شُكْري السنكي: حسن الأشهب.. مسيرة حياة ونضال وثقافة (2 مِنْ 5) 25/2/2015 11:14 شُكْري السنكي: حسن الأشهب.. مسيرة حياة ونضال وثقافة (2 مِنْ 5)
الصادق شكري بحث

أصوات كسرت جدار الصمت ومهّدت لانطلاق الثورة


حسـن الأشهــب… مسيرة حياة ونضال وثقافة


بقلم: شُكْري السنكي


الحَلَقَة الثَّانِيَة (2 مِنْ 5)

نبذة عَن آل الأشهب

لقب الأشهب موجود فِي عدد مِن البلدان العربيّة مِن مدينة القصيم بالجزيرة العربيّة إِلى سوريا ولبنان وفلسطين ومدينتي طنطا ودمياط بمِصْر بالإضافة إِلى دول المغرب العربي. ويرجع نسب آل الأشهب فِي ليبَيا إِلى الشّريف الحسيب النسيب الوالي الصالح الشّيخ سيّدي أبو حميدة السقفي الإدريسي الحسني، الجد الجامع للشرفاء الحميدات وفروعهم بالجميل وصرمان وزليتن وطرابلس وبّنْغازي وإجدابيا فِي القطر الِلّيبيّ. وتعود أصولهم وسلالتهم إِلي الإمام الحسن بن علي بِن أبي طالب إبن السّيِّدة فاطمة الزهراء بنت سيدنا محَمّد صلي الله عليه وسلم.

كانت العائلة تُعرف بلقب (السقفي) قبل (الأشهب) وهُو اللقب الّذِي أطلقه أحد العلماء على السّيِّد عُمر بِن محَمّد بِن عُمر بِن محَمّد أبو حميدة الشّيخ الأزهري والمجاهد الكبير، كناية عَن شدة بياضه. ويروى أن ذلك العالم الجليل قال لسيّدي عُمر ذات مرَّة: (مَا شاء الله يا عُمر، أنت أشهب)، فتلقف النَّاس هذا اللقب وحل تدريجياً محل السقفي. ويذكر أيْضاً أن لقب الأشهب يطلق فِي المغرب العربي على المنتسبين إِلى الدوحة النبويّة الشريفة، فقد ذكر الدّكتور علي عبْدالمطلب الهوني فِي مقالة عَن آل الأشهب مَا يلي:..".. يعرف لقب الأشهب بأنه الفجر الأبيض المختلط بالحمرة وقد جرت العادة فِي الشّمال الأفريقي عُموماً والمغرب العربي خصوصاً أن يطلق هذا اللقب علي العديد مِن عائلات وأفراد البيت النبوي الشّريف كناية عَن الفجر..".         

عُرف آل الأشهب بالطيبة والتقوى وحسن الخلق، واشتهروا بالعلم والمعرفة والأدب، وازدانوا بنجوم مِن الفقهاء وعلماء الدَّين والمُؤرِّخين والشعراء علاوة على كوكبة كبيرة مِن المجاهدين والمُهتمين بالشأن الثقافي والوطنيّ. وقد ذكر الدّكتور علي عبْدالمطلب الهوني فِي هذا الصدد مَا يلي:..".. ازدانت أسرة الأشهب بكوكبة مِن المجاهدين الّذِين جاهدوا الغزو الإيطالي مِن أمثال: عبدالله السّنوُسي الأشهب وأحمَد بِن إدْريْس الأشهب وعبْدالسّلام إبراهيم الأشهب وغيرهم كثير مِن الّذِين حملوا رايات النَّضال خفاقة ضدَّ الإيطاليين فِي معارك القرضابيّة وجليانة والأبيار والزريعية وسيّدي زلي وعين كعام كمَا كان لهم سبق فِي تاريخ نضال الأمّة الإسْلاميّة ضدَّ الاحتلال الإسرائيلي فِي فلسطين. وكان مِن بين أبناء آل الأشهب  الفقهاء المجتهدين مِن أمثال: الشّريف عُمر الأشهب الّذِي تفرد بمشيخة زاوية (مارة) وزاوية (موسي).. أحمَد بِن إدْريْس الأشهب الذي تولي مشيخة (النوفلية).. محَمّد عُمر الأشهب تولي مشيخة (واو الناموس). وأصدر الأستاذ أحمَد عبْدالسّلام الأشهب كتابين فِي القانون والفقه الإسْلامي، وهما: كتاب: (المسؤوليّة الجنائيّة فِي الشريعة الإسْلاميّة).. كتاب: (المدخل لعلم القانون والفقه الإسْلامي). وكان مِن بين أبناء أسرة الأشهب مؤرِّخ حصيف هُو محَمّد الطيّب بِن إدْريْس الأشهب، ومِن أهم إصداراته: كتاب: (برقة العربيّة بين الأمس واليوم).. كتاب: (عُمر المختار).. كتاب: (القبائل العربيّة بليبَيا ومِصْر)..كتاب: (ليبَيا والسّودان يلتقيان ).. كتاب: (ليبَيا اليوم).. كتاب: (أبطال الجهاد فِي ليبَيا).. كتاب: (المَهْدِي السّنوُسي).. كتاب: (إدْريْس السّنوُسي).. كتاب: (السّنوُسي الكبير)..".     

