د. أحمد ابراهيم الفقيه: عندما يكسب العبث 10/7/2011 04:14 د. أحمد ابراهيم الفقيه: عندما يكسب العبث
د. أحمد ابراهيم الفقيه بحث

بعكس ما فعلت الاستثمارات الخارجية في دول الخليج مثل السعودية والكويت والامارات وقطر، التي كانت تنفق الفائض من اموال النفط في اعمال استثمارية خارج بلادها، تجلب له ارباحا، وتشكل دخلا يعزز موارد الدولة من النفط، كانت دولا تسمي نفسها بالثورية، مثل عراق صدام وليبيا العقيد، توجه الاستثمار الخارجي توجيها سياسيا يخدم اغراض الرئيسين في كسب الانصار لا كسب الاموال، ولهذا لم يكن يحمل هذا النوع من الاستثمار الا الاسم، لانه لم يكن في حقيقته الا اهدارا للمال العام وسفها في تبديده وجنونا في انفاقه عبر مسالك لا يقرها العقل ولا المنطق.

حالة واحدة تميزت بالطرافة والغرابة والعبثية، استطاع فيها الاسلوب العشوائي الجنوني في اهدار المال، ان يجلب كسبا يعد بمعايير السوق من الارقام القياسية في تحقيق المكاسب والارباح. وهي حالة واحدة تمثل استثناء وشذوذا عن كل القواعد السليمة للتجارة والاستثمار ولا يغطي ما تحقق من ربح في هذه الحالة العبثية العشوائية التي كانت رمية من غير رام، واحدا في المليون من الخسائر والاموال الضائعة التي تسببت فيها مثل هذه الاعمال العبثية. وحصلت هذه الطرفة في اوخر السبعينيات او مطلع التمانينيات، عندما اصابت الحاكم الليبي هستيريا مطاردة المعارضين، وارسال لجان التصفية الجسدية لقتلهم في مختلف المدن التي فروا اليها بحياتهم، وحظيت ايطاليا باستهداف اكبر عدد من المعارضين فتم قتل المرحوم عبد الجليل عارف في روما والمرحوم عز الدين الحضيري في ميلانو وتم اطلاق النار على سالم الفزاني في حانوته قرب محطة روما، كما جرت محاولة لاغتيال محمد يوسف المقريف في مطار ليوناردو دافينشي، الامر الذي اثار الراي العام الايطالي ضد النظام الليبي ورئيسه، ودفع احد الصحفيين الايطاليين من كتاب الاعمدة في اكبر الصحف اليومية الايطالية، وهي الكورييرا ديلا سيرا، بتخصيص عموده اليومي للسخرية بالعقيد القذافي وكتابة المادة التي تهزأ به وذكر الجرائم التي يرتكبها فضحا وتعرية له امام القراء الايطاليين، والتشهير بمساخره ومهازله ومباذله، وهو ما اغاظ السيد العقيد، الذي اصدر تعليماته باسكات هذا الكاتب مهما بلغت تكاليف اسكاته، ورغم انه كان مغرما بالتخلص من معارضيه الليبيين عن طريق القتل، فان هذه الوسيلة الناجعة في اسكات الخصوم، كان يعرف ان ثمنها سيكون باهظا لو استخدمها مع مواطن اجنبي، ولهذا كان خيار النقود خيارا وحيدا للتعامل مع الخصوم الاجانب، وفي حالة الصحفي الايطالي المعادي له فان المبلغ كان مفتوحا لا سقف له، المهم هو اسكاته، ويبدو ان الرجل استقبل عروض الارتشاء والشراء بمزيد من السخرية من الرئيس الليبي، ولهذا تفتق عقل السيد العقيد عن حل اكثر نجاعة هو شراء الصحيفة، ثم طرده منها، وذهب اعوانه الى روما لابرام الصفقة واكتشفوا ان الكورييرا ديلا سيرا ليست صحيفة للبيع، لان ملكيتها تتبع مؤسسة مالية عملاقة، غير قابلة للشراء هي شركة فيات، العابرة للقارت والاجناس والبلدان، وتعادل ميزانيتها ميزانية دولة مثل ليبيا ان لم تتفوق عليها، وبالتالي فان التفكير في شراء الشركة كان ايضا امرا مستحيلا، ولكن الامر باسكات الكاتب الذي امعن في الهزء والسخرية بالاخ العقيد، ظل مستمرا والتفكير في تنفيذ الامر مازال الشغل الشاغل للاعوان والاتباع، ولم يكن غريبا في مثل تلك الازمة الاستعانة بالخبراء الايطاليين في الاساليب المافيوزية لمعالجة الامر، مثل السيد اندريوتي الذى تربطه علاقة تجارة بعائلة العقيد، والذي كان قادرا على اجراء الوساطة مع السيد انيللي المالك الاكبر لاسهم الشركة، وكان صعبا في مثل هذه العملية التي تتصل بقضية من قضايا الصحافة والراي العام ان تعالج باموال الارتشاء، واستقر الراي اخيرا على القرار الذي ينجز لهم الحل وهو الدخول في شراكة مع السيد انيللي وشراء مجموعة من اسهم الفيات بكم كبير يضمن لليبيا مقعدا في مجلس ادارتها، وعن طريق العضوية في مجلس الادارة يصبح سهلا التدخل في سياسة الصحيفة ومنعها من الاساءة الى احد اكبر مالكي الشركة، وبدلا من دفع هذه الملاييين على شكل رشاوي، يمكن دفعها لشراء اسهم مجموع اثمانها خمسمائة مليون دولار.

