روسيا لا تتعجل تطبيع العلاقات مع تركيا 29/6/2016 05:01 روسيا لا تتعجل تطبيع العلاقات مع تركيا
تركيا بحث

وكالات: أعلن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الثلاثاء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيتصل بنظيره التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، لكن «تطبيع» العلاقات بين البلدين سيستغرق وقتا. وقال إن «قيام الرئيس أردوغان بتوجيه رسالة (إلى نظيره الروسي) يعتبر خطوة مهمة جدا لتطبيع العلاقات» بين روسيا وتركيا، لكنه أضاف «يجب عدم تصور أن نصل إلى تطبيع كل شيء في خلال بضعة أيام». وأضاف «الأربعاء سيجري اتصال هاتفي بين الرئيس أردوغان والرئيس بوتين بمبادرة من روسيا». وتابع «لقد عبر الرئيس بوتين عدة مرات عن رغبته في الحفاظ على علاقات جيدة» مع نظيره التركي، موضحا أن موسكو حددت عدة مرات «الشروط المسبقة لتطبيع» العلاقات.

وأضاف «بالطبع يجب على الطرفين القيام بالكثير من الخطوات الإضافية للتقارب». وبعد أشهر من التوتر الدبلوماسي بعد مقتل الطيار الروسي بإطلاق النار إثر إسقاط الطيران التركي مقاتلته قرب الحدود السورية التركية، قدم الرئيس التركي اعتذاره، الاثنين، في رسالة وجهها إلى بوتين كما أعلن الكرملين. لكن أنقرة أكدت في المقابل أن أردوغان عبر «عن أسف» وقدم تعازيه في مقتل الطيار الروسي من دون استخدام عبارة «اعتذار». واستبعد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الثلاثاء أن تكون تركيا مستعدة لدفع تعويضات لروسيا عن إسقاط المقاتلة الروسية قرب الحدود السورية السنة الماضية.

وقال لشبكة «سي ان ان تورك» إنه «من غير الوارد دفع تعويضات لروسيا. عبرنا لهم فقط عن أسفنا»، وذلك ردا على سؤال حول هذه القضية التي أثارت أزمة دبلوماسية خطيرة بين البلدين اللذين يحاولان الآن تطبيع العلاقات الثنائية. وفي 24 نوفمبر 2015 أسقط الطيران التركي مقاتلة سوخوي 24 روسية قرب الحدود السورية وقتل الطيار بإطلاق النار عليه أثناء هبوطه بالمظلة، ما تسبب في توتر كبير في العلاقات بين أنقرة وموسكو. وأكدت تركيا آنذاك أن المقاتلة دخلت مجالها الجوي وأنها حذرتها «عشر مرات خلال خمس دقائق»، فيما أكدت موسكو أن المقاتلة كانت تحلق في الأجواء السورية ولم تتلق تحذيرا قبل إسقاطها.

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments

لا تعليقات على هذا الموضوع