شُكْري السنكي: عبْدالناصر خليف.. سِيْرَةُ مُناضلٍ وقصّة وطنٍ (الأخيرة) 11/8/2014 04:37 شُكْري السنكي: عبْدالناصر خليف.. سِيْرَةُ مُناضلٍ وقصّة وطنٍ (الأخيرة)
الصادق شكري بحث

وجع الفراق وذاكرة المكان
عبْدالناصر خليف.. سِيْرَةُ مُناضلٍ وقصّة وطنٍ
الحلقة الثالثة (الأخيرة)

أنضم ناصر خليف إِلى نادي الهلال كلاعب كرة تنس طاولة، وبدأ تمريناته ضمن البراعم وقتما كان مقر النادي بشارع إدريان بلت، وقبل انتقال النادي إِلى سبخة سَيّدِي حسيْن فِي بدايّة عَام 1973م. كان المدرب أحمَد بوهروس يشرف على تدريبه فِي نادي الهلال، وحينما كان يتدرب فِي اللجنة الأولمبيّة فِي بّنْغازي أشرف على تمرينه مستر كيم المدرب الكوري.

كان يمارس تدريباته الرّياضيّة برفقة زملائه فِي الصالة الواقعة على يمين غرفة المقر لمجلس الإدارة فِي سنوات استقرار نادي الهلال بشارع إدريان بلت. وبعد الانتقال إِلى المقر الجديد، كان يتمرن وزملاؤه مِن لاعبي كرة المضرب، فِي الغرفة الكبيرة الواقعة فِي الممر الّذِي يأتي مباشرة بعْد حجرة مجلس الإدارة.

كان ناصر موهوب جدَّاً فِي لعبته، ويتمتع بقدرة فائقة على التسديد فِي زوايا صعبة، ولديه قدرة رائعة فِي التّصدي لضربات الخصم بل تحويلها أحياناً مِن نقاط ضدَّه إِلى نقاط فِي صالحه. 

شارك فِي العديد مِن البطولات على المستوى المحلي (بّنْغازي) ثمّ الوطنيّ (ليبَيا)، فتحصل على الميداليات والكؤوس خلال فترة قصيرة مِن ظهوره كلاعب كرة المضرب أو البنج بونج (Ping Pong) كمَا يُسمونها. وكانت مشاركته فِي البطولة العربيّة علامة فارقة في مشاركاته مع منتخب بلاده. وتلقى عرضاَ جديّاً للاحتراف فِي أحد النوادي الألمانيّة بعْد وصوله إِلى مدينة فولفسبورغ.

انضم إِلى فريق مِن فرق مدينة فولفسبورغ بعْد وصوله إِلى ألمانيا بغرض الدّارسة فِي ربيع عَام 1981م، وشارك معهم فِي بطولة مِن بطولات المدينة فتحصل على ترتيب متقدم لفت به أنظار القائمين على النادي. وأذكر أن شاباً ألمانياً كان يلعب بذلك النادي، اسمه ميشيل (Michel) ويلقب باسم ميكي (Mickey)، كان يأتي إِلى ناصر فِي البيت ويأخذه إِلى النادي، وحاول اقناعه بألا يهدر فرصة الاحتراف ويقبل بالعرض المُقدم له.

جاءته فرصة الاحتراف بعْد مشاركته فِي تلك البطولة إلاّ أنه اعتذر عَن ذلك بحكم ساعات التمارين الطويلة وضرورة الالتزام بجدول المباريات والمشاركات الأخرى والتي قد لا تتوافق تماماً مع مواعيد دراسته أو تكون على حسابها.

وَفِي الأَخِيْر دعونا ندخل إِلى نادي الهلال القديم ثمّ مقره الحالي.. وندخل فِي سجل الذّكريّات، ونتذكر بعض الأسماء والمواقع والتفاصيل...  

أمَا والله إنَّ الشوقَ حُلو
وبعضُ الحلوِ مُرٌّ فِي المذاقِ
(11)

نادي الهلال.. محطّات وتفاصيل مكان:

تأسس نادي الهلال الرياضي الثقافي الاجتماعي فِي عَام 1950م وتمّ إشهاره فِي عَام 1952م، وكان تأسيسه فِي صالون بيت الأستاذ مُصْطفى بوستة (1930م - 8 يونيه/ حزيران 1999م) المطل شباكه على بيت عائلة بوجازية بشارع العقيب. قال السّيِّد مُصْطفى بوجازية (1936م - 2006م) الشهير بلقب (الدّكتور) كانت: ".. ولادة نادي الهلال فِي مربوعة (صالون) الأستاذ مُصْطفى بوستة.. فِي بيت عائلتنا بشارع العقيب وشباكها الّذِي يفتح مباشرة مِن ناحيّة شارع الحشر على شباك مربوعة بيت مُصْطفى بوستة التي شهدت ميلاد نادي الهلال..".

تداول على رئاسة مجلس إدارة نادي الهلال مُنذ تاريخ تأسيسه حتَّى أواخر سبعينيات القرن المنصرم، أيَّ قبل إلغاء المنافسات الرياضيّة ومجالس إدارات الأنديّة وتحويلها إِلى مَا عُرف بـ(اللجان الشّعبيّة) تحت شعار (الرياضة الجماهيريّة)، كلّ مِن السّادة: عبْدالكريم لياس، محَمّد فرج حمّى، عبْدالقادر بوغرارة، جلال الدّغيلي، عبْدالحميد الرّعيض، عبدالله محَمّد علي دغيم (12)

كان أوَّل مقر لنادي الهلال فِي عمارة القماطي بشارع عُمر المختار بجوار البريد الرئيسي، ثمّ انتقل النادي إِلى عمارة مازق بشارع الاستقلال عند الحرس البلدي خلف عمارة مُصْطفى البركي المطلة على ميدان الشجرة ثمّ إِلى شارع عمرو بِن العاص فِي عمارة قزح بالقربِ مِن القنصلية الإيطاليّة، ومنه إِلى شارع إدريان بلت. وبعْد انقلاب سبتمبر/ أيّلول 1969م، صادر الانقلابيّون مقر النادي عَن طريق عضوي الانقلاب مُصْطفى محَمّد الخروبي وإمحمد أبوبكر المقريَّف اللذان طلبا مِن الأستاذ فرج اسكيليل (1936م - 19 سبتمبر/ أيّلول 2007م) فِي عَام 1972م بسرعة إخلاء مقر النادي. وبعد ذاك، انتقل النادي مِن شارع إدريان بلت إِلى مقره الحالي بالسبخة فِي حيّ سَيّدِي حسين. 

عند الدّخول إِلى نادي الهلال بشارع إدريان بلت، كانت تقابلك أولاً الصالة الدّائريّة الزّجاجيّة، وفِي هذه الصالة توجد لوحة الإعلانات التي تعلق عليها: أنشطة النادي.. وقرارات مجلس الإدارة.. والجريدة الحائطيّة (صحيفة الهلال) التي كانت تعدها اللجنة الثقافيّة بالنادي، وكان المُناضل عبْدالعزيز الغرابلي (13) (1947م - 28 يناير/ كانون الثّاني 1984م) يقوم بخط محتوياتها وموادها وإِلى جانبه الأستاذ فهيم الحاسي والأستاذ خليفة الفاخري (1942م - 2001م) الّذِي تخصص فِي خط العناوين الرّئيسيّة.

كانت اللجنة الثقافيّة مِن أنشط لجان الثقافة بمدينة بّنْغازي، وبنادي الهلال عقدت العديد مِن الندوات لو تمكن أحد مِن الحصول على وثائقها ورصدها فِي كتاب لأضاف شيئاً مهماً لتاريخ الحركة الثقافيّة بليبَيا ومدينة بّنْغازي على وجه الخصوص.