ومَا يضاف حول الطيّب الأشهب (1909م - 1958م) المُؤرَّخ الكبير أنه كتب الشعر وتعاطى معه فِي مناسبات وطنيّة مختلفة، وقد وصفه معجم البابطين لشعراء العربيّة فِي القرنين التاسع عشر والعشرين، بما يلي:..".. درس فِي الأزهر الشريف وعاد إِلى ليبَيا عام 1932م، ورجع إِلى مِصْر مرة أخرى فِي أعقاب الحرب العالميّة الثانية، ثمّ عاد إلى وطنه مُجدّداً عَام 1950م. عين عَام 1950م سكرتيراً لإدارة المطبوعات ببنغازي، ثمّ مُديراً للمطبوعات الاتحاديّة، ثمّ مستشاراً صحافيّاً فِي السفارة الِلّيبيّة بالقاهرةِ عَام 1955م. وكان وطنياً مُناضلاً تعرض للاضطهاد مِن السّلطة الإيطاليّة إبّان استعمارها لوطنه. كتب الشعر فكان شاعراً وطنيّاً تنوعت موضوعاته، فله قصيدة فِي وصف حفل تكريم أقامته جمعيّة عُمر المختار، وله أخرى فِي مناسبة ذكرى الاحتلال الإيطالي لبلده، وشعره فِي المناسبات الوطنيّة وغيرها مُلتبس بمعانٍ وجدانيَّة، على نَحْو مَا نجد فِي قصيدة (إخلاص قلبي)، حيث تتماهى صورة الوطن مع صورة الحبيبة فِي عبارات رشيقة ولغةٍ جزلة تتَّسم بقوّة الإيحاء، وَمِن طرائف شعره قصيدة (صفارة الخطر)، التي تصور لحظّة انطلاق صفارة الخطر مُعلنة عَن الغارات الحربيّة على المدن، ومَا يصحبها مِن فزع بين النساء خاصّة تصويراً دقيقاً متسماً بالحيويّة، يعكس قدرته على التقاط المشاهد الإنْسَانيّة الطريفة والمؤثرة، ومُجمل شعره فيه تجديد يأنس ببعض مفردات الغزل العربي القديم أمّا صوره فموحية، تتداخل فيها المعاني فتميل إِلى الكلية كمَا تتسم بالتنوع..".

ويُذكر أن أخاه عُمر الأشهب اشتغل بالصحافة والإعلام وعُين عَام 1958م مُستشاراً صحفيّاً بالديوان الملكي، وقد جاء عنه فِي صفحة: (وجوه مُشرقة ليبيّة) فِي الفيسبوك مَا يلي:..".. عُمر الأشهب صّحفي صادق شجاع ولد عَام 1924م بمنطقة النوفلية، وهُو إبن المُجاهد (أحمَد بِن إدْريْس الأشهب)، وعائله الاشهب مِن الإخوان السّنوسية وتاريخهم الجهادي معروف وجدهُ عُمر الاشهب كان مِن رفاق الإمام محَمّد بِن علي السّنوُسي) وكانت عائله الاشهب مِن أوائل العائلات التي ساندت الإمام عند قدومه إِلى زليتن وكان لرجالاتها دور فِي بدايات الدّعوة السّنوُسيّة. أسس الصّحفي الرَّاحل عُمر الأشهب فِى عَام 1951م  صحيفة (التّاج).. وصحيفة (المنار) فِى عَام 1952م.. وصحيفة (الزمان) 1954م.. وصحيفة (الضياء) فِى عَام 1957م   وصدر عددها الأوَّل فِى 1 مارس / آذار 1957م، وقد تحصل على عديد الأوسمة وبخاصّة فِى مجال الصحافة مِن الرَّاحل المَلِك إدْريْس السّنوُسي (1890م - 25 مايو / أيّار 1983م). تعرض كغيره مِن رجال الاعلام بليبَيا إِلى الاضطهاد والعسف والجور مِن قبل نظام معمّر القذّافي وأممت أملاكه وتمّ اغتصابها مِن قبل الغير. أنتقل إِلى جوار ربه فِى شهر يونيه / حزيران مِن عَام 1977م تغمده الله برحمته الواسعة..".    

