الاتحاد الأوروبي يدعم المبادرة الفرنسية 'بشكل ملموس'  21/6/2016 05:07 الاتحاد الأوروبي يدعم المبادرة الفرنسية 'بشكل ملموس'
أوروبا بحث

فرانس برس: أبدى الاتحاد الأوروبي الاثنين استعداده للمساهمة "في شكل ملموس" في المبادرة الفرنسية لإحياء عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، علماً بأنه سيستقبل هذا الأسبوع في شكل منفصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين. وخلال اجتماع في لوكسمبورغ، أكد وزراء خارجية الاتحاد دعمهم للمبادرة الفرنسية الهادفة إلى عقد مؤتمر دولي بين الإسرائيليين والفلسطينيين بحلول نهاية العام.

وشارك ثلاثون وزيراً وممثلاً لبلدان عربية وغربية وللأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي في إطلاق هذه المبادرة خلال اجتماع في باريس في الثالث من يونيو. وعقد الاجتماع في غياب الإسرائيليين والفلسطينيين. وتعود آخر مفاوضات مباشرة بين الجانبين إلى ربيع 2014 برعاية وزير الخارجية الأميركي جون كيري، لكنها فشلت. وقال وزراء الخارجية المجتمعون في لوكسمبورغ إن "الاتحاد الأوروبي عازم، إلى جانب شركاء آخرين إقليميين ودوليين، على المساهمة في شكل ملموس وأساسي في بلورة مجموعة إجراءات تشجع الجانبين على صنع السلام في إطار مؤتمر دولي مقرر قبل نهاية العام".

ودعوا المفوضية الأوروبية والدائرة الدبلوماسية في الاتحاد الأوروبي التي تترأسها فيديريكا موغيريني "إلى الإسراع في تقديم اقتراحات تشمل خصوصاً اجراءات تحفيز اقتصادية". لكن الحكومة الإسرائيلية كررت الاثنين رفضها تنظيم مؤتمر دولي. ورداً على سؤال عن هذا الرفض، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت الاثنين أن "من مصلحة إسرائيل أن تتحرك وتتطور. إن أمنها ومستقبلها على المحك".

وأضاف "نريد أمن إسرائيل، نريد مستقبل إسرائيل، نحن صادقون في هذه المبادرة. ولكن يجب تحريك الأمور وإلا سيسود اليأس". وبدأ الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الاثنين زيارة لبروكسل تستمر أربعة أيام يلتقي خلالها الثلاثاء والأربعاء مسؤولي الاتحاد الأوروبي والحلف الأطلسي. من جهته، يزور الرئيس الفلسطيني محمود عباس بروكسل منتصف الأسبوع لإجراء مشاورات مع كبار المسؤولين الأوروبيين. وقالت مصادر دبلوماسية إن أي اجتماع لن يحصل في بروكسل بين عباس وريفلين.

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments

لا تعليقات على هذا الموضوع