ويذكر أن اللجنة الثقافيّة قد ساهم في تأسيسها وأنشطتها فِي البدايّة كلّ مِن السّادة: أَحمَد خليفة الماقني، كاتب وأستاذ جامعي.. عبْدالرازق بوخيط، كاتب فِي صحيفة (الحقيقة) أشهر الصحف الِلّيبيّة فِي حقبة الستينيات وبدايّة السبعينيات، والتي تأسست بمدينة بّنْغازي فِي 7 مارس/ آذار 1964م وترأس تحريرها الصّحفي رشاد البشير الهوني (1937م - 2 أكتوبر/ تشرين الأوَّل 1993م).. الأستاذ علي رمضان بوزعكوك، كاتب وأستاذ جامعي ومُؤسس لقسم الإعلام بالجامعة الِلّيبيّة وأحد مؤسسي (لجنة جمع التراث) التي تأسست فِي عام 1972م بكلية الآداب بجامعة بّنْغازي.. عمران بورويس محامي وكاتب.. خليفة محَمّد الفاخري (1942م - 2001م) الشهير بلقب (جنقي)، كاتب المقالة الأدبيّة والقصّة القصيرة فِي صحيفة (الحقيقة)، وصاحب الكتب الثلاثة: (موسم الحكايّات)، (بيع الريح للمراكب)، (غربة النهر). وانضم إِلى اللجنة فيما بعد، كلّ من الأساتذة: مفتاح رمضان الطيّار، لاعب كرة قدم وناشط.. سالم حسين الكبتي، كاتب فِي صحيفة (الحقيقة) وعضو مؤسس بـ(لجنة جمع التراث).. محمود الدّحومي، مهتم بالشّأن الثقافي.. أبوبكر شتوان، مهتم بالشّأن الثقافي ولاعب لكرة الطائرة.. عوض الأحويل، مهتم بالشّأن الثقافي.. فهيم الحاسي، مهتم بالشّأن الثقافي ولاعب كرة السّلة.. المَهْدِي شمسه (توفى فِي 9 يوليو/ تموز 2009م).. وآخرون.

كذلك، توجد بالصالة الدّائريّة طاولة السنكور، وقد فاز بأوَّل بطولات هذه اللعبة التي أقيمت بالنادي، السّيِّد علي الجهاني الشهير بلقب (السيقرو). ويأتي مقهى النادي على اليمين مِن ذلك،  وكان صاحبه السّيِّد مُصْطفى الشومالي الشهير بلقب (أحريف). وعلى يمين المقهى مباشرة، تأتي غرفة المقر لمجلس إدارة النادي، وعلى يمينها تأتي صالة الألعاب التي يوجد بركنها أو نهايتها مسرح كانت تقام فوق خشبته الأمسيّات الشعريّة والحفلات الفنيّة والندوات الثقافيّة. ويذكر أن نادي الهلال كان قد كوّن فرقة موسيقيّة مِن أعضاء النادي ومنتسيبه بعْد تأسيسه للجنة الثقافيّة، ومثل ذلك سبقاً فِي تاريخ النّوادي الرّياضيّة فِي ليبَيا، ورُبّما كان الوحيد.

كان الأستاذ محَمّد فرج حمّي (1921م - إبريل/ نيسان 1980م) عضواً بارزاً فِي جمعيّة عُمر المختار فِي الأربعينيات، وَمِن قيادات التّيار القومي التقدمي فِي ليبَيا فِي ستينيات القرن المنصرم. ساهم فِي تأسيس نادي الهلال وتمّ اختياره كأوّل رئيس لمجلس الإدارة بعْد تشكيله رسميّاً فِي عَام 1957م ثمّ أعيد اختياره أو انتخابه ليشغله مِن عَام 1970م إِلي عام 1973م (14). وساهم فِي نشر الوعي الثقافي والسّياسي والاجتماعي فِي ليبَيا، فتحرّك وسط النَّاس.. وأنشأ  المدرج الخاصّ بالأنشطة الثقافيّة فِي نادي الهلال.. وشارك فِي إصدار صحيفة (الايّام) التي صدرت فِي عَام 1964م ومثلت الخط القومي التقدمي في ليبَيا. اُعتقل عقب خطاب معمّر القذّافي بمدينة زوارة فِي إبريل/ نيسان 1973م، وقضى فِي السجن عدة شهور ثمّ أعتقل فِي شهر مارس/ آذار 1980م بعْد تأبينه لرفيقه المحامي عامر الطاهر الدغيس (1933م - فبراير/ شباط 1980م) الّذِي أسلم روحه إِلى بارئها يوم الأربعاء الموافق 27 فبراير/ شباط 1980م بعْد اعتقاله وتعذيبه تعذيباً متواصلاً لمدة ثلاثة أيّام، وسُلّم جثمانه إِلى ذويه فِي طرابلس فِي صندوق محكم الإغلاق وقد أدعى النظام الباغي أنه مات منتحراً. واستشهد الأستاذ محَمّد حمّي تحت التعذيب الوحشي بعْد أسابيع مِن اعتقاله، وكان ذلك يوم الخامس مِن إبريل/ نيسان 1980م، وسُلّم جثمانه الطاهر إِلى ذويه فِي بّنْغازي مصحوباً بإفادة صادرة عَن بلدية طرابلس مؤرخة بيوم الأحد الموافق 4 مايو/ أيّار 1980م.

وَمِن جديد، أُنشأ الرّكن الّذِي به المدرج الخاصّ بالأنشطة الثقافيّة فِي عهد رئاسة الأستاذ محَمّد حمّي لمجلس إدارة النادى، وكان عز نشاط اللجنة الثقافيّة وازدهارها إبّان فترة تولّي الأستاذ أحمَد خليفة الماقني لرئاستها. قال الأستاذ عثمان العالم، أنشأ محَمّد حمّى ".. مُدرجاً تُمارس فيه نشاطات ثقافيّة، ومثل ذلك سبقاً فِي تاريخ النّوادي الرّياضيّة فِي ليبَيا لممارسة هذا النوع مِن النشاط، وهكذا نجح الأستاذ فِي إقامة حركة ثقافيّة فِي نادي الهلال ببنغازي تلقي فيها المحاضرات والندوات الشعرية، وكانت أمسيّات رائعة شارك فِي أحيائها الأدباء والشعراء فكانت لمسة موفقة لأستاذنا الكبير..".   

وقد عُقدت بنادي الهلال سلسلة مِن المحاضرات والندوات والأمسيّات والحفلات الفنيّة، وعَن هذا النشاط يحدثنا الأستاذ مفتاح السّيِّد الشّريف الّذِي ألقى محاضرة فِي عَام 1957م حول أهميّة وجود رابطة للكُتَّاب والأدباء اِلّليبيّين، بعْد إعداده لمشروع ميثاق للرّابطة المذكورة مع عدد مِن زملائه. قال الشّريف: ".. ألقيت محاضرة بنادي الهلال فِي بّنْغازي عَن مؤتمر الأدباء العرب الّذِي كان قد انعقد بالقاهرة عَام 1957م، وعرضت أثناءها مشروع ميثاق (رابطة الكتَّاب والأدباء اِلّليبيّين) أعددته مع زملائي الّذِين كلفوني بعرضه على حكومة ولايّة برقة، فإذا حصلنا على الترخيص كان ذلك كافياً لتأسيس الرّابطة في كامل ليبَيا. وفعلاً طلبت مقابلة ونيس محَمّد القذّافي رئيس المجلس التنفيذي البرقاوي الّذِي رحب بيّ فِي مكتبه، وأثنى على الاقتراح. ولكنه نصحني بعرضه على الحكومة الاتحاديّة التي كنت أعمل بها، لأنّه مِن اختصاصها، وليس مِن اختصاص الولايّات..". 

وَفِي جانب فنّ الرسم، أقيم بنادي الهلال أوَّل معرض للرسامين بمدينة بنغازي، وقد تأسس نادي الرسامين فِي مدينة طرابلس عَام 1960م حيث أقام الفنان أمين بشير المرغني والفنان محَمّد عزو، والفنان الطاهر المغربي، معرضاً بمدينة طرابلس وشاركوا مع غيرهم مِن الفنانين بلوحاتهم الفنيّة على مدار ستينيات القرن المنصرم فِي جناح خاصّ بمعرض طرابلس الدّوليّ، وأقاموا خلال هذه الحقبة معرضاً بنادي الهلال الكائن بشارع إدريان بلت. وتجدر الإشارة إِلى أن الفنان عوض أعبيدة هُو صاحب أوَّل معرض رسم فِي ليبَيا وفقاً لما رواه الدّكتور محَمّد المفتي فِي كتابه: (حنين الألوان). فقد أقام الفنان عوض عبيدة (1923م - 8 فبراير/ شباط 2013م) بعْد الحرب العالميّة الثّانيّة وفي عَام 1946م تحديداً، معرضاً للوحاته الفنيّة فِي محل بشارع عُمر المختار فِي مدينة بّنْغازي، مقابل مبنى البريد، وكان معرضه يُعد أوّل معرض رسم فِي ليبَيا على مستوى النشاط الفردي الخاصّ، أمّا على مستوى الرسامين الِلّيبيّين، يُعد مَا قام به نادي الرسامين بطرابلس هُو الأوَّل مِن نوعه.