وَمِن جديد، أسرة الأشهب مِن إخوان السّنوُسيّة ويرجع ارتباطها بالسّنوُسيّة إِلى الإمام محَمّد بِن علي السّنوُسي شيخ الطريقة السّنوُسيّة ومُؤسس أوَّل زاوية سنوسيّة بليبَيا عَام 1843م بمدينة البيضاء الواقعة فِي شمال شرق ليبَيا أعلى قمة الجبل الأخضر، وذلك حينما مرَّ الإمام على مدينة زليتن الواقعة على السّاحل الغربي لليبَيا على بعد حوالي مائة وخمسين (150) كيلو متر تقريباً شرق العاصمة طرابلس، واستمرت العلاقة من بعده بالسّيِّد المَهْدِي السّنوُسي الّذِي تولى مشيخة الطريقة عَام 1859م ثمّ السّيِّد أحمَد الشّريف حينما تولاها عَن عمّه المُتوفي عَام 1902م كوصي إِلى أن يبلغ السّيِّد إدْريْس السن التي تؤهله لمشيخة الطريقة وتولّي زمام الأمور، ثمّ السّيِّد إدْريْس السّنوُسي الّذِي تولاها عَام 1916م بعدما سلمها الوصي إلى صاحبها فِي السن المناسبة عَن طيب خاطر وأبى حجبها عنه والاحتفاظ بها لنفسه. كان آل الأشهب إِلى جانب السّنوُسيين فِي كلِّ الأعمال.. فِي بناء الجوامع والزوايا السّنوُسيّة لتعليم النَّاس أمور دينهم وتحفظيهم مَا تيسر مِن القرآن الكريم ونشر العلم ومبادئ الإسْلام الصحيحة فِي وقت انتشر فيه الجهل والخرافة، بالإضافة إِلى العلوم الأخرى بما فيها المهن والحرف والمهارات.. نشر الإسْلام فِي أفريقيا والدَّفاع عَن ديار الإسْلام ضدَّ الغزاة والمعتدين.. حمل راية الجهاد والنَّضال خفاقة ضدَّ الغزو الإيطالي لليبَيا مع بداية غزوهم للشواطئ الِلّيبيّة عَام 1911م، والتي قادها السّيِّد أحمَد الشّريف ومِن بعده السّيِّد إدْريْس. وكانوا إِلى جانب الأمير إدْريْس الّذِي أصبح ملكاً لليبَيا فيما بعْد، إبّان فترة حصوله على حكم ذاتي (حكومة إجدابيا) فِي نوفمبر / تشرين الثّاني 1920م وبعدما غادر إِلى مِصْر وأسس فيما بعْد (الجيش السّنوُسي) الّذِي أُعلن عنه فِي التاسع 9 أغسطس / أب 1940م ودخل إِلى ليبَيا متحالفاً مع البريطانيين لطرد الغزاة الإيطاليين، وبعدما عاد إِلى ليبَيا مجدَّداً فِي يوليو / تموز 1944م ثمّ إعلانه فِي الأوَّل مِن يونيه / حزيران 1949م استقلال برقة عَن الإدارة البريطانيّة، وبعد وقوفه فِي شرفة قصر المنار بمدينة بّنْغازي صباح يوم 24 ديسمبر / كانون الأوَّل 1951م معلناً استقلال البلاد وميلاد الدولة الِلّيبيّة المستقلة ذات السيادة، وأصبح ملكاً للمملكة الِلّيبيّة المتَّحدة وأنّه سيمارس سلطاته وفقاً لأحكام الدستور.        

هذا التاريخ المُشرف لآل الأشهب لعب دوراً هاماً فِي تكوين حسن عبْدالعزيز الأشهب وتشكيل شخصيته المتماسكة المنسجمة. وصفاء المناخ الّذِي تربى وعاش فيه، لعب دوراً أساسياً فِي حياته، فالبيئة الاجتماعيّة النقية تلعب دوراً أساسياً فِي حيَاة الإنْسَان باعتبارها عامل مهم فِي تكوين شخصيته وسلوكياته، وعلماء الاجتماع يقرون بأن.."... البيئة النظيفة مؤهلة لتكوين شخصيّات سويّة، تؤمن بأخلاقيّة السّلوك وقيم التعايش وكرامة الإنْسَان، ونبذ التطرف والعنف واحترام حُقُوق الغير..".

غرست الأسرة فِي نفسه الحسّ الوطنيِّ والقيم الاخلاقيّة الرفيعة، ونمت فيه حبّ الخير والانفتاح على الآخرين والوقوف إِلى جانب الحق وفضح الباطل وأدواته وأساليبه، فقد كان والده محباً للنَّاس ومخلصاً لوطنه، رافضاً للقذّافي وكلّ مَا نتج عَن انقلابه المشئوم، ورجل أعمال شريف كسب رزقه بالحلال مِن عرق جبينه، ومحباً للفقراء، رحيماً بهم، عطوفاً عليهم.

طال أسرة الأشهب الأذى والملاحقة والتضييق كالكثير من الأسر الِلّيبيّة الوطنيّة الشّريفة، بعْد انقلاب معمّر القذّافي فِي الأوَّل مِن سبتمبر / أيّلول 1969م، وتصدى حسن الأشهب للظلم واتخذ موقفاً صارماً مِن الدّكتاتوريّة، وتعرض لقطع المنحة سنوات دراسته فِي الولايّات المتَّحدة الأمريكيّة ثمّ المطاردة بعدما أمر الدّكتاتور معمّر القذافي بملاحقة معارضيه وقتلهم، وعانى سنوات طويلة مِن الهجرة والغربة والمرض حتَّى وافته المنية ثابتاً على مبدأه، صادعاً بالحق، كاشفاً لإرهاب القذّافي ونظامه القمعي. وجابه كافة التهديدات ورفض كلّ الإغراءات وعروض العودة إِلى الوطن تحت حكم العقيد معمّر القذّافي، والتي انهالت عليه عقب قرارات مارس / آذار 1988م التي روّج لها الدّيكتاتور زاعماً الانفتاح وأنه قد "أصبح الصبح فلا السجن ولا السجان باق"، واعتبر موقفه مِن نظام القذّافي أخلاقياً ذا مبدأ غير قابل للمساومة والتفاوض. وظلّ إِلى آخر رمق فِي حياته رافضاً الاستسلام أو الانحناء أمام جنود الطاغية وقوَّاته، ومدافعاً عَن قناعاته محافظاً على صلابة موقفه كالجبَلِ الرَّاسي. ويذكرنا موقفه هذا بما جسَّده أحمَد رفيق المهدوي فِي بيت شعري جميل، قال فيه: إذا المرء فِي دين وعرض ومبدأ *** تسامح أو حابى فليس بإنْسَان  


المختصر المُفيد.. سِيْرَة حسن الأشهب مِن المِيْلاد إِلى الرَّحِيْل (4)

ولد المُناضل حسن الأشهب فِي العاشر مِن نوفمبر / تشرين الثّاني 1951م فِي مدينة إجدابيا بمحافظة الواحات فِي شرق ليبَيا والتي كانت مركز القيادة السّنوُسيّة ومقر أوَّل حكومة فِي تاريخ ليبَيا. درس فِي مدارس مدينة بّنْغازي التي ترعرع وعاش بها حيث سكنت أسرته بشارع البزار وسط المدينة.    

