنا بالأحزان... إنكم تقتلون الثورة في المهد.. إنكم تسرقون أحلام الوطن.. إنكم تطفئون ضوء الشمس.. وتخطفون البدر قبل تمامه.. يامن تهدون الموت في أوقات الغفلة، وتزرعون الرعب ساعة الاطمئنان... صار عدد سكان المقابر في مدينتي أكثر من الأحياء.. بنغازي مدينة الشط والنورس هجرها النورس وقرر الشط الرحيل أعيدولي ذكريات الطفولة التي لطالما حلمت بالإنطلاق. أعيدولي ما ضاع من أناس كانوا معنا... وقدموا أنفسهم لهذا الوطن.. أعيدولي فرحة النصر بالثورة.. يا طني من قاتلك... من حمّل نفسه عناء أذيتك.. يا قابيل إنه هابيل فأحذر... وفي دم أخيك لن تؤجر... فمهما من المال والسلطان حزت... فأنت في جهنم سوف تُحشر... هل في الشهر الكريم تقتل؟؟.. وهل صيامك عند الله يُقبل؟؟.. لا لن يُقبل... موجعةٌ ضرباتكم.. كأصبع يدٍ طرفت عينه، لمن يشكووهويتألم... ها قد رحلت يا مسماري.. وصرت رقماً مع من رحلوا..!! فهل علينا أن نُسلم بأن الشرفاء في وطني رقماً... بحثت عنك يا مسماري بين الوجوه الغاضبة فلم أجدك اليوم فأيقنت أنك مُت... وأنك بمن كُنت عنهم مدافعاً قد لحقة.. وأيقنت أيضاً عندما رأيت رجالاً بكوك بحرقة أنك رحلت... فعندما يبكي الرجال في وطني يعني أن حجم المأساة كبير.. وأن العمر في وطني اقصر من القصير... رحمة الله عليك يا صديق الجميع.. وصوتاً كان أعلى من أمواج البحر في بنغازي

خديجة العمامي
 

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments

لا تعليقات على هذا الموضوع