الحدود الليبية التونسية اليوم: فوضى على الجانبين 2/3/2012 02:52 الحدود الليبية التونسية اليوم: فوضى على الجانبين
ليبيا - تونس بحث

مدنين - ليبيا المستقبل - خليفة علي حداد:

عاد التوتّر اليوم من جديد إلى معبر رأس جدير وبمستوى أعلى من الأيام السابقة، حيث تعرّض مواطنون من البلدين للاعتداء والرشق بالحجارة وسلب الأمتعة.

وبدأت شرارة الأحداث ليلة البارحة عندما قام مسلحون ليبيون في منطقة صحراوية غرب رأس جدير بحجز حمولة عدد من السيارات التونسية التي تعود ملكيتها لتونسيين ينشطون في مبادلة بضائع تونسية بالوقود الذي يشهد تهريبه نسقا متسارعا من ليبيا. وعلى إثر ذلك تعرّضت سيارات ليبية للرشق بالحجارة من طرف عناصر من التجار والمهربين على الطريق الرابط بين مدينة بنقردان والحدود الليبية، حيث لم تسجل إصابات حسب إفادة من مصدر أمني بإقليم الحرس الوطني بمدنين لمراسل ليبيا المستقبل. وتواصلت ردود الأفعال حتى مساء اليوم حيث قام المسلحون الليبيون المرابطون بالمعبر بحجز بضائع التجار التونسيين وإعادتهم من حيث أتوا.

وإثر هذه الأحداث شهد المعبر تراجعا كبيرا في نسق حركة العبور في الاتجاهين، وعبّر المسافرون عن خشيتهم من التعرّض إلى الانتقام رغم عودة الهدوء الحذر إلى المعبر.

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
حــــــــــــــــــــرابي
يجب أن تتدخل وزارة الداخلية والامن الوطني والجيش وكل الجهات الامنية لحماية الحدود من رأس أجدير حتى منطقة وازن وعودة رجال الجمارك والشرطة . ممنوع التهريب من الطرفين . أين…...
التكملة
طارق
سابقا الحقير معمر المردوم سمح للتونسيين بالاستخفاف بالليبيين حيث وصل سعر صرف الدينار الليبي الى الحضيض مقارنة بالدينار التونسي فتصور ان ليبيا لديها موارد طبيعية وبشرية لكن معمر الحقير اراد…...
التكملة
امين الشريف
الحل الوجيد قفل معبر راس اجدير نهائيا والغائه ليموت بزنس مهربي زواره وسكان بن قردان من ناكري الجميل والمهربين ومؤدي الطاغيه وازلامه الذين فتحت لهم محابرات المقبور الدكاكين والمغازات...اقفلو معبر…...
التكملة
هند الككلي
لن تقوم الدوله الليبيه الابغلق كافة الحود البريه...
التكملة
أحمد تمالّــه
الحل الوحيد لهذه المعضلة هو تواجد الشرطة و الجمارك الليبية في معبر "راس اجدير" كما كانت من قبلK مع تواجد الجيش الليبي هناك بأعداد كافية حتى يسيطروا على حدودنا و…...
التكملة
الليبيه
سمروا عليهم كلهم وافتحوا عده رحلات جويه ورخصوا في قيمه التذكره حتي يفرج ربي...
التكملة