وَرُبَّمَا اسْتَطْرَدْت هُنا لأضيف أن الفّنان التشكيلي عوض عبيدة كان قريباً جدَّاً مِن مؤسسي نادي الهلال لدرجة أن المرحوم مُصْطفى بوستة الأب المؤسس للنادي، عرض عليه فِي عَام 1957م قبل تشكيل أوَّل مجلس إدارة رسمي، رئاسة النادي إلاّ أنه اعتذر نظراً لطبيعة عمله وانشغاله بأعماله الفنيّة. وقد ذكر هذه الواقعة الأستاذ مُصْطفى بوستة فِي حوار أجراه معه الأستاذ حماد محَمّد حماد الفلاح، ونُشر فِي الصحافة الِلّيبيّة.

وَبَعْد هَذَا الاسْتِطْرَاد، أَعُوْد إِلى مدرج الأنشطة الثقافيّة بنادي الهلال، فقد أقيمت بالنادي ندوة هامّة فِي الاقتصاد  تحت عنوان: (الادخار فِي الإسْلام) وكان المتحدث فيها الدّكتور عبْدالمنعم الْبْيّ عضو هيئة التدريس بكلية الاقتصاد بالجامعة الِلّيبيّة والخبير الاقتصادي المِصْري المُعروف، وقدّمها الأستاذ أحمَد خليفة الماقني، وقد أحدثت الندوة جدالاً واسعاً بين الحاضرين، على الأخص بين المتحدث وبعض الشخصيّات المحسوبة على حزب التّحرير الإسْلامي.

وفِي جانب الأدب الشّعبي والتراث والشّعر باللغة الفصحى، فقد عُقدت بالنادي سهرات فنيّة وندوات ثقافيّة وأمسيّات شعرية وتراثيّة فِي تلك السنوات المزدهرة، وَمِن أهمّ تلك الأمسيّات، الأمسيّة التي شارك فيها فحول الشّعراء الشّعبيين تقدمهم الشّاعر الشّعبي المخضرم عبْدالسّلام محَمّد مفتاح الدرسي بالحر (1938م -  10 يناير/ كانون الثّاني 2010م) والمعروف باسم  (عبْدالسّلام بالحر).

وعُقدت ندوة أخرى حول التراث الشّعبي، أعدّها وقدّمها الدّكتور علي سُليْمان السّاحلي (1924م – 2004م)، الحاصل على درجة الدكتوراه مِن إيطاليا فِي الأدب عَن رسالته: (شعر المقاومة فِي ليبَيا)، والوزير الأسبق فِي وزارة السّيِّد مصطفى بِن حليم مِن عَام 1954م إِلى 1956م، ورئيس لّجنة جمع التراث وأحد مؤسسيها. والّذِي شارك أيْضاً فِي ندوة حول الشّعر الشّعبي، وكان إِلى جانبه فِي تلك المرَّة: فنان الطرب الشّعبي الجميل السّيِّد بومدين (1916م - 22 ديسمبر/ كانون الأوَّل 1994م) الملقب فنياً بـ(شادي الجبل)، والأستاذ السّنوُسي محَمّد البيجّو الشّاعر وعضو لّجنة جمع التراث.

وفِي السّياق ذاته، عُقدت بالنادي العديد مِن الأمسيّات الشعريّة بالعاميّة والفصحى، أهمها الأمسيّة التي كان ضيفها الشّاعر عبْدربه الغنّاي (1920م - 1985م) صاحب السبعة دواوين والعديد مِن الدّراسات فِي الأدب الشّعبي. وعُقدت ندوات عَن الشِّعْرِ الفَصِيحِ والشعراء الِلّيبيّين بالفصحى أهمها الندوة التي أعدّها الدّكتور عبْدالقادر القط (1916م - 2002م) الشاعر والنّاقد والأديب المِصْري البّارز، وعضو هيئة التدريس بكلية الآداب بالجامعة الِلّيبيّة، وقدّمها الأستاذ أحمَد خليفة الماقني.

وشارك فِي الأمسيّات الشعريّة التي عُقدت بالنادي فِي فترة النشاط الثقافي المتميز للنادي كبّار الشعراء الِلّيبيّين بالفصحى كالشاعر علي الفزَّاني (1936م - 2000م) والشّاعر محَمّد الشلطامي (1944م - 2010م).. ومِن الشّعراء العرب: الشّاعر العراقي عبْدالوهاب البياتي (1926 - 1999م)، والشّاعر السّوري الكبير نزار قباني (1923م - 1998م). 

وفِي الجانب الرّياضي، عُقدت بالنادي سلسلة مِن الندوات عَن القوانين الرّياضيّة.. دور محكمة التحكيم الرياضي فِي حلّ النزاعات الرّياضيّة.. التحكيم فِي ليبَيا، وكانت مِن أهمّ الندوات فِي المجال الرياضي، وشارك فيها كبّار حكّام كرة القدم فِي البلاد وحضرها كافة الحكّام المعتمدين فِي مدينة بّنْغازي.

وبلا شكّ، كانت الأمسيّات الثقافيّة التي تُعقد بنادي الهلال مفيدة ورائعة، وقد شارك فِي أحيانها نخبة مِن مثقفي ليبَيا وكتّابها، مِن بينهم على سبيل المثال لا الحصر: الطالب محَمّد الرويعي (1930م - 21 سبتمبر/ أيّلول 1993م) كاتب القصّة القصيرة والإذاعي والمُناضل صاحب الرأي الشجاع والجريء الّذِي تعرض بسببه إِلى الاعتقال عقب ندوة الفكر الثوري التي نظمها ضبّاط الانقلاب فِي بّنْغازي عَام 1970م.. يُوسف الدلنسي (1930م - 23 إبريل/ نيسان 1969م) الكاتب وأحد المؤسسين للحركة الأدبيّة المعاصرة فِي ليبَيا (جيل الرَّواد الأوائل).. خليفة محَمّد الفاخري (1942م - 2001م) الأديب والكاتب المعروف.. مفتاح السّيِّد الشريف الكاتب والأديب المعتبر.. علي عبْدالسّلام أبوبكر الفزّاني (1936م - 27 سبتمبر/ أيّلول 2000م) الشّاعر الكبير ومُؤسس اتحاد الكتّاب الِلّيبيّين ومؤسس فرع رّابطة الأدباء والكتَّاب ببنغازي.. خالد عَلي زغبية الأديب والشاعر صاحب الدّواوين الثلاثة: السور الكبير، أغنية الميلاد، غدا سيقبل الربيع.. علي رمضان بوزعكوك المُثقف ومؤسس كليّة الإعلام بالجامعة الِلّيبيّة.. عبْدالرازق بوخيط عضو اللجنة الثقافيّة بالنادي والكاتب بصحيفة الحقيقة.. فوزي العرفية الكاتب والمحامي.. الرَّاحل حسين مخلوف ومحَمّد زغبية ومحَمّد أحمَد أوريث.. وغيرهم كثيرون.

ويذكر أن اللجنة الثقافيّة بالنادي كانت قد عقدت اتفاقاً مع نادي الأهلي حول النشاط الثقافي بمدينة بّنْغازي بغرض التنسيق فيما يخص المواضيع المطروحة والجداول الزمنيّة للندوات بحيث لا يحدث تعارض فِي مواعيد عقد الندوات الثقافيّة بالناديين. وعقدت اتفاقاً آخراً مع نادي (الشباب) بطرابلس، يقضي بإرسال نسخة مِن كلِّ عدد مِن أعداد الجريدة الحائطيّة (الهلال) إِلى نادي الشباب، على أن يقوم نادي (الشباب) بإرسال نسخة مماثلة مِن جريدته الحائطيّة (صحيفة الشباب) إِلى نادي (الهلال).

