الرئيس التونسي يبدأ زيارة لليبيا على وقع لتوتر الأمني 2/1/2012 20:40 الرئيس التونسي يبدأ زيارة لليبيا على وقع لتوتر الأمني
ليبيا - تونس بحث

ليبيا المستقبل/ وكالات: بدأ الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي اليوم الاثنين زيارة رسمية إلى ليبيا، فيما تزايدت حدة التوتر الأمني على الحدود التونسية - الليبية بشكل لافت. وذكر مصدر رسمي إن المرزوقي وصل إلى مطار طرابلس الدولي في إطار زيارة "أخوة وعمل" إلى ليبيا تستغرق يومين، يرافقه وفد يتألف من عدد من الوزراء، منهم وزير الخارجية رفيق بن عبد السلام ، ومجموعة من رجال الأعمال تتقدمهم رئيسة منظمة أرباب العمل وداد بوشماوي. وتهدف الزيارة الأولى التي يقوم بها المرزوقي الى خارج تونس منذ توليه مهامه الجديدة في 12 كانون الأول الماضي، إلى بحث آفاق التعاون التونسي - الليبي وتنويع مجالاته. وتُعلق السلطات التونسية الجديدة آمالا على هذه الزيارة، لجهة إمكانية التوصل إلى اتفاق بين البلدين تساهم بموجبه ليبيا بامتصاص نسبة من العاطلين عن العمل التونسيين، حيث سبق لعدد من وزراء حركة النهضة الإسلامية الإشارة إلى أن الحكومة التونسية الجديدة تعول على إمكانية استيعاب السوق الليبية نحو 200 ألف عامل تونسي. غير أن مراقبين اعتبروا أن هذه المراهنة سابقة لأوانها باعتبار أن الأوضاع الأمنية في ليبيا مازالت هشة، وبالتالي يصعب الحديث الآن عن سوق عمل ليبية، إلى جانب تزايد حدة التوتر الأمني على مستوى الحدود بين البلدين الذي تحول خلال اليومين الماضيين إلى تبادل لإطلاق النار. وكانت السلطات التونسية أعلنت قبل وصول المرزوقي إلى العاصمة الليبية عن تبادل لإطلاق النار بين دورية لحرس الحدود التونسي ومجموعة ليبية مسلحة، في منطقة "المريسة" القريبة لمدينة "بن قردان" الواقعة في أقصى الجنوب التونسي. وقالت مصادر أمنية تونسية، إن التصعيد الأمني الذي سُجل ليلة الأحد - الاثنين، بدأ عندما اعترضت دورية تابعة لحرس الحدود التونسية مجموعة ليبية مسلحة توغلت بسيارات رباعية الدفع داخل الأراضي التونسية في انتهاك واضح لحرمة الآراضي التونسية. وأوضحت أن أفراد الدورية التونسية اشتبكوا مع عناصر المجموعة الليبية المسلحة وأجبروها على التراجع داخل الأراضي الليبية من دون تسجيل إصابات في الجانبين. وكانت المنطقة الحدودية التونسية - الليبية المحاذية لمدينة "بنقردان" التونسية شهدت قبل ذلك تبادلا لإطلاق النار بين الجانبين، عقب تعرض دورية تابعة لحرس الحدود التونسي لكمين مسلح نصبته عناصر ليبية مسلحة. وتمكنت العناصر الليبية المسلحة من اختطاف ضابط من حرس الحدود التونسي، ما دفع بوزارة الداخلية التونسية إلى الحديث عن أطراف ليبية تريد التشويش على زيارة المرزوقي لليبيا.

R

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
الى على الفرجانى
الحقيقة ثم الحقيقة ولا شئ غير الحقيقة,
يا على بالله فكر شوية توا الليبيين بسيبو بارات تونس وانت عرفهم لا خدمة ولا قدمة ولو تكلمه وتقوله برا اخدم أى…...
التكملة
جمال سرقيوة
لك منا كل ألاحترام يأيها الرئيس الشرعى (الدكتور منصف المرزوقى) مرحبا بك فى وطن العزة والشموخ .ليبيا....
التكملة
tripoly
مصطفى عبد الجلل ينطبق عليه اغنية طالعة من بيت ابوها داخلة لبين الجيران لا م لمصطفى الا ام السفر للزيارة او الهاب للمطار للاستقبال وتارك البلاد تغط فى فوضى وسرقات…...
التكملة
علي الفرجاني
مع احترامي الشديد للمناضل الرئيس المنصف المرزوقي إلا ان زيارته لليبيا في هذا الوقت تأتي لمصلحة تونسيه أنانيه بحته وذلك للحصول علي فرص عمل لمئات الالاف من التونسيين العاطلين ....…...
التكملة
ليبيى خائر
هدا كله نتيجة رئيس المجلس الانتقالى لانه ضعيف الشخصية ولايفقه بالسياسه اطلاقا بل اصبح يجول العالم ويستقبل ويودع وكأن ليبيا تعيش بالامن والامان للاسف ومن اكبر اخطاء رئيس المجلس لم…...
التكملة
Ali Hamza
It is an honour and a pleasure to receive the president of Tunis in Libya. Two very significant items make Tunis a big brother and a model for us. The…...
التكملة
ya Allah help us
بالله فكونا من حكاية الوحدة والاندماج والامارة الاسلامية متاع الاخوان المسلمين التوانسة خوتنا وجيرانا واهلنا وجميلهم على رأسنا بس كثرة الخلطة السياسية ما تجيب الا المشاكل ونحن مش ناقصين مشاكل........
التكملة
Rahel
أن الحكومة التونسية الجديدة تعول على إمكانية استيعاب السوق الليبية نحو 200 ألف عامل تونسي..
والحكومه الليبيه المؤقته .. تعول على إمكانيةإستيعاب السوق الليبيه 6 مليون عامل ليبى ..غير…...
التكملة