وليد ليبيا: الهــاوية والمفـر!‎ 1/2/2015 15:45 وليد ليبيا: الهــاوية والمفـر!‎
وليد ليبيا بحث

وسط الدفق الإعلامي  المستمر والمتناقض والمقرون بالمحللين والسياسيين والخبراء والمختصين يظل الشعب مصدوما من الواقع ولا يستطيع فهم ما يجري إلى أن يصل به الحال إلى أن يصدق المحال ويكذب المنطقي والواقعي هذا إن لم  يصاب بالجنون،، فضلا عن الواقع المرير من قتل وسفك وسرقة وترويع ومخذرات وتوقف دراسة عن البعض ومشاكل الكهرباء والماء والوقود والغلاء والدواء ونقص حليب الأطفال في عبض الأحيان عن بعض المناطق  عن الأطفال  الصغار ورغيف الخبز عن الكبار،، ونقص العقل عن العجائز وميولهم للقبلية بأبشع أشكالها!

ما أريد قوله،، ما يجري الآن وسط ما يعانية الشعب من جهل تركز فيه  بسبب حاكم مجنون لأربعة عقود سيجلب شعبا يأسا من الحياة ولا يثق في أحد حتى في نفسه،، وهذا ما يحدث فلم يعد الشعب يثق في نفسه على الإطلاق ولو لم يكن ذلك لم تقاتل مع نفسه بمجرد وجود إشاعات أصدقت أم كذبت دون محاولة المعالجة بالحوار،، وبعد أن يتحول شعبنا من جاهل إلى يأس من الحياة ولا يثق حتى في نفسه،، سيبدأ تدريجيا إما بالهرب من الوطن  وتحويل كل ما لديه إلى خارج ليبيا،،، لتبقى ليبيا خاوية على عروشها يركبها ويحكمها الجهلة  والطامعون والقلبييون والإنتهازيون  واللاوطنيين بذلك تكون الثورة قد فشلت بإمتياز،،،،

الحل كالآتي:

الحل من براا يا ليبييين خوذوها من قصيرها،، لاتنسوا إستقلالنا الأول كيف جاء،، لا تنسوا فبراير ومن دعمنا، دعوا الامر لارباب الحضارةالإنسانية،، ثم يدروكونا وشأننا،،، يتنزعون السلاح من الإوغاد والسراق وأصحاب الأيدولوجيات العفنة،،ثم يتركوا ووطننا ونحن نتركه لمن شهد لهم بالخيرية والوطنية.

وليد ليبيا

 

 


إضغط هنا لمراجعة التعليمات الخاصة بتعليقات القراء

 

 

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments

لا تعليقات على هذا الموضوع