والدته هي امغلية الأشهب، ووالده هُو السّيِّد عبْدالعزيز محَمّد علي الأشهب (1911م - مارس/ آذار 1992م) الّذِي تزوجت عمته السيدة فاطمة مِن السّيِّد محَمّد عابد بِن محَمّد الشّريف بِن محَمّد بِن علي السّنوُسي، وأنجبت منه السّيِّد أحمَد بِن إدْريْس (اسم مركب) الشّيخ الجليل والإمام العلامة المٌتوفي فِي 24 يونيه/ حزيران 1989م. رزق الله السّيِّد عبْدالعزيز الأشهب ببنت واحدة فقط هي الدّكتورة فاطمة وسبعة أولاد، وهم بالترتيب: مُصْطفى، فاروق، حسن، المَهْدِي، أحمَد، محَمّد، خالد.    

تزوج حسن الأشهب مِن السيدة فوزية فِي الثّاني مِن يوليو / تموز 1972م، والسيدة فوزية هي ابنة السّيِّد رجب صالح اعبيدة (1924م - 13 يناير / كانون الثّاني 1999م) الّذِي شغل منصب حكمدار بّنْغازي وكان ضابط بوليس برتبة زعيم، وقبلها أحد مجاهدي الجيش السّنوُسي الّذِي حرّر البلاد مِن المستعمر الفاشستي البغيض. ورزق الله حسن مِن زواجه ولداً واحداً هُو (مؤيد) الّذِي وافق ميلاده يوم الأحد مِن أيّام الأسبوع الموافق التاسع عشر مِن أكتوبر / تشرين الأوَّل 1986م.  

درس حسن الأشهب مراحل تعليمه الأولى فِي مدارس مدينة بّنْغازي، وتحصل على الثانويّة العامّة قسم أدبي سنة 1970م وكان مِن الأوائل ممّا رشحه لبعثة دراسيّة لدراسة علم المكتبات فِي الولايّات المتَّحدة الأمريكيّة. وأثناء دراسته فِي الثانويّة العامّة كان يذهب مساءاً إِلى المجلس الثقافي البريطاني أو برتش كانسل (British Council) لدراسة اللغة الانجليزيّة. وقد اجتاز امتحانات اللغة بتفوق ولذا حاز على جائزة مدرسة بّنْغازي التحضيريّة للكفاءة فِي اللغة الإنجليزيّة كذلك نال جائزة مدرسة بّنْغازي الثّانويّة للأنشطة فِي لجنة الصحافة ونادي النقاش. 

وإبّان تلك الفترة تفاعل حسن الأشهب مع الأحداث الدّائرة فِي المنطقة وتأثر بالمدّ القومي وببعض المدرسين الّذِين كانوا ينتمون إِلى هذا التَّيار ويأتي على رأسهم وقتئذ الأستاذ رجب المشيطي الّذِي كان ضمن مجموعة المائة وستة (106) التي تمّ اعتقالها فِي أواخر عَام  1967م ومحاكمتها في عهد رئاسة السّيِّد عبْدالحميد مختار البكّوش للحكومة بتهمة مُناهضة النَّظام الملكي والارتباط بتنظيمات خارِجِيّة وتأسيس حزب سياسي دون ترخيص ثمّ الإعداد لمشروع يهدف للإطاحة بنظام الحكم، وقد أصدرت المحكمة فِي 15 يناير / كانون الثّاني 1968م أحكاماً متفاوتة فِي حق المُتهمين، وكان المُتهم الأوَّل فِي القضيّة جورج حبش (1926م - 26 يناير / كانون الثّاني 2008م) مُؤسس الجبهة الشّعبيّة لتَّحرير فلسطين والّذِي صدر بحقه حكم غيابي. ويذكر أن حسن الأشهب كان قد تعاون مع الجبهة الشّعبيّة بعْد فترة وجيزة مِن وصوله إِلى الولايّات المتَّحدة الأمريكيّة. 