ولا شكّ أن المناخ الاجتماعي المنسجم لنادي الهلال والمحيط الثقافي النشط، ساهما فِي تكوين الملامح الأولى لشخص ناصر خليف. ويقال أن الطفل ثمّ الشاب يتأثر بمحيطة الأسري ثمّ المدرسة والشّارع والنادي أو المؤسسة التي ينتمي إليها، وتنعكس حصيلة هذا المناخ عليه لاحقاً أيَّ المرء يعيش حاضره انعكاساً لبعض ماضيه كمَا يقول علماء الاجتماع. يؤكد الأستاذ محَمّد فاروق النبهان على هذا بقوله: ".. البيئة المحيطة بالإنْسَانِ، مُنذ طفولته الأولى، هذه البيئة تصوغ له رؤيته، وتسهم فِي تكوين الملامح الأولى لشخصيته السلوكيّة، والطفل فِي سنواته الأولى يملك قابليات غير محدودة للتعلم والمحاكاة والتقليد. وَمِن الطبيعي أن يتلقى دروسه الأولى مِن المحيط القريب منه، سواء بطريقة موافقة أو مخالفة، بحيث يمتد أثر البيئة في تكوين رؤيته، وبخاصّة فيما يتعلق بالقيم السلوكيّة والقيم الأخلاقيّة، ولهذا يجب التأكيد على أهميّة نقاء البيئة الاجتماعيّة كعامل أساسي فِي تكوين الشخصيّة الإنسانيّة، والبيئة النظيفة مؤهلة لتكوين شخصياّت سوية، تؤمن بأخلاقيّة السّلوك وقيم التعايش وكرامة الإنْسَان، ونبذ التطرف والعنف واحترام حُقُوق الغير..". 

وعودة إِلى الرّياضة وتوصيف المكان، كان فريق كرة القدم سنوات شارع إدريان بلت، يتدرب فِي الملاعب الخمسة، والملعب الجانبي بالمدينة الرّياضيّة. وكان مِن بين أشهر مدربي فريق نادي الهلال لكرة القدم، المدرب الجزائري الإبراهيمي السعيدي، والّذِي كان يسكن داخل النادي حيث بنت الإدارة له منزلاً جميلاً فِي السّاحة المطلة على البحر. وإِلى جانب تدريبه لفريق كرة القدم، كان يملك محلاً للملابس اسمه (الهدف) فِي أوَّل مدخل شارع العقيب مِن ناحيّة ميدان سوق الحوت، شراكة مع السّيِّد المبروك البسيوني (1926م - 25 يوليو/ تموز 1997م) الشخصيّة الوطنيّة البّارزة ورئيس الحسابات العسكريّة قبل انقلاب سبتمبر/ أيّلول 1969م وصاحب الكلمة المشهورة (بّْنغازي رباية الذايح) التي قالها أمام المحكمة العسكريّة الجائرة التي شكلها الانقلابيّون بعْد نجاح انقلابهم.

أمّا الألعاب الأخرى فكانت كافة تدريباتها تقام داخل النادي حيث توجد صالة ألعاب حديثة مجهزة بكافةِ الإمكانيّاتِ والأدواتِ اللازمة. ويُذكر أن ملحقات النادي وصالة الألعاب تمّ بنائهما بمجهودات أبناء النادي ومشجعيه فقد ذكر السّيِّد محَمّد الورفلي (العوريمة) فِي حديث أجراه معه الأستاذ عبْدالسّلام الزغيبي فقال: ".. بعْد عمليّة انتقال النادي لمقره فِي شارع إدريان بلت، في السينيات مِن القرن الماضي، بدأت عمليّة بناء الأجزاء الأخرى، وكيف قام هُو ولاعب ومدرب الهلال عمران العرفي ومجموعة أخرى مِن مشجعي الهلال، بمساعدة اسطوات البناء، والقيام بمهمّة نقل (سطول العجنة وصب الصوليتا (15))، ورفع الأخشاب، مِن أجل إتمام وتجهيز صالة الألعاب الرّياضيّة وصالون الاستقبال فِي النادي، بمجهودات فرديّة شاقة..".

ومِن جديد، يأتيك المخزن بعْد خروجك مباشرة مِن الصّالة الدّائريّة ثمّ تأتيك غرفة غفير النادي ثمّ مقر اللجنة الثقافيّة ثمّ صالة الألعاب حيث يتدرب لاعبو فرق الكرة الطائرة والسّلة والملاكمة واليد الّذِي كان يتدرب أحياناً فِي ملعب المدينة الرّياضيّة. أمّا فريق السّباحة فقد كان يقوم بتمريناته فِي معظم الأحيان داخل النادي حيث امتلك النادي شاطئاً جميلاً تطل عليه الشرفة التي كانت مستخدمة كمقهى. وكثيراً، مَا كان رواد النادي وعشاقه، يشهدون قدوم إبراهيم النَّوال السباح العملاق الحائز على الترتيب الرَّابع عالميّاً فِي بطولة النيل بالقاهرة والحائز على العديد مِن البطولات المحليّة والمسجل أرقاماً قياسيّةً على المستوى العربي، إِلى النادي لمزاولة تمريناته الرّياضيّة ثمّ السّباحة فِي شاطئ النادي الجميل. وكان إِلى جانب النَّوال وقتئذ سباحون مهرة آخرون، منهم: محمود العبدلي ومحَمّد بوحوية خليف أخ ناجي بوحوية لاعب كرة الطائرة بنادي الهلال الّذِي استشهد تحت التعذيب فِي أغسطس/ أب 1982م.

وَفِي تلك الصّالة التي بها المدرج الثقافي، كان يتدرب ناصر خليف وزملاؤه مِن رياضيي تنس الطاولة تحت إشراف الأستاذ أحمَد بوهروس. وغالباً مَا كان ناصر وزملاؤه يتدربون بمقر اللجنة الأولمبيّة فِي بّنْغازي على يد مستر كيم مِن كوريا الجنوبيّة. وكان نادي الهلال وقتئذ يضمّ لاعبين متميزين فِي لعبة كرة المضرب ونال بعضهم بطولة ليبَيا منهم: إبراهيم قريدبو وعلى الزردومي وأحمَد شرمدو ومحَمّد زينوبة ومحَمّد سحيم ونجيب ونيس القذّافي. وكان ناصر وزملاؤه يتدربون بعْد انتقال النادي إِلى مقره الحالي بمنطقة سَيِّدِي حسيْن فِي الغرفة الكبيرة الواقعة فِي الممر الّذِي يأتي مباشرة بعْد حجرة مجلس الإدارة، والتي تطل على ملعب كرة اليد (16). إمّا اللاعبون الّذِين كانوا مِن جيل ناصر خليف، فنذكر بعضاً منهم على سبيل المثال لا الحصر: ماجد القذّافي وفكري زينوبة وعماد عبدالرءوف وصلاح بِن علي.

وَالشّاهد، برزت مهارات ناصر خليف فِي اللعبة - وبشكل ملحوظ - مُنذ انتقال النادي مِن مقره بشارع إدريان بلت إِلى مقره بمنطقة سَيّدِي حسيْن. واستطاع المدرب الكوري، أن يبرزه بشكل رائع مُنذ أن بدأ يتدرب معه، وقد استفاد ناصر مِن مدربه الكوري كثيراً فتألق على المستوي الوطنيّ وكانت مشاركته فِي عَام 1978م مع المنتخب الوطنيّ فِي البطولة العربيّة علامة فارقة فِي مشواره الرّياضي. 

