انتفاضة سكان منطقة 'القره بولي' على الميليشيات تنتهي بمأساة 23/6/2016 07:36 انتفاضة سكان منطقة 'القره بولي' على الميليشيات تنتهي بمأساة
الملف الأمني - طرابلس بحث

لم تمر انتفاضة سكان منطقة القره بولي شرق العاصمة الليبية طرابلس على الميليشيات الجاثمة على منطقتهم، دون وقوع مأساة تمثلت في مقتل أكثر من ثلاثين شابا من المنطقة بعد أن قامت تلك الميليشيات بتفجير مخزن للألعاب النارية.

العرب اللندنيةأقدمت ميليشيات تابعة لمدينة مصراتة على تفجير مخزن للألعاب النارية في وجه عدد من المسلحين من شباب منطقة القره بولي بالعاصمة الليبية طرابلس الذين خرجوا لوضع حد لجبروت هذه الميليشيات، ما تسبب في مقتل أكثر من ثلاثين شابا وإصابة آخرين. وانتفض، الثلاثاء، سكان منطقة القره بولي على التجاوزات والجرائم المتتالية التي تنفذها ميليشيات تسيطر على منطقتهم. وبلغ تجبر الميليشيات في الآونة الأخيرة مداه الأقصى، حيث أقدمت على ضرب عدد من النساء حسب تصريح النائب بمجلس النواب عن المنطقة علي الصول.

وكشف الصول السبب الذي أدى إلى انفجار غضب المواطنين في وجه الميليشيات حيث قال "إن قائد هذه الميليشيات، دخل أحد دكاكين المواد الغذائية، واخذ بعض البضائع رافضا دفع قيمتها فدخل في شجار مع صاحب المحل، الأمر الذي تطور لاحقا إلى حرب حقيقة، استعملت فيها مختلف الأسلحة المتوفرة لدى السكان المحليين". وجاءت هذه الحادثة لتفجر الصمت الذي ساد طويلا بسبب الخوف من انتقام هذه الميليشيات التي سبق وأن نفذت جريمة في حق سكان منطقة غرغور، رغم صيحات الفزع التي يطلقها أحيانا عدد من الناشطين أو الحقوقيين المقيمين خارج المدينة.

وازدادت معاناة المواطنين داخل طرابلس في الفترة الأخيرة من بطش وسطوة الميليشيات الجاثمة على المدينة منذ أحداث الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي، وسط تجاهل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني للتجاوزات التي ترتكبها هذه الميليشيات في حق مواطنين عزل. وأعادت الأحداث الدامية التي شهدتها منطقة القره بولي الثلاثاء الجدل بخصوص تعامل المجلس الرئاسي مع هذه الميليشيات.

ولطالما شكك معارضون للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في قدرته على السيطرة على الميليشيات التي بقيت جاثمة على العاصمة منذ أكثر من خمس سنوات. وجاءت هذه الحادثة كما حادثة سجن الرويمي التي راح ضحيتها 17 سجينا من النظام السابق بعد أن أقدمت الميليشيات على قتلهم والتنكيل بجثثهم، لتؤكد شكوك المعارضين لأداء المجلس الرئاسي و لتثبت عجز الأخير عن السيطرة على هذه الميليشيات التي لطالما دعا ناشطون وسياسيون إلى ضرورة تطبيق ما جاء في الاتفاق السياسي في ما يتعلق بطريقة التعامل معها.

وينص اتفاق الصخيرات الموقع في 17 من ديسمبر الماضي على إخراج الميليشيات المسلحة من المدن الليبية ومن بينها العاصمة طرابلس بعد سحب سلاحها الثقيل وبعد فترة زمنية يتم سحب ما تبقى من سلاحها الخفيف، على أن تتم بعد ذلك ترتيبات دمجها في قوات الجيش أو الشرطة أو في وظائف مدنية أخرى حسب الشروط المطلوبة للوظائف والمتوافرة لدى كل شخص، لكن لجنة الترتيبات الأمنية المكلفة من قبل المجلس الرئاسي قفزت على هذه المراحل ليتم إقحام هذه الميليشيات مباشرة في مؤسستي الجيش والشرطة. وتعليقا على هذه الجريمة البشعة، دعا المجلس الرئاسي في بيان أصدره في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء إلى ضبط النفس وتحكيم العقل وانسحاب التشكيلات المسلحة إلى خارج المدينة.

وأثار هذا البيان سخط عدد كبير من الليبيين الذين اعتبروه لا يرقى إلى مستوى الجريمة التي ارتكبتها الميليشيات ورأوا فيه مهادنة لها. وذهب الكثير من الليبيين إلى اعتبار أن المجلس الرئاسي بهذا البيان هو بصدد القيام بنفس الأخطاء التي قامت بها الحكومات السابقة، ما جعل منها رهينة لدى هذه الميليشيات. وفشل المجلس الرئاسي منذ دخوله العاصمة أواخر مارس الماضي في السيطرة على الانفلات الأمني الذي تعيشه المدينة، حيث مازال مسلسل الخطف والابتزاز متواصلا، كما عجز المجلس عن وضع حد لتردي الوضع الاقتصادي الذي انعكس بدوره على المقدرة الشرائية للمواطن وسط تواصل ارتفاع الأسعار والدولار مقابل انخفاض الدينار.

