أ.د خالد المبروك الناجح: عيد ميلاد تحت القمع 21/9/2011 01:51 أ.د خالد المبروك الناجح: عيد ميلاد تحت القمع
أ.د خالد المبروك الناجح بحث

إهداء إلى زوجتي الغالية خديجه حسن راشد بمناسبة عيد ميلادها.

كعادتي حين اقتراب هذه المناسبه السعيده

احترتُ في هديَّةٍ تليقُ بالمناسبه

بفكرةٍ جديده..

لعلَّها قصيده؟

لا تُكتَبُ القصيده في مُعَلَّقه!

خشيتُ أن يخذلني التعبير

فينتهي الأمرُ إلى تقصير

في حقِّك يا مُلهمتي المُحَلِّقه

في عالمٍ يسمو عن التصوير

 

ولا تَطول الحيره

جاء المخاضُ لحبيبتي الكبيره

طالَ ويبدو أنَّها ولادةً عسيرة

لِحُلُمٍ شِبْنا على انتظاره

تهدي لكِ بعد المَراره

وللجميع بشَائِر الحُرِّيّه

ودولة القانون والحضاره

 

ويأتي الميعاد

ولم يَكُن كغيره من الأعياد

لم توقد الشُّموع

بل ذُرِفت دموع

على ضحَايا القهر

من قِبَل المرتزقه

والقُبّعات الصُّفْر

صابرة بلادنا فمبتغاها النَّصر


كُنتِ لي مؤازره

رفيقةً للدَّرب

على الدَّوام شهمة مُثابره

تُطيِّبين الخاطر،تُسهِّلين الصَّعب

قنوعة وصابره

قريبة للقلب

ما لامَسَت أنامُلِك

يصيرُ طَيبًا عَذْب

لَبيتٌ أنتِ ربَّتهُ

سنا التوفيق والحُب


حين اعتراني داءٌ لا يُرتَجَى إبْعَادَه

وجدتكِ كالعاده

رقيقة المشاعر قويّة الإراده

تُهوِّنين الأمر:

فهو ابتلاء الله لعباده

صبرك والدعاء

كانا لي قلاده

وكتب المولى لِيَ الشِّفاء

 

شُكرًا لك بلادنا

ما أجملَ الهديّة

ما أشملَ الإهداء

أ.د خالد المبروك الناجح*

كُتبت بتاريخ 28/2/2011

*أستاذ بكلية الطب البشري/جامعة طرابلس

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments

لا تعليقات على هذا الموضوع