توقف ناصر عَن التمرينات الرّياضيّة لأنّ السّلطة قبرت الرياضة تحت مُسمّى الرياضة الجماهيريّة!.. ألغت مجالس إدارة النوادي.. أُوقفت الدوري.. ألغت البعثات الرّياضيّة المشاركة فِي البطولات العربيّة والأفريقيّة والدّوليّة. وبعدئذ، وقف ناصر فِي ذهول ووجوم أمام مَا يجرى مِن تحولات خطيرة فِي بلاده قلبت حياة الِلّيبيّين رأساً على عقب. وَفِي يوم مِن الأيّام، أزاح ناصر ستارة شباك غرفة نومه قليلاً ونظر مِن خلاله متأملاً وجوه النَّاس والتعابير المرسومة عليها.. الشّارع ومَا طرأ عليه مِن تحول فِي ملامحه وأجوائه. لم يعد اسم الشّارع نفس الاسم الّذِي عُرف به وحتَّى العمارة التي يسكنها تمّ تشويهها بالكتابات التي خطتها السّلطة على جدرانها وجدران العمارات المحاذية لها. أيقن أن الشّارع تغيّرت ملامحه ومعظم معالمه.. هُدمت أوَّل مدرسة ثانويّة للبنات (أقيمت محلها العمارة المعروفة حالياً بعمارة جمعيّة الدّعوة الإسْلاميّة).. هُدم مقر نادي الهلال الّذِي قضى فيه أحلى وأجمل سنوات طفولته. وفيما بعْد، هدمت السّلطة حتَّى العمارة التي كان يسكنها ضمن عمليّات هدم واسعة شهدتها مدينتي طرابلس وبّنْغازي فِي عام 2008م لأحياء قديمة وأماكن تاريخيّة ومباني سكنيّة،  بحجة إقامة منتزهات وأسواق تجاريّة وفنادق وأبراج ومباني شاهقة تحت شعار مواكبة العصر وبناء ليبَيا الغد الّذِي طرحه سيف القذّافي. وقد تسببت عمليّات الهدم فِي قطع الأرزاق وغلاء فِي أسعار العقارات ومشاكل اجتماعيّة واقتصاديّة للمتضررين الّذِين قُدّر عددهم بالآلاف. ويذكر أن عمليّات الهدم التي تمّت منذئذ جرى تنفيذها بسرعة البرق، بعدها سُيجت المساحات المهدمة ووضعت فوقها يافطات تعلن عَن إقامة مشاريع كبرى لم يُشرع فِي تنفيذ إلاّ القليل منها!، وفِي الوقت نفسه كان  العمل فِي المشروعات التي شُرع فِي تنفيذها يسير ببطء شديد جدَّاً قبل اندلاع ثورة السّابع عشر مِن فبراير التي أنهت نظام القذّافي رسميّاً بإعلان التَّحرير فِي يوم 23 أكتوبر/ تشرين الأوَّل 2011م.  أيْضاً، هدفت عمليّات الهدم الموسعة إِلى تغييب الماضي والعبث بكلِّ شيء له علاقة بذّاكرة النَّاس وتاريخهم، فالدول الناجحة لا تقوم بمثل هذه الأعمال والممارسات لوعيها بدور التّاريخ وأهميته فِي حياة الشعوب. وتحافظ على الأماكن التاريخيّة والأحياء القديمة والبيوت الأثريّة وتسن القوانين الصارمة التي تصونها وتمنع عمليّات الهدم، حتَّى من قِبل مالكيها، مقابل تقديم دعم معنوي عظيم وحوافز ماديّة مجزيّة.

وَالحَاصِل، قامت سّلطات انقلاب سبتمبر 1969م بعْد سنوات مِن استيلائها على الحكم بهدم أوَّل مدرسة ثانويّة للبنات بمدينة بّنْغازي ومبنى نادي الهلال كمَا هدمت مبان تاريخيّة أخرى بالمدينة كمبنى البرلمان ومبنى ضريح عُمر المختار وسوق الظلام.. وغيرها. وَمِن المعروف أن دول العالم كافة تهتم بالآثار والمباني القديمة ذات البعد التّاريخي باعتبارها إرثاً وطنيّاً فِي المقام الأوَّل ثمّ عالميّاً حيث لا تُعد ملكاً لشّعب دولة واحدة إنّما للبشرية جمعاء لذا سنت قوانين دّوليّة تدعو إِلى ترميمها وصيانتها وعدم تغيير معالمها الأثريّة. لم تقم سّلطات انقلاب سبتمبر 1969م بالحفاظ على الآثار والمباني التّاريخيّة بترميمها وصيانتها بل قامت بإهمالها وعدم حمايتها مِن السرقة والتلف، والأدهى مِن ذلك قامت بهدم العديد مِن الشّوارع والمباني القديمة ذات البعد التّاريخي. ولا شكّ، أن هدم المدن والشوارع القديمة يُعد جريمة كبرى مِن كل النواحي وبكلِّ المقاييس والمعايير، كون ذلك يُعد إفساداً وعبثاً بالصورة الحضاريّة للدولة. وأنه يؤثر سلبياً على الذّاكرة بمعنى تراجعها مِن ناحية وإختلالها مِن ناحيّة أخرى، وبالتالي إِلى إفقارها وهُو مَا يؤثر سلباً فِي تصرفات النَّاس التي ترتكز فِي الأساس على ثراء الذّاكرة.

تنهد ناصر خليف بحسرة على هدم نادي الهلال، وشعر بألم شديد مِن عبث السّلطة، والخراب المُنظم الجاري فِي وطنه.. كانت البدايّة بتحويل مقر نادي الهلال بشارع إدريان بلت إِلى محل تجاري. انتقل النادي إِلى مقره الحالي بمنطقة سَيِّدِي حسيْن فِي بداية عَام 1973م، وتحول المقر السّابق بعدما استولت السّلطة عليه إِلى محل تجاري لبيع الإلكترونيات بترخيص مُسجل تحت اسم عقيد ركن فِيِ سلاح المخابرة، شغل فِي وقت لاحق منصب سفيراً  للنظام بالمملكة البريطانيّة المتَّحدة. ومبنى نادي الهلال بشارع إدريان بلت تمّ بناؤه فِي عهد الحكم الإيطالي، ويُعد تحفة معماريّة مِن طراز رفيع، وكان فِي وقت من الأوقات قبل أن يتخذه نادي الهلال مقراً له نادياً للموظفين. عبث بهذه التحفة المعمارية الفريدة بعْد تحويلها إِلى محل تجاري، ومُحي المبنى مِن الوجود بعدما أصدر إنقلابيو سبتمبر قراراً يقضي بإزالته.

ويتذكر محَمّد الورفلي عمليّة انتقال نادي الهلال إِلى مقره الحالي فِي منطقة سَيِّدِي حسيْن فقال فِي حواره مع الزغيبي المُشار إليه: ".. حضر إِلى مقر النادي فِي شارع إدريان بلت فِي عَام 1972م كلّ مِن عضوي مجلس قيادة الانقلاب مُصْطفى الخروبي وإمحمد المقريَّف وطلبا مِن المرحوم فرج اسكيليل فِي ذلك الوقت ضرورة سرعة إخلاء مقر النادي خلال أسبوع، وتدبير مقر أخر، فقام مسؤولو النادي بالاتصال بالسّيِّد محَمّد بسيكري، بحكم معرفته بمُصْطفى الخروبي، مِن أجل تدبير مقر يليق بنادي الهلال، وكان رد الخروبي هُو ضرورة الاتصال بالسّيِّد عبْدالوهاب الزنتاني، لأجل دفع مبلغ مالي لنادي الهلال كتعويض عَن مقر النادي السّابق. أصبح مقر النادي شركةً خاصّةً لبيع الالكترونيات، ودُفع مبلغ قدره سبعين ألف جنيه لنادي الهلال بواسطة شيك باسم فرج اسكيليل، وبهذا المبلغ تمّ تجهيز المقر الحالي وبناء منشآته..".

وَأَخِيْراً.. لم يسع ناصر خليف إِلى سلطة أو مال.. ولم يطمح إِلى زعامة أو شهرة مِن أيَّ نوع، ومَا كان أمله إلاّ أن يعيش كريماً فِي وطنه فأصعب أنواع المعيشة أن يعيش الإنْسَان مهاناً فِي وطنه.. وأشد أنواع الغربة قساوة أن يعيش الإنْسَان غريباً فِي بلده.
مشى ناصر خطى كتبت عليه، ومَنْ كُتبت عليه خطى مشاها.. ومشى خطّوات رحلته التي قاربت حوالي خمسة عقود، فيها أيّام وساعات مِن البهجة والفرح والأمل ولكن جبروت الحاكم الظالم غطى أكبر مساحاته بما يفجع حيناً.. ومَا يؤلم أحياناً.. ومَا يحطم الكيان الإنْسَاني فِي أحيان كثيرة أخرى.

المختصر المُفيد.. سِيْرَة حيَاة ناصر خليف مِن المِيْلاد إِلَى الرَّحِيْل: 

والد ناصر هُو السّيِّد عبْدالسّلام خليف، المُولود فِي شارع (اسنيدل) وسط مدينة بّنْغازي فِي عشرينات القرن المنصرم، والّذِي تُوفى بمرض عضال يوم 25 مارس/ آذار 1967م. بذل السّيِّد عبْدالسّلام جهداً وطنيّاً مقدراً إبّان غزو إيطاليا لليبَيا، وشارك ضمن القوّات الوطنيّة الِلّيبيّة (الجيش السّنوُسي) التي دافعت عَن أرض الوطن وحررته مِن الاستعمار الإيطالي. وكان ضمن مجموعة مِن المجاهدين الّذِين تشكلت منهم، نواة قوَّة دّفاع برقة. تزوج عَام 1945م مِن السيدة الفاضلة فاطمة حسن فضل الله الكيش، وانتقل بعْد زواجه مِن بيت العائلة فِي شارع اسنيدل إِلى شارع (الرملي) بمنطقة البركة. رزقه الله سبحانه وتعالى بثلاث بنات، والسيدات هن: نعيمة، نجية، غزالة.. وثلاثة أولاد، والسّادة هم: إبراهيم وعمران وناصر.