وعَن هذه المحطّة فِي حياته، يُخبرنا الدّكتور فتحي البعجة فيقول:.."..تأثر حسن بحركة القوميين العرب بعْد هزيمة حرب 1967م، وكان حينها شاباً وطالباً فِي مدرسة بّنْغازي الثّانويّة التي عُرفت فيما بعْد بمدرسة (شهداء يناير).. وكان طالباً متفوقاً، وعلى درجة عالية مِن النبوغ والذكاء، فقد كان نقاشه الهادئ الجريء ملفتاً لنظر الجميع، أساتذة وطلاب. ورُبّما كان هُو الشخص الوحيد فِي الصف الّذِي يتابع الأحداث السّياسيّة ويتحدث عَن القضيّة القوميّة والوطن وشخصيّاته ورموزه. وكان متأثراً ببعض الأساتذة الِلّيبيّين والعرب فِي المدرسة الّذِين انتموا حينها إِلى فكر القوميين العرب بمختلف اتجاهاتهم مِن أمثال: رجب المشيطي وصالح القمبري وعبْدالكريم بوريان (5). وكان متابعاً لما يُكتب فِي الصحف الِلّيبيّة وقتئذ، ويقرأ باهتمام شديد لطالب الرويعي وحسين مخلوف ولما يُكتب فِي صحيفة الحقيقة التي كان محررها رشاد الهوني، وضمن كتّابها المُهمين الصّادِق النيهوم وخليفة الفاخري، والتي تنشر بين الحين والآخر أشعار عبْدالوهاب البياتي وفيما بعْد أشعار محَمّد الشلطامي رحمة الله عليهم جميعاً..".

وَفِي أمريكا، اجتاز امتحان اللغة الانجليزيّة بتفوق، وألتحق بالجامعة سنة 1971م ودرس العلوم السّياسيّه بدلاً مِن علم المكتبات، وتحصل فِي عَام 1975م على بكالوريوس فِي (العلوم السّياسيّة والدّراسات الدّوليّة) مع مرتبة الشرف مِن جامعة ويسكونسن، اوشكوش  (University of Wisconsin, Oshkosh)، وشملت دراسته قضاء الفترة الواقعة بين عامي 1974م إِلى 1975م فِي جامعة ميتشجان، أن أربور (University of Michigan Ann Arbor). 

تحصل على قبول لدراسة درجة الماجستير مِن جامعة أثينز بولايّة أوهايو (Athens, Ohio University) وتكفلت الجامعة بتغطية مصاريفه الدراسيّة، ونال درجة الماجستير فِي أغسطس / أب 1976م فِي الشؤون الدّوليّة (International Affairs)، وأثناء هذه الفترة عمل أستاذاً بقسم العلوم السّياسيّة لطلبة البكالوريوس. ويذكر أنه كان يُجيد اللغة الإنجليزيّة والفرنسيّة إجادة تامّة كتابةً وتحدثاً، بالإضافةِ إِلى لغته الأم حيث كان يُجيد العربيّة ومتمكِّن تماماً مِن مفاصلها.                       

وَفِي جانب ثاني، انخرط فِي سبعينات القرن المُنصرم فِي أعمال ونشاطات مُنظمة الطلبة العرب ورابطة الخريجين الأمريكيين العرب وقام حينئذ بنشر العديد مِن البحوث التي تهم القضايا العربيّة.  

وَفِي عَام 1977م، ألتحق ببرنامج الدكتوراه فِي جامعة ميتشجان (University of Michigan) وأجتاز امتحانها بإمتياز ثمّ بدأ فِي كتابة أطروحته التي كان موضوعها: (ليبَيا مِن سنة 1911م إِلى 1969م)، ولكن خروجه مِن أمريكا حال بينه وبين إتمام رسالة الدكتوراه. وأثناء دراسته بجامعة ميتشجان، عمل أستاذاً فِي قسم العلوم السّياسيّة بنظام العمل الجزئي (Part-time) حيث درس مادة: (السّياسة فِي جنوب أفريقيا). ويذكر أنّه أشتغل بحقل التدريس أيْضاً حينما استقر فِي مدينة تالاهاسي (Tallahassee) بولايّة فلوريدا (Florida) فيما بين عامي 1979م و1981م، حيث درس بجامعة فلوريدا (Florida State University) اللغة العربيّة ومواد فِي علم السّياسة: حكومات مقارنة، السّياسة لتطوير المناطق، سياسات الشرق الأوسط.

وقف ضدّ حكم العسكر وانخرط فِي العمل المُناهض لحكم معمّر القذّافي مُنذ سنوات دراسته الجامعيّة ثمّ أسس مع بعض رفاقه فِي المنفى تنظيماً مُعارضاً لنَّظام القذافي أطلق عليه (الجبهة الِلّيبيّة الوطنيّة الدّيمقراطيّة) والتي أُعلن عَن تأسيسها فِي أواخر أغسطس / أب 1980م. كتب العديد مِن المقالات فِي صحيفة (الوطن) الناطقة باسم (الجبهة الِلّيبيّة الوطنيّة الدّيمقراطيّة) والتي استمر صدورها مِن عَام 1981م إِلى عَام 1988م وصدر منها أكثر مِن (20) عشرين عدداً، ونشر مقالاته بأسماء مستعارة مختلفة مِن أبرزها: الطيب عبْدالعزيز. وكتب العديد مِن الدّراسات الاكاديميّة والمقالات السّياسيّة والخواطر فِي مجلّة (شؤون ليبيّة) الناطقة باسم (الحركة الِلّيبيّة للتغيير والإصلاح) والتي صدر عددها الأوَّل فِي يناير / كانون الثاني 1995م، ونشرها بأسماء مستعارة مختلفة مِن أبرزها: محَمّد أحمَد صلاح.  

