الوطنية لحقوق الإنسان تُدينُ اغتيال انتصار الحصائري 24/2/2015 18:20 الوطنية لحقوق الإنسان تُدينُ اغتيال انتصار الحصائري
ليبيا: الملف الأمني بحث

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تُدينُ اغتيال الناشطة انتصار الحصائري

ليبيا المستقبل: استنكرت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان، اليوم الثلاثاء، عملية اغتيال الناشطة الحقوقية والسياسية انتصار الحصائري وعمتها بمنطقة ابوسليم بالعاصمة طرابلس من قبل مجهولين. وأكدت اللجنة في بيانها أنّ جريمة استهداف انتصار الحصائري تُعد انتهاكا وخرقا واضحا للإعلان العالمي لحماية المدافعين عن ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ الذي ﺃﻗﺮﺗﻪ الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1998، وللعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي اعتمد بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة1966. ووصف بيان اللجنة حادثة اغتيال الناشطة الحقوقية الحصائري بالعمل الإرهابي والشنيع الذي يتنافى مع كل القيم والأعراف الدينية والإنسانية والدولية. وفي ما يلي نص البيان:


بيان اللجنة الوطنية لحقوق الانسان رقم 17 لسنة 2015.م
بشان جريمة اغتيال الناشطة الحقوقية انتصارالحصائري


((تدين وتستنكر اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا بأشد العبارات، جريمة اغتيال الناشطة الحقوقية والسياسية انتصار الحصائري وعمتها مساء يوم الاثنين بمنطقة ابوسليم بالعاصمة طرابلس من قبل مجهولين. وتؤكد اللجنة أن جريمة استهداف الناشطة الحقوقية والسياسية انتصار الحصائري تعد انتهاكا وخرقا واضحا للإﻋﻼﻥ العالمي لحماية المدافعين عن ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ الذي ﺃﻗﺮﺗﻪ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 53/144 المؤرخ في 9 كانون اﻷول/ ديسمبر 1998، وللعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي اعتمد بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 2200 ألف (د-21) المؤرخ في 16 كانون/ديسمبر1966.

واذ تصف حادثة اغتيال الناشطة الحقوقية انتصار الحصائري بالعمل الارهابي والشنيع الذي يتنافى مع كل القيم والأعراف الدينية والانسانية والدولية. ان هذا العمل الجبان يستهدف تكريس ثقافة تكميم الافواه وقمع الحريات وحرية الراي والتعبير التي تكفلها كافة القيم والمبادئ الدينية والانسانية، ومؤشر لما وصلت اليه هذه الجماعات الارهابية والاجرامية من تغول وأجرام وانتهاكات تتسع دوائرها يوما بعد يوم.

وتطالب اللجنة الوطنية لحقوق الانسان، بعثة الامم المتحدة للدعم بليبيا ومفوضية الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان ومكتب النائب العام بسرعة التحقيق في هذه الجريمة الشنعاء ومعاقبة من يقف وراءها. كما تطالب اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا، مفوضية الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان والمجلس الدولي لحقوق الانسان بسرعة التحرك العاجل لحماية المدافعين عن حقوق الانسان بليبيا عموما وطرابلس خاصة في ضوء تزايد الانتهاكات والاعتداءات والخروقات التي تمارس بحقهم وفي ظل غياب مؤسسات الدولة التي تعزز حماية هذه الشريحة من المجتمع الليبي وتتقدم اللجنة بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيدة سائلة الله العلي القدير ان يتغمدها بواسع رحمته)).

اللجنة الوطنية لحقوق الانسان
صدر بالبيضاء - ليبيا - الثلاثاء 2015/02/24.م

 

 


إضغط هنا لمراجعة التعليمات الخاصة بتعليمات القراء
 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments

لا تعليقات على هذا الموضوع