كرمت دولة الاستقلال، السّيِّد عبْدالسّلام ضمن مجموعة المجاهدين عَن دورهم البّارز فِي تحرير البلاد مِن المستعمر الإيطالي البغيض، حيث صدر عَن رئيس الدّيوان الملكي بأمر مِن المَلِك إدْريْس السّنوُسي (1890م - 25 مايو / أيّار 1983م)، أمراً ملكياً يقضي بمنحهم (ميدالية التَّحرير) و(نيشان الاستقلال).

تُوفى سَيِّدِي عبْدالسّلام عَام 1967م، وانتقلت عائلته مع السّيِّد إبراهيم ابنه البكر عَام 1971م إِلى العمارات السكنيّة التي خصصها البنك لموظفيه، الكائنة بشارع إدريان بلت وتحديداً فِي الدّور الثّاني بالشقة رقم (22) اثنين وعشرين، فِي العمارة رقم (4) أربعة.
أنتقل سَيِّدِي عبْدالسّلام إِلى رحمة ربه يوم السبت 14 ذو الحجة 1386 هجري الموافق 25 مارس/ آذار 1967م، ودُفن بمقبرة سَيِّدِي أعبيد بمدينة بّنْغازي. 

ولد ناصر عبْدالسّلام خليف يوم السبت 19 جمادي الأولى 1381 هجري الموافق 28 أكتوبر/ تشرين الأوَّل 1961م، ودرس حتَّى السنة الثالثة ابتدائي بمدرسة ديلا صالي الإيطاليّة (Della Sale). أغلق انقلابيو سبتمبر 1969م بعْد حوالي ثلاثة شهور مِن نجاح إنقلابهم، المدرسة الإيطاليّة وأصبح مبناها الواقع بشارع (الجزائر) بالقرب مِن المدرسة النّموذجيّة وسط مدينة بّنْغازي مقراً لكلية الحُقُوق ثمّ لكلية العلوم.

واصل ناصر دراسته الابتدائيّة والإعداديّة ثمّ الثّانويّة بمدارس بّنْغازي، فنال الشهادة الثّانويّة مِن مدرسة شهداء يناير الكائنة بشارع الاستقلال الّذِي سُمّى بعْد الانقلاب المشئوم بشارع جمال عبْدالنّاصر. دخل ناصر إِلى كليّة الاقتصاد جامعة بّنْغازي عَام 1979م ودرس بها أربعة فصول (Semesters) حيث غادر إِلى ألمانيا فِي بعثة دراسيّة تابعة لهيئة التصنيع الحربي فِي 31 مارس / آذار 1981م، وَفِي صيف 1983م أجبرت الأجهزة الأمنيّة الحاكمة فِي البلاد ناصر وكافة الطلبة الدّارسين معه على العودة إِلى البلاد حيث سُجن سبعة طلاب حوالي تسعة شهور ثمّ مُنع أكثر مِن عشرين طالباً مِن العودة إلى ألمانيا، وكان ناصر واحداً مِن بين أولئك الطلبة الّذِين منعوا مِن السفر. 

سُجن ناصر ثمّ مُنع مِن العودة إِلى ألمانيا.. وبعْد أحداث مايو/ أيّار 1984م سُجن مرَّة ثانيّة وقضى فِي الاعتقال حوالي خمس سنوات (17). وبعْد خروجه مِن السجن مُنع مِن مغادرة ليبَيا فترة مِن الوقت ثمّ رفع اسمه مِن قائمة الممنوعين مِن السفر. ولم يمنع ناصر مِن العودة إِلى ألمانيا فحسب، بل مُنع أيْضاً مِن العودة إِلى الجامعة الِلّيبيّة لإتمام دراسته، والحصول على وظيفة فِي القطاع العامّ.

رفع ناصر قضيّة ضدَّ الدولة بخصوص منعه مِن العمل مدة طويلة مِن الوقت.. ومنعه مِن العودة إِلى ألمانيا ثمّ منعه مِن مواصلة دراسته بكلية الاقتصاد.. وسجنه ظلماً لمدة خمس سنوات دون محاكمة. قام برفع الدّعوى باسمه عبْدالحفيظ عبْدالقادر غوقة المحامي المعروف وأحد أصدقائه، وحكمت المحكمة لصالحه وأصدرت قراراً بتعويضه مالياً ولكنه انتقل إِلى رحمة ربه، ولم يستلم فلساً واحداً ممّا قررته المحكمة له.

تزوج ناصر يوم 22 فبراير/ شباط 2004م مِن ابنة السّيِّد أبو عجيلة محَمّد الأوجلي، ورزقه الله يوم 13 أكتوبر/ تشرين الأوَّل 2005م بـ(فاطمة) ابنته الوحيدة. أصيب ناصر بمرض عضال فِي بدايات عام 2009م، وأجرى فِي البدايّة فحوصاته الطبية والعلاج بليبَيا، وبعد تدهور حالته الصحيّة غادر إِلى مدينة الإسكندرية لمواصلة العلاج. وصل إِلى مدينة الإسكندرية فِي الأسبوع الأوّل مِن شهر نوفمبر/ تشرين الثّاني، وأجريت له عمليّة جراحية فِي إحدى مستشفيات المدينة.

غادر ناصر مدينة الإسكندرية إِلى مدينة بّنْغازي مسقط رأسه يوم 9 ذو الحجة 1430 هجري الموافق 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2009م، وقبل إتمام أربعة أسابيع مِن رجوعه، فارقت روحه الحياة، راجية رحمة المولى عز وجل وعفوه وغفرانه، وكان ذلك يوم الخميس 1 المحرم 1431 هجري الموافق 17 ديسمبر/ كانون الأوَّل 2009م. وورى جثمانه الطاهر الثري فِي اليوم التالي بعْد ظهر يوم الجمعة، وأقيمت ليالي المأتم فِي منزل السّيِّد إبراهيم أخيه الأكبر الكائن بمنطقة طابلينو فِي مدينة بّنْغازي.

كان ناصر رياضياً متألقاً حصد العديد مِن الكؤوس والميداليات فِي لعبة كرة تنس الطاولة. وأحبّ القراءة والإطلاع، وكان لا يستهويه الكتاب السّياسي بقدر كتاب الأدب وديوان الشّعر.  لم تقصر قراءاته على مَا ينتجه العرب بل قرأ لغيرهم مِن أمثال: فولتير وروسو وهمنغواي. وقرأ لعميد الأدب العربي طه حسيْن (1889م – 1988م) الناقد والأديب المِصْري الكبير.. وميخائيل نعيمة (1889م – 1973م) القاص والشّاعر والنّاقد المسرحي اللبناني الشهير.. ونجيب محفوظ (1911م – 2006م) الرّوائي المِصْري الشهير والحائز على جائزة نوبل فِي الأدب.. والصّادِق النّيهوم (1937م – 1994م) أشهر أدباء ليبَيا وكُتّابها.. خليفة الفاخري (1942م – 2001م) الأديب الِلّيبي المعروف. وقرأ لجان جاك روسو (Jacques Rousseau Jean) السّويسري الفرنسي (1712م – 1778م) أبرز مفكري القرن الثّامن عشر وأشهرهم فِي مجالي الفكر السّياسي والتربيّة.. فولتير (Voltaire) الأديب والفيلسوف الفرنسي (1694م – 1778م) ذائع الصيت. وكان شديد الإعجاب بهمنغواي (Ernest Miller Hemingway) الرّوائي الأمريكي الشهير (1899م – 1961م)، ومعجباً برويته الأشهر (الشّيخ والبحر) التي نال عنها جائزة نوبل فِي الأدب. أيْضاً، كان مِن محبي الشعر ويحفظ قصائد عديدة لشاعر الوطن أحمَد رفيق المهدوي (1898م – 1961م) عَن ظهر قلب.. ويعشق قصائد عملاق الشّعر الحرَّ نزار قباني (1923م - 1998م) (18). وفِي الجانب الفني، كان يفضل الموسيقى الكلاسيكيّة مثل مقطوعات بيتهوفن (Beethoven)، ويحب الإستماع إِلى الأغاني الشرقيّة لمحَمّد عبْدالوهاب وأم كلثوم وعبْدالحليم حافظ ولكنه عشق صوت فيروز وأحب موسيقاها وكلمات أغانيها.

