إدغار موران يرأس لجنة تحكيم مهرجان السينما الأفريقية 28/6/2016 05:39 إدغار موران يرأس لجنة تحكيم مهرجان السينما الأفريقية
مهرجانات بحث

العربية نت: يترأس الفيلسوف الفرنسي، إدغار موران، لجنة تحكيم المسابقة الرسمية لمهرجان السينما الأفريقية، في دورته التاسعة عشرة، التي ستنعقد بمدينة خريبكة وسط المغرب. ويشارك 15 فيلما في المسابقة الرسمية، لهذه التظاهرة التي تعد من أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب، والتي ستنطلق فعالياتها خلال الفترة الممتدة ما بين 16 و23 يوليوز/ تموز القادم, وتمثل هذه الأفلام 12 دولة إفريقية، هي "طريق إسطنبول" لمخرجه رشيد بوشارب من الجزائر، و"قصر الدهشة" لمختار العجمي من تونس، و"ثورتي / طردت بن علي" لمخرجه التونسي رمزي بن سليمان، و"سقط القمر" لكايتي فوفانا من غينيا، و"أغراض الهائم التائه" لكيفونر وهوراهوزا من رواندا، و"غير آسف" لجاك طرابي من الكوت ديفوار، و"الحمل" ليارد زيلكي من إثيوبيا، و"قبل زحمة الصيف" لمحمد خان من مصر.

كما تضم لائحة الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية أيضا، "مونة" لأنطونيو ايجو أبواه من نيجيريا، و"بنت أمها" لكارين بادو وأرمين سوادوكو من بوركينافاسو و"عودة الملك/ ولوبا" لناهومرو جيرادجاهو سامسون من البنين، و"ظل الجنون" لبوباكر كاكو من مالي. ويشارك المغرب البلد المنظم في المسابقة، بثلاثة أفلام، هي، "جوع كلبك"، لهشام العسري، و"مسافة ميل بحذاء" لحسن خلاف، و"فداء" لإدريس اشويكة. وتتشكل لجنة تحكيم المهرجان، بالإضافة إلى رئيسها الفيلسوف الفرنسي إدغار موران، من المخرج ياسين فنان، والصحافية عائشة أكلاي من المغرب، والصحافية التونسية هدى العامري، والممثلة ميمونة أندياي من بوركينافاسو، والمخرج ماما كيتا من غينيا، والمنتجة السينمائية الايطالية سيركني روسانا.

وسيكرم المهرجان خلال هذه الدورة، التي تقام تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، السينما الإثيوبية، نظرا لما حققته من نتائج ايجابية عبر سينمائيين تشهد لهم العديد من المهرجانات السينمائية بالكفاءة المهنية والرؤية السينمائية المبدعة والجرأة في معالجة قضايا مجتمعية معقدة وعميقة... ومن بين الأسماء المكرمة حسب بيان لمؤسسة المهرجان توصلت "العربية نت" بنسخة منه، نذكر، "هلي جريما "، و"هيرمان هالي"، و "يارد زيلكي"، وغيرها من الأسماء التي كان لها حضور وازن في فعاليات الدورات السابقة لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة.

ويروم هذا التكريم حسب المنظمين، إتاحة الفرصة لعشاق السينما والنقاد والمهتمين بالسينما الإفريقية عموما، للإطلاع على تجارب سينمائية إثيوبية حديثة الإنتاج. وذلك من أجل تمتين أواصر التعاون ما بين صناع السينما بالمغرب وبدولة إثيوبيا. كما سيكرم المهرجان السينما التونسية وذلك من خلال أحد أهم روادها الكبار الراحل الطاهر شريعة (1927 – 2010) باعتباره أحد أبرز مؤسسي أول مهرجان سينمائي في القارة الإفريقية "أيام قرطاج السينمائية".

ويشار إلى أن الفقيد ساير أهم المحطات التي عرفها مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة منذ تأسيسه لذلك يعتبر هذا التكريم بمثابة تكريم لجيل الرواد المؤسسين للسينما بالقارة الإفريقية. ومن بين الأسماء المغربية التي ستكرم في هذه الدورة، اختارالمنظمون، محمد عبد الكريم الدرقاوي، مخرج ومدير التصوير، والذي سبق له أن شارك في العديد من دورات المهرجان، كمخرج سينمائي ومدير للتصوير.

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments

لا تعليقات على هذا الموضوع