أ.د خالد المبروك الناجح: إلى روح محمد الشلطامي 21/9/2011 01:54 أ.د خالد المبروك الناجح: إلى روح محمد الشلطامي
أ.د خالد المبروك الناجح بحث

صُنِّفتَ عَدُوًّا للوطنِ!! (1)

ألِأَنَّكَ أحببتَ الحُرِّية أكثر من طِفلَيك؟!

أخلصتَ لِمنْ أحببت

ولِذا عِشتَ عَفيفًا يأسُركَ المحبوب

ورحلتَ نقيًّا "فما موت بمرهوب"

للمولى اشتكي من لو شاءوا تابوا

أفلحتَ وخابوا


كانت كلماتك تقتُلهُ

(وقصدتُ الطاغوت الآفِل)

قد ظنَّك مثل بِطانته:

دَيدَنُكَ المال لهُ سائِل،

فأتاكَ مرسولٌ جاهل

ليُجرِّب أُسلوبًا ماكر:

أطلُب ما شئت

فكلامك أمرٌ يا شاعر!

لتوهب من مالٍ طائِل،

فاخترتَ خيار الثائر:

حُرِّية شعبك ومنابر

للرأي وتقدير الآخَر

 

يا من طوَّعتَ الشِّعر

لتوصل صوت المقموعين

فقضيتَ خيار سنين العمر

مقموعًا في أسوأ سجنٍ

وخارجه في الباقي سجين!

يُحزنني أنَّكَ لم تحضر

تتويج نضالك

تحقيق رؤاك وآمالك

أتمنى أن تلمس روحك ذلِك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ.د خالد المبروك الناجح*

*أستاذ بكلية الطب البشري/جامعة طرابلس

(1) هكذا كان يَصِفُه جلّادوه أثناء تعذيبه، وقد أشار الشاعر في إحدى قصائده إلى أنَّه يُحِبُّ الحُريَّة أكثر من طفليه.                                                
 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
لمسة وفاء
لمسة وفاء انسانية راقية ومشاعر جياشه.شكرا لك دكتور....
التكملة