انتقل إِلى سويسرا فعمل مع الوفد القطري الدّائم فِي الأمم المتَّحدة فِي جنيف مِن سنة 1982م إِلى سنة 1984م ثمّ استمرت إقامته خارج الولايّات المتَّحدة مِن عَام 1982م إِلى عَام 1996م حيث استقر فِي جنيف إِلى عَام 1986م ثمّ فِي فِييَنَّا مِن عَام 1986م إِلى عَام 1992م ثمّ فِي القاهرة مِن عَام 1992م إِلى عَام 1996م. وعمل خلال هذه السنوات كباحث ضمن وفد دولة قطر لدى الامم المتَّحدة فِي جنيف ثمّ مُراسلاً وباحثاً فِي جريدة (البيان) الإماراتية وبعدها انضم لفريق صحيفة (الوطن) الكويتية.      

انتقل فِي النصف الثّاني مِن التسعينات مجدَّداً إِلى الولايّات المتَّحدة الأمريكيّة وأقام بولايّة فرجينيا (Virginia) فعمل بجامعة جونز هوبكينز (Johns Hopkins University) بقسم دراسات الشّرق الأوسط، وأستمر فِي عمله كمراسل سياسي لصحيفة (الوطن) الكويتيّة ثمّ أنضم لفريق عمل نيوزويك العربيّة (Newsweek Arabic) والفورين بولسي (Foreign Policy)، اللذان كان مدير تَحريرهما (Administrator) الأستاذ محمود شمّام، وشغل الأستاذ إبريك عبْدالقادر سويسي منصب مدير العمليّات (Operation Manger)، وكان هُو المُحرّر (Editor) مُنذ عَام 2006م إِلى ساعة انتقاله إِلى رحمة ربه فِي الثالث مِن 3 مايو / أيّار 2008م بالإضافة إلى أنه استلم مِن محمود شمّام مهام منصبه بعدما تمّ تعيين الأخير عضواً فِي مجلس إدارة شبكة قناة الجزيرة الفضائيّة فِي صيف 2006م وقد استمر فِي منصبه حتَّى صيف عَام 2009م تاريخ استقالته مِن مجلس إدارة القناة.      

وَإِلى جانب ذلك، نشر حسن الأشهب فِي هذه الفترة العديد مِن الدّراسات السّياسيّة فِي الدّوريّات الامريكيّة وتخصص فِي مسألة التطور اللامتكافئ كذلك العديد مِن المقالات فِي (العربي) المجلّة الشهريّة الثقافيّة العربيّة المُصورة التي كان يطبع منها في كل عدد مائتين وخمسين ألف نسخة، ومِن بين تلك المقالات سلسلة هامّة مِن الحلقات نشرها تحت عنوان (آراء حول مفهوم المجتمع المدني). 

قام بترجمة وكتابة بعض المقالات لمجلّة الفورين بولسي (Foreign Policy) وغيرها من الإصدارات الأمريكيّة، ونشر العديد مِن الأبحاث باللغة الإنجليزية أهمها:  بريسترويكا، الغزو العراقي للكويت، وظهور النَّظام العالمي(6).. المغامرة والسّياسة الخارِجِيّة الدّوليّة: كيف يصنع الدّكتاتور قراره (الحالة العراقيّة)(7).. أيديولوجيّة معمّر القذّافي وشكل المؤسسات السّياسيّة فِي ليبَيا مِن عَام 1969م إِلى 1988م (8).. صعود الأصوليّة الإسْلاميّة: دراسة إحصائيّة مقارنة لمجموعة مِن الدول العربيّة (الجزائر، مِصْر، تونس، السّودان(9).

أخيراً، رفض حسن الأشهب نظام معمّر القذّافي الدّكتاتوري المُستبد، وأسهم فِي مجريات النَّضال الوطنيّ، وظلَّ متمسكاً بمواقفه ومبادئه الثابتة إِلى أن وافته المنية، وترك سيرة عطرة، وأفكار عقلانيّة نيرة، وكتابات توثيقية هامّة، ومواقف نضاليّة شجاعة، ستبقى تشعّ بعطاءاتها المتدفّقة على مرّ الأيّام.. ومنارة تضيء درب الأجيال القادمة.‏‏


* راجع الحلقة السابقة بـ (ارشيف الكاتب)
 

صُوَرَةُ شخصيّة للرَّاحل حسن الأشهب

صُوَرَةُ شخصيّة للرَّاحل عبْدالعزيز الأشهب والد الفقيد

صُوَرَةُ شخصيّة للرَّاحل رجب صَالح اعبيدة

صُوَرَةُ تجمع وبالترتيب كلِّ مِن السّادة: حسن التومي وإدْريْس علي
ومحمود بوقويطين ويُوسف لنقي رجب اعبيدة والصّادِق كشبور
والسّنوُسي الفزَّاني وفِي الخلف بالطربوش منير البرعصي

صُوَرَةُ شخصيّة للرَّاحل عُمر الأشهب

صُوَرَةُ تجمع الحاج عبْدالعزيز الأشهب مِن اليمين،
وعلى اليسار الحاج مختار الأشهب عميد عائلة الأشهب

زيارة ريتشارد نيكسون إِلى مدينة بّنْغازي وقتما
كان نائباً للرئيس الأمريكي فِي عهد ايزنهاور

شهادة النسب إِلى الدوحة النبويّة الطاهرة، مِن الرَّابطة العالميّة العامّة للأشراف

شهادة النسب إِلى الدوحة النبويّة الطاهرة، مِن الرَّابطة العالميّة العامّة للأشراف