ولا يتوقف عدد كبير من الليبيين عن التعبير عن خيبة أملهم من عمل المجلس الرئاسي في ما يتعلق بالتعامل مع الميليشيات التي بقيت تسيطر على الحكومات المتعاقبة منذ الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي. ويذهب الكثير من المتتبعين إلى اعتبار أن المجلس الرئاسي الذي مر على دخوله إلى العاصمة طرابلس ثلاثة أشهر، بات يعمل تحت سيطرة الميليشيات التي تقوم بحراسته في مقر عمله في قاعدة أبوستة البحرية، ما يعني أن جهود الحوار التي بذلت على مدار حوالي سنتين والذي كان من أبرز أهدافه وضع حد لسطوة الميليشيات، ذهبت أدراج الرياح. 

وفي ظل عجز المجلس الرئاسي عن وضع حد لجبروت هذه الميليشيات، دعت بعض المكونات الاجتماعية إلى التكاتف و الاتحاد لمحاربة هذه الميليشيات. ودعا المجلس الأعلى للقبائل و المدن الليبية في بيان تحصلت "العرب" على نسخة منه إلى توحيد جميع القبائل لجهودها العسكرية، و العمل على طرد جميع الميليشيات التكفيرية من الأراضي الليبية، مثلما حصل في بني وليد وورشفانة.

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
الجوال
يجب اضافة خانه في الرقم الوطنيي لمكان السكن ومن تم خروج كل السكان من المليشيات الى مدنهم اوقراهم وبوبات على مداخل المدن لمراقبة وتسجيل اسماء أفراد المليشيات ولو أضر لمنع…...
التكملة
Real Libyan
To everyone: Both Tripoli and Benghazi's are melitias whether we like it or not. Can you remove these Melitias? Please tell me what happens when Hafter dies.Our beloved profit died &…...
التكملة
نصرالدين خليفة بوذراع
شن صار فى محاكمة جريمة غرغور؟...
التكملة
عمر
على اهل القرهبوللي تقجيم شكوى الى محكمة الجنايات الدولية واتهام المجلس الرئاسي مع الميليشيات لانه اعطاهم الشرعية طالما لم يعتمد على جيش ولم يقم باصدار قرار "بحل" الميلشيات....
التكملة
المختار الامين ابراهيم التومي
لا يا سيد ألصابر مفتاح بودهب.. الجيش الوطني الليبي باقي.. والفريق أول ألمجاهد. خليفة بلقاسم حفتر باقي.. والعميد. الحاج ونيس أبوخمادة باقي.. والعقيد. صقر الجروشي باقي.. وعناصر قوات الصاعقة والبحث…...
التكملة
الصابر مفتاح بوذهب
اولا: الأصل هو قيام الجيش وحل المليشيات. كل المليشيات. وليس فى المليشات جيد وردئ. وليس فيها موالى ومعادى. فالجيش والجيش فقط هو الموالى للدولة. والمليشيات كلها معادية للدولة. والمليشيات كلها معادية…...
التكملة
ابن ورفلة
أين هوالاء الناس الذي صدع الرأس الليبي ايام الطاغية وأين الجامعات العرب وأين مجلس الأمان وأين المبعوت الاممي، او غير الطاغية يقتل في المدنين، لافرق بين مليشيات مصراته والطاغية الفرق…...
التكملة
البنغازي
كما نلوم جميعا عناصر هذه الميليشيا فعلينا أيضا تحميل المسؤولية الكبرى على السراج وقيادات مصراتة المنتخبة الذين يستخدمون هذه المليشيات في مساوماتهم والترويج لوهم أن العاصمة آمنة وقت إصدار البيانات الهزلية…...
التكملة
القاضي. أبوبكر عبدالله المهدي النجار
أن من يتحمل مسؤولية هذه الجرائم الدولية ليس المليشيات وقادتها ... بل السيد السراج وحكومته التعيسة والمبعوث الاممي الفاشل كوبلر حيث انهم من خلال تقاعسهم عن محاسبة الميليشيات عما ترتكبه…...
التكملة
عبدالحق عبدالجبار
الي الاستاذ ليبي يتالم المحترم ... مزااااال إللي تحكي علية ... هداك اخر الطبخة .. مزال مدينة مدينة و شارع شارع و زنقة زنقة و حوش حوش و دار دار…...
التكملة
ليبي بتألم
من المحزن ان لليبيون في بنغازي ومصراتة وطرابلس لم يستفيقوا بعد والى الان لازالوا يدفعون الثمن غاليا وباهضا ودماء كثيرة وارواح واموال بسبب الاعيب وفذارة دهاة المخابرات العربية والاجنبية الذين…...
التكملة