وَخِتامّاً، تعرض ناصر للسجن والاعتقال بسبب دفاعه عَن الوطن ومحبته المتأصلة فِي نفسه، وسعيه ليعمل كل إنْسَان مَا استطاعَ مِنْ أجلِ حمايةِ مكاسبِ الوطن وصيانة خيراتِه ومقدراتِه. كتب مجموعة مِن الخواطر لم تر طريقها للنشر ورُبّما تُكوِنُ قد ضاعت بالإضافة إِلى اهتمامه البالغ بقضايا الأدب والثقافة والفن. أسس المركز الثقافي العربي الِلّيبيّ فِي مدينة (براغ) عاصمة جمهوريّة تشيك، وأولى اهتماماً خاصّاً للفنّ التشكيلي وإعداد الشباب فِي هذا المجال. أقام المعرض الأوَّل للشباب المُبدع الخاصّ بالفنّ التشكيلي والّذِي انعقد فِي مصيف جليانة بمدينة بّنْغازي فِي صيف عَام 2007م. كان ناصر صاحب قلب كبير، وصديق حقيقي يلتزم بكلمته ويحفظ السر ولا يبوح بما يؤتمن عليه مِن معلومات.. وكان ينشر السعادة والابتسامة الكبيرة ويحب أن يرى مَنْ حوله مُبتسمين ولا يحب أن يراهم أسرى الهم والحزن.. وكان يُحسن استثمار الموقف للنكتة والطرفة التي تسعد الآخرين وتروح عَن قلوبهم.  ولازلت أتذكر تلك الحكمة التي كان يرددها دائماً، والتي تقول: (مِـن أجمـل الاشـــياء أن تـرى شخصاً يبتســم، والأجمل مِن ذلك أن تعرف أنّك سبب ابتسامته).

نَمْ يا ناصر قرِيرَ العَيْنِ مَسْرُوراً، فلابُدَّ أن يتذكرك بعض الّذِين عرفوك قبل أن يناموا فَيبتسمون، ثمّ يدعون لك..  مثلك يا ناصر لا ينسى ولا يغيب.. رحمك الله أبا فاطِمَة رحمة واسعة، وأسعدك بالنظرِ إِلى وجههِ الكريمِ وألحقك بالنَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا..

شُكْري السنكي (راجع الحلقات السابقة)

 

مِرْفَق الصُّوَر:

الصُّوَرَة التاسعة: صُوَرَةُ لناصر خليف وهُو يستلم كأس أحدى البطولات التي تحصل عليها، والصُوَرَةُ مِن أرشيف المؤلف، وتُنشر لأوَّل مرَّة. الصُّوَرَة العاشرة: صُوَرَةُ شخصيّة للأستاذ محَمّد حمّي، والصُوَرَةُ مِن شبكة النت الدّوليّة. الصُّوَرَة الحادِيَّة عشر: صُوَرَةُ لناصر خليف وهُو يلعب فِي أحدى مشاركاته الدّوليّة، والصُوَرَةُ مِن أرشيف المؤلف، وتُنشر لأوَّل مرَّة. الصُّوَرَة الثَّانِيَة عشر: يظهر فِي الصُوَرَةِ السّيِّد عبْدالسّلام خليف بالزي العسكري فِي فترة جيش التَّحرير، والصُوَرَةُ مِن أرشيف المؤلف.

مُلاحَظَات وَإِشَارَات:

11) بيتا الشعر: مصدر البيتان موقع الوطن، وجدتهما فِي مقالة منشورة تحت عنوان: (فِي النادي كانت لنا أيّام)، بقلم: أحمَد ومحَمّد الحافظ النّحوي.

12) مجالس الإدارة قبل الرياضة الجماهيريّة، ومجلس الإدارة بعْد الثورة: بعْد إلغاء نظام القذّافي للدوري العامّ، ورفع شعار: (الرَّياضة الجماهيريّة)، ثمّ تحويل مجالس الإدارة فِي الأنديّة إلى لجان شعبيّة، أبتعد كثيرون عَن النوادي ودخل  إليها أشخاص لا صلة لهم بتاتاً بالرّياضة بل بعضهم مدفوع مِن النّظام وعلى صلة قويّة به. ومُنذ الثمانيّات حتَّى ثورة 17 فبراير/ شباط 2011م، أصبحت النوادي شيئاً آخراً وضاعت الرياضة بوجه عامّ، رغم محاولات بعض أبناء تلك النوادي بالحفاظ على كيانات أنديتهم وإبعادها قدر الإمكان عَن مستنقع النظام وأبناء القذّافي وفي مقدمتهم السّاعدي النجل الثالث لمعمّر القذّافي، لاعب كرة القدم الفاشل الّذِي فرض نفسه على الكرة الِلّيبيّة وترأس نادي الاتحاد بطرابلس وقاد المنتخب الِلّيبيّ لكرة القدم. وحقق أولئك  المخلصون بعض النجاحات المعتبرة التي لا يمكن إنكارها بحال مِن الأحوال ولكن السّلطة أسأت للرياضة والأندية بشكل أكبر بكثير مِن تلك المحاولات والجهود. ذكرتُ أعلى الصفحة أسماء رؤساء مجلس إدارة نادي الهلال الرّياضي الثقافي الاجتماعي قبل فترة التصعيد واللجان الشّعبيّة، وأحب أن أشير فِي هذه الملاحظة إِلى أسماء أوّل مجلس إدارة بَعْد ثورة 17 فبراير/ شباط 2011م. عقدت الأسرة الهلاليّة سلسلة مِن المشاورات فِي شهر مايو/ أيّار 2012م وعدد مِن الاجتماعات، توّجت فِي نهايتها باختيار رئيس وأعضاء مجلس الإدارة، مِن الأتي أسمائهم: صلاح جابر الفيتوري رئيساً لمجلس الإدارة.. رمزي فتحي بوكر  نائباً لرئيس المجلس.. إبراهيم مسعود البعجة أميناً للصندوق.. أبوبكر عبْدالجليل زينوبة عضواً.. جمال سعيد العماري عضواً.. عزالدّين عبْداللطيف التومي عضواً.. حسن عبْدالواحد الغرياني عضواً.

13) عبْدالعزيز الغرابلي: كان خطاطاً، وفناناً تشكيلياً، ومثقفاً، ويجيد فنّ الحكايّة.. ويتصف بالصبر وقلة الكلام والابتسامة الدّائمة. ولّد فِي مدينة الزاوية عَام 1947م، ودرس المرحلة الجامعية فِي مدينة بّنْغازي، وأُعتقل فِي بدايّة عَام 1973م، وحُكم عليه بالسجن المؤبد بدعوى انتمائه لحزب تروتسكي يهدف لإسقاط نظام معمّر القذّافي، ومكث فِي السجنِ إِلى تاريخ وفاته عَام 1984م. سُجن فِي القسم الثالث فِي الزنزانة الرَّابعة بسجن (الحصان الأسود) بطرابلس، وتُوفى نتيجة الظلم والمرارة ومداهمة المرض الفتاك فِي 28 يناير/ كانون الثّاني 1984م. اشتد عليه المرض ونُقل إِلى المستشفى وأجريت له عملية جراحيّة، ومات فِي السجن بعْد أن عاد مِن المستشفى. وعَن هذه اللحظّات، قال الأستاذ أحمَد الفيتوري: ".. مات عبْدالعزيز الغرابلي، بعْد أن عاد مِن المستشفى. كُنْت أصارعه، نلعب كالعادة ولكن بتؤدة كي ننسى المرض والمستشفى والسجن وظنونه، فجأة تدفق الدّم مِن فمه، عربد المكان مِن ألم فقده، أخذ للمستشفى حيث لن يعود لزنزانته بل إِلى مدينته الزاوية حيث دُفن. لم يكن الطير على الرؤوس كان الحزن قد خيم والليل قد عسعس، لم ينم أحد فِي القسم الثالث فِي سجن الحصان الأسود فِي طرابلس الغرب ليلتها.. ليلتها كانت النّفوس مكلومة، وفِي حفل التأبين الّذِي أقيم عبر وصول خبر وفاته انقشع الحزن فقد استعيدت بسمة عبْدالعزيز الغرابلي، الجميع كانوا واحداً يرثون عبْدالعزيز بروح غامرة بمودة عارمة لتلك الابتسامة التي لم تفارقه مرَّة..". راجع مقالة الأستاذ أحمَد الفيتوري المعنونة باسم: (بورتريه الغرابلي) المنشورة فِي موقع (الحوار المتمدن) بتاريخ 13 مارس/ آذار 2008م.

