اليوم.. بدء محادثات قمة الاتحاد الأوروبي بعد الـBrexit 28/6/2016 11:12 اليوم.. بدء محادثات قمة الاتحاد الأوروبي بعد الـBrexit
بريطانيا بحث

العربية.نت: يعقد رؤساء دول وحكومات بلدان الاتحاد الأوروبي الثلاثاء قمة يفترض أن يحثوا خلالها بريطانيا على بدء اجراءات خروجها من الاتحاد بدون اضاعة للوقت بسبب المخاطر التي تواجهها الأسواق، وأن يسعوا إلى دراسة هذا التغيير وتجنب انتقال العدوى إلى دول اخرى. وسيخصص عشاء الثلاثاء للخروج البريطاني من الاتحاد "بتوضيحات" سيقدمها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون. وقال دبلوماسي كبير إن "بعض المبادئ ستخرج من هذه المناقشة مثل اخذ العلم بنتيجة الاستفتاء والاصرار على أن معاهدة لشبونة في هذه الحالة تحدد اطارا قانونيا منظما" هو "بند الانسحاب" (المادة 50)، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وفي اليوم التالي سيعقد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك اجتماعا "غير رسمي" على الافطار مع الدول الـ27 بدون ديفيد كاميرون من أجل مناقشة عواقب الانفصال البريطاني ومستقبل العلاقات مع المملكة المتحدة. وحاولت بريطانيا التي أعلنت وكالتان للتصنيف الائتماني خفض درجة دينها السيادي الاثنين، طمأنة الأسواق على قدرتها على تجاوز الأزمة التي نشبت عن خروجها من الاتحاد. وفي الوقت نفسه أعلنت فرنسا وألمانيا وإيطاليا رغبتها في اعطاء "دفع جديد للمشروع الأوروبي. لكن هذه الدول الثلاث التي تمثل أكبر ثلاثة اقتصادات في منطقة اليورو، استبعدت أي مفاوضات مع لندن ما لم تقدم طلبا رسميا للانسحاب من الاتحاد.

وعشية القمة التي تستمر الثلاثاء والأربعاء في بروكسل، قالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل "نحن متفقون في هذا الشأن، لا مناقشات رسمية أو غير رسمية حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون طلب خروج من الاتحاد على مستوى المجلس الأوروبي". وكانت ميركل تتحدث في مؤتمر صحافي مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي. وقالت المستشارة الالمانية "سنقدم اقتراحا إلى زملائنا" رؤساء دول وحكومات البلدان الأخرى الأعضاء في الاتحاد "لإعطاء دفع جديد" للمشروع الأوروبي "في الأشهر المقبلة"، لتجنب انتقال العدوى في أوروبا.

وأكدت أن الاقتراح سيشمل تحقيق تقدم في مجالات "الدفاع والنمو والوظيفة والقدرة التنافسية". من جهة أخرى، قالت كورينا كريتو مفوضة السياسة الإقليمية في الاتحاد الأوروبي أمس إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيعني خفض الميزانية السنوية للاتحاد بواقع 15 في المائة اعتبارا من عام 2020. وأضافت كريتو لمحطة تلفزيون ديجي 24 من بروكسل "السياسة الإقليمية هي الأقرب للناس وهي الأكثر وضوحا لأنها تبين كيف يغير التمويل الأوروبي حياتهم، لذا من هذا المنطلق ينتابني القلق لأن من الواضح أن خروج بريطانيا سيؤدي لانخفاض الميزانية الكلية للاتحاد الأوروبي بعد عام 2020 بواقع 15 في المائة". وقالت أيضا إن الاتحاد الأوروبي يجري مفاوضات نشطة بشأن إعادة تخصيص الأموال لقطاعات ذات أولوية غير السياسة الإقليمية".

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments

لا تعليقات على هذا الموضوع