مراسلون بلا حدود تدعو السراج الى حماية حرية الصحافة 31/3/2016 12:32 مراسلون بلا حدود تدعو السراج الى حماية حرية الصحافة
ليبيا: حقوق الإنسان بحث

حكومة جديدة في ليبيا:

مراسلون بلا حدود تدعو السيد فائز السراج الى حماية حرية الصحافة

ليبيا المستقبل - مراسلون بلا حدود: وصلت حكومة الوفاق الوطني برئاسة السيد فائز السراج لطرابلس يوم 30 مارس/ آذار  2016. في مساء نفس اليوم قامت ميليشيا بالاعتداء على مقر قناة النبأ التلفزيونية. تندد مراسلون بلا حدود بهذا الاعتداء وتطالب السلطات الجديدة بحماية الحق في الاعلام ومن يمارسونه.

بعد مفاوضات طويلة بين الحكومتين المتنافستين في طبرق (في الشرق) و طرابلس (في الغرب) وصلت حكومة الوفاق الوطني الليبيّة المدعومة من طرف الامم المتحدة لطرابلس في 30 مارس/ آذار 2016. و بينما كان هدفها الرئيسي عودة الاستقرار السياسي للبلاد، يقوّض الاعتداء على قناة النبأ في مساء نفس اليوم من طرف ميليشيا قريبة ، حسب مصادرنا، من هيثم التاجوري، و هو ما من شأنه أن يقوّض مصداقيّة الهيئة الحكومية الجديدة.

وتقول ياسمين كاشا مسؤولة مكتب شمال افريقيا في منظمة مراسلون بلا حدود “لا شيء يمكن ان يبرّر هذا الاعتداء. هذه الحادثة بداية في غاية السوء بالنسبة للسلطات الليبية الجديدة. عودة السلم المدني لليبيا لن يتم بدون معلومة محميّة ، نحن نحث حكومة الوفاق الوطني ورئيسها الجديد السيد فايز السرّاج على الالتزام علنا بحماية حرية الصحافة، يجب اتخاذ تدابير ملموسة وعاجلة لضمان حماية الصحفيين ووضع حد للإفلات من العقاب الذي يتمتع به منذ عدّة اشهر من يعتدون على الإعلام وفاعليه“.

يتعرّض الصحفيون الليبيون للخطف بانتظام من قبل الميليشيات المسلحة كما يتعرضون لاعتداءات جسدية جراء خيارهم تغطية مواضيع معيّنة ويتم إطلاق سراحهم في العموم بعد 24 أو 48 ساعة. في هذا الصدد تعبر مراسلون بلا حدود عن قلقها حول اختفاء المدوّن علي العسبلي يوم 28 مارس 2016 في منطقة تبعد عن بنغازي حوالي 100 كم.

في المناطق الواقعة تحت سيطرة ما يعرف بـ”ـتنظيم الدولة الاسلامية” يطلب يطلب من الصحفيين المحترفين و غير المحترفين السكوت عن كل انتهاك يقع ضد المدنيين وإلا سيكونون عرضة للاغتيال.

من ناحية أخرى وحسب المعطيات التي جمعتها مراسلون بلا حدود فإن وسائل إعلام مثل “بوابة الوسط” قد وقع منعها على مدى عدة أشهر من خلال القرصنة المستمرة لموقعها الإلكتروني، إضافة إلى ذلك تعرضت مقرات عدّة راديوهات لاعتداءات متكرّرة كما تمّ تشويش بث عدد من التلفزيونات.

هنا تذكر منظمة مراسلون بلا حدود بأنها نشرت بالتعاون مع اليونسكو دليل السلامة للصحفيين الذي حيّن في جانفي/يناير 2016، وتدعو المنظمة حاليا لإحداث خطة ممثل خاص لدى الأمين العام للأمم المتحدة حول حماية الصحفيين.

هذا وتقبع ليبيا في المركز 154 (من أصل 180 بلداً) على تصنيف 2015 لحرية الصحافة، الذي نشرته مراسلون بلا حدود مطلع هذا العام.

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
خالد محمد العكاري
الاحرى بهم ان ينادوا بحماية الوطن والمواطن من وباء صحافة الفتن والأجندات والاشعات والاكاذيب المغردة...
التكملة