وكان هذا هو ما حدث بالضبط. وفعلا توقف العمود الساخر عن الظهور، بعد ان اصبحت ليبيا عضوا في مجلس ادارة فيات، لانه لم يكن لائقا لصحيفة الشركة ان تهاجم احد اكبر المساهمين فيها. ومرت بضعة اعوام، وصدر قرار مجلس الامن بفرض عقوبات اقتصادية على ليبيا’ بسبب جريمة لوكيربي، اعقبها قرار الكونجرس الامريكي المسمى باسم رئيس لجنة العقوبات الاقتصادية السيناتور دانتون، والذي يقضي بحظر التعامل مع الشركات التي تملك ليبيا شراكة او اسهما فيها، ورات شركة فيات ان تتخلص من الاسهم الليبية لكي لا تخسر السوق الامريكي، وعرضت على الطرف الليبي ثمنا مغريا لهذه الاسهم، وتقاضت ليبيا مقابل تلك الاسهم التي اشترتها بخمسمائة دولار، ثمنا هو خمسة مليارات دولار، فيما اطلق عليه صفقة العصر باعتبار ما تحقق من ربح وصل الى معدلات قياسية. ولابد ان هناك في صحافة العالم الاقتصادية من حاول معرفة العقل العبقري الذي كان وراء هذه العملية الاستثمارية التي جلبت هذا الربح، وطبعا لن يستطيع ان يعرف ان من كان وراءها ليس عقلا عبقريا في الاقتصاد والاستثمار وانما وراءها عبقرية السفه والعبث التي حققت هذه الصفقة غير المسبوقة في تاريخ الصفقات التجارية. ولكن المال الذي يدار عن طريق العبث والسفه، مهما قابله من حظ وما صادفه من مفارقات ادت الى الربح وجلب المكاسب، فلابد ان يعود الى حلقات السفه والعبث من جديد تعمل على تبديده وانفاقه فيما لا يجلب خيرا وانما سحت ومقت وشرور، اذ ان كل هذه المحافظ التي تمتلكها الدولة اللييبة، سارعت في بدء الازمة، لجلبها الى البلاد وتحويلها الى اوراق نقدية تذهب لشراء المرتزقة وجلب السلاح من الاسواق السوداء واستخدام عملاء المافيا في تحقيق هذه الاغراض، والتحايل على قوانين الحظر وتجميد الارصدة، وهو ما تقوله شواهد التاريخ وتبرهن عليه احداثه بان الطغاة مهما تحققت من مكاسب للاوطان علي ايديهم، فان المحصلة لن تكون الا خسارة وخرابا وضياعا للمال وقتلا للبشر.

د. احمد ابراهيم الفقيه

[email protected]
www.ahmedfagih.com

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشر ايضا في ايلاف

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
احمد ابراهيم الفقيه
اريد ان اشكر صاحب التعليق الليبيكو لان في حديثه تاكيدا لجوهر القصة وهو مايعنيني في المقام الاول ، واقول انه واضح من السياق ان المبلغ كان كبيرا وليس خمسمائة دولار…...
التكملة
الليبيكو
1) كان الأجدر بالكاتب أن يتحقّق من الأسماء والواقعة وظروفها، فالجريدة ملك شركة فيات هي (لاستامبا) وليست (كورييري ديلا سيرا). وكاتب التعليقات في (لاستامبا) كان الصهيوني المعروف إريجو ليفي الذي…...
التكملة