التضامن تستنكر جريمة قتل سجناء الرويمي 14/6/2016 06:56 التضامن تستنكر جريمة قتل سجناء الرويمي
الملف الأمني - طرابلس بحث

التضامن تستنكر جريمة قتل السجناء المفرج عنهم من سجن الرويمي وتعتبرها جريمة قتل خارج نطاق القضاء


ليبيا لمستقبل: استنكرت منظمة التضامن لحقوق الإنسان جريمة قتل 12 مواطنا فجر يوم الجمعة الموافق 10 يونيو 2016، والذين عثر على جثامينهم في ثلاثة أماكن متفرقة في العاصمة طرابلس. واعتبرت منظمة التضامن هذه الجريمة جريمة قتل خارج نطاق القضاء لا يمكن تبريرها بأي شكل من الأشكال، وتطالب بضرورة الكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة. وتطالب التضامن بضرورة التحقيق في الإجراءات التي أدت إلى الإفراج عن متهمين في قضايا تعذيب وقتل وهم رهن المحاكمة وفي ظل الإنفلات الأمني الذي تشهده البلاد، وتطالب بضرورة أخذ التدابير اللازمة حتى لا تتكرر مثل هذه الإعمال في المستقبل.

وأشارت منظمة التضامن إلي أن إخفاق السلطات الليبية الإنتقالية، من المجلس الوطني الإنتقالي والمؤتمر الوطني العام ومجلس النواب في الفترة الإنتقالية وما أنبثق عنها من حكومات، في العمل بالعدالة الإنتقالية، لمعالجة الإرث الثقيل من الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي أرتكبها النظام السابق على مدى 42 سنة من الحكم الشمولي، أدى إلى زيادة هذه الإنتهاكات في السنوات الخمس التي تلت الإطاحة بالنظام السابق.

وطالبت التضامن المجلس الرئاسي بضرورة إعطاء العدالة الإنتقالية أولوية قصوى، فهي الطريق إلى تحقيق مصالحة وطنية، بدونها لن يكون هناك إستقرار و سلم و أمن إجتماعي. التجارب البشرية تشير إلى أن تاريخاً حافلاً بالانتهاكات الجسيمة التي لم تُعالج سيؤدي إلى انقسامات اجتماعية وسيولّد غياب الثقة بين المجموعات وفي مؤسّسات الدولة، فضلاً عن عرقلة الأمن والأهداف الإنمائية أو إبطاء تحقيقهما. كما أنّه سيطرح تساؤلات بشأن الالتزام بسيادة القانون وقد يؤول في نهاية المطاف إلى حلقة مفرغة من العنف في أشكال شتّى.

خلفية:

نقلا عن تصريحات الصديق الصور، رئيس مكتب التحقيقات في مكتب النائب العام، الضحايا كانوا متهمين في قضية «المثابة» التي اتهم فيها مجموعة من أعضاء ما كان يسمّى إبان النظام السّابق بـ«فريق العمل الثوري» وقتل فيها متظاهرون يومي 19/20 فبراير 2011. عدد من أولياء أمور ضحايا المتظاهرين أثناء الثورة، أقاموا دعوى قضائية تتهم مجموعة من «فريق العمل الثوري» بقتل وتعذيب أبنائهم، وبعد استيفاء التحقيق من مكتب المحامي العام بطرابلس، أحيل المتهمون إلى محكمة الجنايات بتهمة القتل والانتماء إلى تشكيل عصابي.

وفي سنة 2014 أحيلت القضية إلى إحدى دوائر الجنايات بمحكمة استئناف طرابلس، التي نظرت القضية لمدة عامين، وخلال جلسة الإربعاء الماضي، 8 يونيو 2016، صدر حكم بالإفراج عن 19 سجينًا، بضمان التردد يومي الإربعاء الأول والثالث من كل شهر، وحجز جوازات السفر الخاصة بهم. وأحضرت أسر 12 مسجونًا الخميس الماضي، 9 يونيو 2016، جوازات سفرهم إلى وكيل النيابة بمكتب المحامي العام، الذي أحال بدوره الأسر إلى سجن الرويمي ومعهم أمر الإفراج عن أصحاب الجوازات الـ12 على أن يخلى سبيلهم الخميس تنفيذًا لقرار المحكمة. وفقا لسجل بلاغات السجن السجناء غادروا السجن برفقة عائلاتهم، ثم عثر على جثت السجناء 12 المفرج عنهم يوم الجمعة الموافق 10 يونيو 2016.

وحسب تقرير النيّابة تم العثور على ثلاثة من القتلى قرب ثلاجة الموتى بمستشفى طرابلس المركزي، وعلى ثلاثة آخرين قرب ثلاجة الموتى بمركز طرابلس الطبّي، بينما عثر على ستّة جثامين ملقاة في منطقة وادي الربيع المجاورة لمنطقة عين زارة. وأشار التقرير إلى أن بعض الجثث شوهدت عليها آثار يجري التحقق بشأنها عن طريق الطبيب الشّرعي ليحدد طبيعتها بدقّة. وأن مكتب النائب العام كلّف لجنة من أعضاء النيابة بالتحقيق في الواقعة، وتمت مخاطبة الإدارة العامة للبحث الجنائي بالبحث عن الفاعلين وإحالتهم إلى القضاء، بعد أن قامت النيابة العامة بمعاينة الجثث وعرضها على الطبيب الشرعي، حيث تؤكد التحقيقات المبدئية أن الضحايا الـ12 قتلوا بالرصاص.

ـــــــــــــــ
اقرأ أيضا:

القطراني يدين حادث سجن الرويمي
- كوبلر يدين قتل 12 سجيناً في طرابلس
تصفية المساجين المفرج عنهم.. تتفاعل
وزارة العدل تدين حادث سجن الرويمي
الرئاسي يدين مقتل السجناء المفرج عنهم
العدالة والبناء يدين قتل سجناء مفرج عنهم في طرابلس
مصدر قضائي: قتلى طرابلس تمت تصفيتهم فجر الجمعة
كوبلر يطالب بالتحقيق الفوري فى حادث سجناء الرويمي
السويحلي: لا مفر من محاسبة المجرمين مهما طال الزمن
مدير 'الرويمي': لا علاقة لنا بتصفية السجناء المفرج عنهم
جريمة سجن الرويمي تعيد الجدل حول الميليشيات في ليبيا
العثور على جثث "معتقلون سياسيون" جنوبي مدينة طرابلس
- قوات الحكومة المؤقتة تتعهد بِملاحقة جُناة حادث سجن الرّويمي
الحكومة المؤقتة: الشرطة القضائية مسؤولة عن حادث «الرويمي»
سعيد رمضان: من المسؤول عن مقتل أثنى عشر سجينا تم الأفراج عنهم بطرابلس؟‎
التضامن تستنكر جريمة قتل السجناء المفرج عنهم من سجن الرويمي وتعتبرها جريمة قتل خارج نطاق القضاء

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments

لا تعليقات على هذا الموضوع