شهادة مِن مركز جهاد الِلّيبيّين للدّراسات التّاريخيّة مؤرخة بيوم 16 يونية/
حزيران 2006م، تقر بأن السّيِّد عبدالله الأشهب أحد المُجاهدين الكبّار


مِرْفَق الْوَثَائِق

الوَثِيقَة الثّانِيَة: شهادة النسب إِلى الدوحة النبويّة الطاهرة، مِن الرَّابطة العالميّة العامّة للأشراف، خاصّة بالمُؤلف وقد أرسلها له السّيِّد عبدالله عبْدالعال الأشهب، والوَثِيقَةُ تُنشر لأوَّل مرَّة. الوَثِيقَة الثَّالِثَة: شهادة شكر وتقدير مِن الرَّابطة العالميّة العامّة للأشراف، إِلى الدّكتور فتحي شاكر الأشهب، خاصّة بالمُؤلف وقد أرسلها له السّيِّد عبدالله عبْدالعال الأشهب، والوَثِيقَةُ تُنشر لأوَّل مرَّة. الوَثِيقَة الرَّابِعَة: شهادة مِن مركز جهاد الِلّيبيّين للدّراسات التّاريخيّة مؤرخة بيوم 16 يونية/ حزيران 2006م، تقر بأن السّيِّد عبدالله الأشهب أحد المُجاهدين الكبّار وهُو مُسجل تحت رقم (1284)، خاصّة بالمُؤلف وقد أرسلها له السّيِّد عبدالله بِن إدْريْس عبْدالعال الأشهب، والوَثِيقَةُ تُنشر لأوَّل مرَّة.   

مِرْفق الصُوَر

الصُّوَرَة الخَامِسَة: صُوَرَةُ شخصيّة للرَّاحل حسن الأشهب، خاصّة بالمُؤلف وقد أرسلها له مؤيد إبن الفقيد، تُنشر لأوَّل مرَّة. الصُّوَرَة السَّادِسَة: صُوَرَةُ شخصيّة للرَّاحل عبْدالعزيز الأشهب والد الفقيد، وقد أرسلتها له السيدة فوزية اعبيدة زوجة الفقيد، تُنشر لأوَّل مرَّة. الصُّوَرَة السَّابعة: صُوَرَةُ شخصيّة للرَّاحل رجب صَالح اعبيدة، خاصّة بالمُؤلف وقد أرسلها له الأستاذ إدْريْس اعبيدة، تُنشر لأوَّل مرَّة. الصُّوَرَة الثامنة: الصُوَرَةُ تجمع وبالترتيب كلِّ مِن السّادة: حسن التومي وإدْريْس علي ومحمود بوقويطين ويُوسف لنقي رجب اعبيدة والصّادِق كشبور والسّنوُسي الفزَّاني وفِي الخلف بالطربوش منير البرعصي، خاصّة بالمُؤلف وقد أرسلها له الأستاذ إدريس رجب اعبيدة، تُنشر لأوَّل مرَّة. الصُّوَرَة التاسعة: صُوَرَةُ شخصيّة للرَّاحل عُمر الأشهب، مِن أرشيف الأستاذ مراد الهوني، وقد سبق نشرها فِي  (وجوه مُشرقة ليبيّة) فِي فيسبوك. الصُّوَرَة العاشرة: الصُوَرَةُ تجمع الحاج عبْدالعزيز الأشهب مِن اليمين، وعلى اليسار الحاج مختار الأشهب عميد عائلة الأشهب، خاصّة بالمُؤلف وقد أرسلها له السّيِّد عبدالله عبْدالعال الأشهب، تُنشر لأوَّل مرَّة. الصُّوَرَة الحادِيَّة عشر: زيارة ريتشارد نيكسون إِلى مدينة بّنْغازي وقتما كان نائباً للرئيس الأمريكي فِي عهد ايزنهاور ومِن عَام 1952م إِلى 1960م، وأصبح رئيساً للولايّات المتَّحدة فيما بعد، وحسبما اعتقد أن الصُوَرَة يرجع  تاريخها إِلى عَام 1957م وتحديداً بعد استلام السّيِّد عبْدالمجيد كعبّار لرئاسة الحكومة فِي مايو/ أيّار 1957م، والشخص الظاهر بالقرب منه ببدلة الشرطة هُو السّيِّد محمود بوقويطين ويظهر بعده السّيِّد محَمّد عيسى الكاديكي وخلفه يظهر السّيِّد علي جعودة الّذِي يضع على رأسه الطربوش والّذِي بعده يلبس الجرد الِلّيبيّ هُو السّيِّد يُوسف لنقي ويظهر نصف وجهه فقط، أمّا الأوَّل مِن اليمين والّذِي يظهر فِي طرف الصُوَرَةِ هُو السّيِّد عُمر الأشهب صاحب جريدة الزمان. والصُّوَرَة أرسها الأستاذ ناصر الكاديكي للمُؤلف ورُبّما تٌنشر لأوَّل مرَّة.  

مُلاحَظَات وَإِشَارَات  

4) السِيْرَة مِن المِيْلاد إِلى الرَّحِيْل: بعْد الاتصال بزوجة الفقيد، قامت الأخيرة بإرسال إيميل يحتوي على مؤهلات الرَّاحل حسن الأشهب والأماكن التي عمل بها والبلدان التي تنقل بينها أيّ بعض النقاط والمحطّات ومَا يمكن اعتباره سِيْرَة  ذاتية له. استلمت الإيميل بتاريخ يوم الخميس الموافق 8 يناير/ كانون الثّاني 2015م، وقد استندت على هذا الإيميل فِي تناولي لسِيْرَة  الرَّاحل مِن تاريخ ميلاده إِلى يوم وفاته.  