14) أوّل تشكيل رسمّي لمجلس الإدارة عَام 1957م: تمّ تشكيل أوَّل مجلس إدارة مؤقت لنادي الهلال فِي عَام 1957م مِن الأسماء التالية: محَمّد فرج حمّي، رئيساً.. عبْدالحميد الرعيض، نائباً للرئيس.. عبْدالرَّحمن رشيد الكيخيّا، أميناً للصندوق.. محَمّد الخياط، مساعداً لأمين للصندوق.. نصري إبراهيم حلمي، سكرتيراً عاماً.. منصُور رشيد الكيخيّا، مساعداً للسكرتير.. مُصْطفى بوستة، مراقباً.. علي الجهاني، مساعداً للمراقب.. عبْدالسّلام بوطلاق، عضواً.. لمبع بِن عامر، عضواً.. رجب مفتاح الماجري، عضواً.. عُمر بِن عامر، عضواً.. عبدالله جعودة، عضواً.

15) سطول العجنة وصبّ الصوليتا: سطول مفردها سطل وجمعها أَسْطَال أو سطول، تعني أواني أيّ إِناء مِن المعدن أو البلاستيك بداخله عجنة أيّ عجينه الأسمنت أما صب الصوليتا فهي وضع الأسمنت المخلوط  بالرمل والزلط أو صبه على الحديد المسلح أو كمَا يُسمّونه بالإيطاليّة بـ(الصوليتا)، وهُو حديد  بجودة عالية خالي مِن الكربون وهُو الأكثر رواجاً فِي الاسواق المحليّة الِلّيبيّة.

16) الغرفة التي تطل على معلب كرة اليد: كان ناصر خليف وزملاؤه يتدربون فِي النادي الحالي بمنطقة سَيِّدِي حسيْن فِي الغرفة الكبيرة الواقعة فِي الممر الّذِي يأتي مباشرة بعْد حجرة مجلس الإدارة، والتي يطل ملعب كرة اليد الخارجي مِن شباكها. الآن، أصبح هذا المكان ساحةً.. وقد كان لاعبو كرة اليد يجرون تدريباتهم البدنيّة ويتعلمون فنّون اللعبة وتكنيكها فِي هذا المعلب قبل إلغائه. كان يشرف على تدريب الفريق الكابتن حسيْن المسلاتي ويساعده حارس كرة اليد المخضرم عبود الّذِي أصبح لاحقاً يشرف على التدريب بعْد حصول الفريق على عدة بطولات على مستوى ليبَيا. وبعد إلغاء الملعب الخارجي، صار الفريق يتدرب فِي صالة الكرة الطائرة والسّلة التي أطلق عليها اسم إبن النادي الشهيد سَعْد الأوجلي (كلاي) بَعْد استشهاده فِي الغارة الأمريكيّة على ليبَيا التي قامت بها نْحَو مائة طائرة أمريكيّة يوم 15 إبريل/ نيسان 1986م على مدينتي طرابلس وبّنْغازي وتسببت فِي قتل حوالي (37) سبعة وثلاثين شخصاً، كان سَعْد الأوجلي واحد مِن بينهم وأصابت حوالي (170) مائة وسبعين شخصاً. استمر تدريب فريق كرة اليد فِي صالة الشهيد سَعْد الأوجلي إِلى أن تمّ افتتاح الصّالة الخاصّة بكرة اليد يوم الأحد الموافق 16 فبراير/ شباط 2014م والتي أطلق عليها اسم الشهيد حمد العلام أحد شهداء ثورة 17 فبراير وهُو مِن رياضي الفريق الأوَّل لنادي الهلال لكرة اليد.

17) سجن خليف بعْد أحداث مايو: سُجن ناصر خليف بعْد أحداث 8 مايو/ أيّار 1984م وقضى فِي السجن مدة  قاربت الخمسة سنوات. والّذِي حدث، استشهاد أحمَد إبراهيم إحواس يوم السّادس مِن مايو/ أيّار  1984م، وبعْد استشهاده خاضت قوّاته فِي الثامن مِن مايو/ أيّار معركة بطوليّة (معركة باب العزيزية) مع قوَّات نظام معمّر القذّافي، فسقط فِي ميدان المعركة يوم  الثامن مِن مايو ثمّ فِي المواجهات المنفردة التي وقعت بعدها، أحد عشر (11) شهيداَ، وأُعدم بعْد تلك المعركة والمواجهات، تسعة (9) مُناضلين على أعواد المشانق فِي مواقيت مختلفة ومناطق متفرقة مِن ليبَيا. وتمّ نقل الإعدامات مباشرة فِي التلفزيون الرَّسمي للنَّظام. وعلى مدار شهر كامل، بث التلفزيون مقاطع مِن المحاكمات الصّوريّة التي أجرتها لجان القذّافي الثوريّة ومشاهد الإعدامات، بقصد إرهاب المواطنين وطبع صورة فِي أذهانهم لمصير مَنْ يفكر فِي مُعارضة النَّظام واتخاذ موقف ضدَّه.

18) المعلومات العامّة عن الأعلام: مصدر المعلومات عَن مجالات الإبداع للأشخاص المذكورين أعلى الصفحة وتواريخ ميلادهم ووفاتهم، الموسوعة الحرَّة (ويكيبيديا) فِي شبكة النت الدّوليّة.

مصَادِر وَمَرَاجِع: 

13) الأستاذ عبدالسلام الزغيبي - مقالة: (شخصيّات بنغازيّة عشقت الهلال الِلّيبيّ) - جريدة (الهلال) الصّادرة بتاريخ 21 مارس/ آذار 2013م.

14) الأستاذ عثمان حسين العالم: مقالة: (أستاذ الجيل الشهيد محَمّد فرج حمّى) – موقع: (ليبَيا وطننا)، يوم السبت الموافق 21 يونيه / حزيران 2008م.

15) الدّكتور فتحي الفاضلي - كتاب: (أوسمة عَلى صدر الوطن.. مِن ضحايا الإرهاب فِي ليبَيا) - دار نشر (الفرجانى) فِي عَام 2012م.    

16) الأستاذ مفتاح السّيِّد الشّريف - مقالة: (ذّكريات مع محمود أمين العالم) – موقع (ليبَيا المستقبل)، بتاريخ 30 يناير / كانون الثاني 2009م.

17) الأستاذ محَمّد فاروق النبهان - دراسة: (أثر الثقافة الإسْلاميّة فِي تشكيل شخصيّة المُسلم) - مجلّة (دعوة الحق) المجلّة الشهريّة المعنيّة بالدّراسات الإسْلاميّة وبشؤون الثقافة والفكر، العدد رقم (320) الصّادر فِي محرم - صفر الموافق يونيه/ حزيران 1996م، والموجودة فِي موقع المجلة فِي شبكة النت الدّوليّة. 

18) الموقع الإلكتروني لجمعيّة أصدقاء اللويبدة الثقافيّة - مقالة تحت عنوان: (مشروع صيانة المنازل الأثريّة والمحافظة عليها) - شبكة النت الدّوليّة.

19)  المؤلف - سلسلة: (حِكَايَات زمن مضى وأمنيَّات مُسْتقبل آت) - موقع: (ليبَيا المُسْتقبل) بتاريخ فبراير / شباط 2012م. 

20) الأستاذ عبْدالسّلام الزغيبي - مقالة: ( محَمّد الورفلي أو العوريمة.. أسرار تروى لأوَّل مرَّة) - جريدة (الهلال) العدد رقم (36) السنة الثالثة، الصّادر يوم السبت 29 ربيع الثّاني 1435 هجري الموافق 1 مارس/ آذار 2013م.    

 
 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
لاعب سابق بنادي الهلال
رحم الله ناصر خليف، وكل الشكر لكاتب المقال على هذا السرد الممتع الجميل، وطلبي إلى إدارة نادي الهلال والقسم الإعلامي والثقافي على وجه الخصوص، بإصدار هذه الحلقات مجتمعة في كتيب…...
التكملة
يونس مخلوف
رحم الله ناصر خليف، سيرة حياة حافلة بالأحداث والمواقف، ومقالة كتبت بشكل دقيق فكان رصدها مبهراً، ومحطاتها غاية في الجمال والروعة حيث وضعت الضوء على أماكن وأزمان وأشخاص تركوا لنا…...
التكملة
غيث سالم سيف النصر
استاذ شكرى لك منى ومن كل المتابعين جزيل الشكر على هذا السرد التاريخي الذى يذكر بنجوم سطعت فى سماء تاريخ ليبيا، ومن أحيا الذكر فكمن أحيا النفس، لك كل التقدير…...
التكملة