5) عبْدالكريم بوريان: فلسطيني جاء إِلى ليبَيا فِي النصف الثّاني مِن الخمسينيات واستقر بمدينة بّنْغازي التي عمل بها مدرساً لمادة الجغرافيا فِي المدرسة الثّانويّة بالإضافة إِلى عمله المسائي - ولمدة مِن الزمن - فِي برنامج النقطة الرَّابعة (Point Four Program) البرنامج الأمريكي لمساعدات التقنية المخصص للدّول الناميّة والّذِي أعلن عنه الرئيس الأمريكي هاري ترومان لأوَّل مرَّة فِي 20 يناير/ كانون الثّاني 1949م بمناسبة توليه منصب الرئاسة لفترة رئاسيّة ثانيّة، البرنامج الّذِي فتح له مكاتب فِي ليبَيا فِي منتصف الخمسينيات، وكان له مقراً إداريّاً بشارع إدريان بلت بالقرب مِن مبنى (إذاعة بّنْغازي) الّذِي بنته النقطة الرَّابعة فِي عَام 1957م. تأثر بفكره القومي العربي طلبة كثيرون وكان حسن الأشهب واحداً مِن أولئك الطلبة الّذِين تأثروا به. تُوفي فِي مدينة بّنْغازي ودُفن بها وكان ذلك في تسعينيات القرن المُنصرم.    

6) البحث الأوَّل: أسمه باللغة الإنجليزية هُو: Perestroika, The Iraqi Invasions of Kuwait and the Emergence of the world order 

7) البحث الثّاني: أسمه باللغة الإنجليزية هُو: International crisis and foreign policy adventurism: How dictator makes decision (the case of Iraq)

8) البحث الثالث: أسمه باللغة الإنجليزية هُو: The Ideological formation of Mummer Gadhafi and the Evolution of political Institutions in Libya 1969 - 1988

9) البحث الرَّابع: أسمه باللغة الإنجليزية هُو The rise of Islamic fundamentalism: A comparative Survey of Selected Arab State (Algeria, Egypt, Tunisia and The Sudan).

مصَادِر وَمَرَاجِع   

4) الدّكتور علي عبْدالمطلب الهوني - مقالة: (بنو الأشهب رحلة علم وجهاد) - مدونة فِي الشّعر والأدب والنقد، بتاريخ 20 أغسطس / أب 2012م. 

5) موقع: (مُعجم البابطين لشعراء العربيّة فِي القرنين التاسع عشر والعشرين) - مَا جاء تحت عنوان: (محَمّد الطيب الأشهب) فِي الموقع الناطق باسم: (مؤسسة جائزة عبْدالعزيز سعود  البابطين للإبداع الشعري)، الشبكة الدّوليّة للمعلومات. 

6) صفحة: (وجوه مُشرقة ليبيّة) - مَا جاء تحت عنوان: (عُمر أحمَد بِن إدْريْس الأشهب) - الشبكة الدّوليّة للمعلومات، فبراير / شباط 2014م. 

7) الأستاذ محَمّد فاروق النبهان - أثر الثقافة الإسْلاميّة فِي تشكيل شخصيّة المُسلم - موقع: (عودة الحق) العدد رقم (320) الصّادر بتاريخ محرم / صفر 1417 هجري الموافق يوليو / تموز 1996م. 
 


* المناضل حسن الأشهب في ذمه الله
دار الوطن تنعي الفقيد حسن الأشهب

 

 


إضغط هنا لمراجعة التعليمات الخاصة بتعليقات القراء

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
م. طارق
الاستاذ( شكري) كتاباتك دائما رائعه دائماًتلقي الضوء علي هياكل عظيمه لها دور كبير في تاريخناالسابق والمعاصر جزاك الله خيراًعلي القاالضوء على هذه العائله الشريفه المجاهدهكان لي الحظ ان قرأت كتاب…...
التكملة
إيناس الأشهب
لك منا آل الأشهب و مني بنت أخ المرحوم حسن الأشهب المرحوم مصطفى الأشهب كل الشكر والثناء على سرد سيرة حياة المرحوم و تذكيرنا برحلة نضالة الله يغمد روحه الجنة....
التكملة
اسعد العقيلي
سرد موسوعي موفق ..وتوثيق صادق يحفظ ذاكرتنا من العطب .. ويحمي تاريخنا من الوقوع في مستنقعات الجحود .. رحم الله المناضل حسن الاشهب وكل المناضلين الشرفاء .. الذين يصنع لهم…...
التكملة
عمر ادريس الاشهب
الكاتب المميز الأستاذ" شكري السنكي" لك منا"جل" التحايا و الاحترام على هذا القلم النيير وللاستاذ"مراد الهوني " الف تحية كلاكم مهتم بالتاريخ و التوثيق جزاكم الله عنا كُل خير."عمر ادريس…...
التكملة
مراد الهونى
كتابات الصديق العزيز الكاتب و المؤرخ شكرى السنكى هى توثيق حى و سرد مستفيض لتاريخنا المعاصر عبر سلسلة مقالاته الشيقة و القيمة عن سير هذه الشخصيات التى تميزت فى ذاكرة…...
التكملة