الليبية: الحقيقة ستظهر، ولو كره المجرمون 11/7/2010 20:39 الليبية: الحقيقة ستظهر، ولو كره المجرمون
الليبية بحث

طالعنا بتاريخ اليوم، الأحد 11يوليو 2010 خبر في اليورو نيوز بعنوان: "خمسة عشر عاما مرت على مذبحة سريبرينيتشا" وصاحَبته مجموعة من أشرطة الفيديو لأهالي الضحايا، سأعرض في أسفل هذه المقدمة إثنين منهما ويمكن للقارئ أن يبحث عن البقية (هنا).

 وحقيقة فإن أكثر ما يلفت النظر في هذه الأشرطة، هو تلك المقابلات التي أجرتها المحطة مع أهالي الضحايا، وما في ردودهم وتعليقاتهم من شبه شديد بما نراه في تسجيلاتنا لرجالنا، ولنسائنا حين يتحدثن عن أبنائهن وأزواجهن وإخوتهن الذين أستشهدوا في مذبحة بوسليم. ورغم أن عدد ضحايا الغدر في سريبرينيتشا يصل إلى ثماية آلاف شهيد بينما يصل العدد المعلن عنه لأبناءنا الذين قضوا في مذبحة بوسليم 1200 رجل، إلا أن لا فرق. إن الشبه الشديد في كلتا الجريمتين يكمن فيما عكستاه من البشاعة التي يمكن للنفس البشرية أن تصل إليها متى تأصل الشر فيها، كذلك، فإن كلتا الجريمتين تم تنفيذهما تحت سطوة القوي على الضعيف، وتم تنفيذهما تجاه عدد من أبناء بلد عزل على أيدي أبناء جلدتهم، وكلتا الجريمتين لا يختلف عليهما إثنان من حيث التصنيف تحت قائمة جرائم الإبادة الجماعية، بمن فيهم مرتكبيهما أنفسهم. فضلا عن هذا، فإنه يجدر هنا أن أشير إلى أنه في كلتا الفاجعتين قد تم إخفاء جثامين الضحايا تحت سرية تامة ولم يعلم أهاليهم، بل تم تركهم على أمل عودتهم رغم علم القتلة بالجريمة، كما استمر القتلة في حياتهم العادية بين أهالي ضحاياهم إلى أن إنكشف أمرهم. كل هذا حدث في كلتا الجريمتين بنية مبيتة وبغرض إخفاء معالم الجريمة، وعلى أمل أن يفلت الجناة من قبضة العدالة إلى الأبد. كذلك، فالجريمتين قد تم تنفيذهما مع سبق الإصرار، وبأوامرعليا لا يمكن لأي كان، مهما كان بيده من سلاح وعتاد، أن يقوم بها بدون أن تصدر الأوامر من أعلى سلطة في الدولة حينها.

 لقد حدثت الجريمتين في نفس الفترة الزمنية تقريبا، وكلاهما كانتا على أيدي سفاحين مكلفين من قبل جهات تخضع لأوامر نظام معترف به دوليا وتتعامل معه بقية الدول. بالإضافة إلى هذا، فإن القذافي قد ساند المجرمين في صربيا حينها، وأمدهم بالعتاد رغم محاربتهم للمسلمين التي لم تكن خافية على أحد حتى قبل إنفضاح المجزرة.

 خمسة عشر عاما مرت على مذبحة سريبرينيتشا.. وها هو الجاني اليوم يمثل أمام القضاء، وها نحن اليوم نرى رفات الضحايا ترقد في مثواها الأخير، ولا تزال آلام ذويهم وجراحهم دامية... اليوم، ورغم كل محاولات مجرمي صربيا البائسة لطمس الحقيقة، وإخفاء معالم جريمتهم، ظهر الحق ووقف العالم بكامله شاهدا على ما اقترفت أيديهم. لم يحدث هذا بين ليلة وضحاها، بل بعد عمل شاق وجاد من قبل أهالي الضحايا وشعب البوسنا بكامله. إن قوانين الأرض والسماء تنطبق على البشر عامة ولا تخص شعبا دون غيره، ولذا فإن الحق سيظهر في ليبيا أيضا، ولن يفلت كل مسؤول عن هذه الجريمة من الحساب ومن العقاب، وسنرى مقبرة تضم رفات أبنائنا أو نصبا تذكاريا ليصبح ذكرى لتلك الأنفس الطاهرة، ولتتذكره الأجيال القادمة حتى لا تتكرر المأساة من جديد. ولا يضيع حق وراءه مثابر.

 في الفيديو الأول لقاء مع بعض الأسر قبيل يوم دفن الرفات بعد التعرف عليها بال "دي إن إي"، وفي الفيديو الثاني مشاهد من الجنازة, رحمهم الله جميعا وجعل مثواهم الجنة.

 الفيديو الأول: خمسة عشر عاما مرت على مجزرة سريببرينيتشا 

 "البوسنيون لا زالوا يبكون موتاهم ويطالبون بالعدالة، خمسة عشر عاما مرت على مجزرة سريبرينيتشا التي راح ضحيتها ثمانية آلاف مسلم بوسني…الذكرى أليمة وجراحها العميقة لم تندمل بعد…إحياءً لهذه الذكرى، سار الآلاف في البوسنة على مدى ثلاثة أيام وأكثر من مائة كيلومتر عبر الطرق التي سلكها ضحايا المذبحة سنة 1995م فرارا من الإبادة. وتزامن ذلك مع وضع اللمسات الأخيرة على عملية دفن رفاة 775 من الضحايا عُثر عليهم في مقابر جماعية وتم التعرف عليهم بواسطة تحاليل الحامض النووي…مراسم الدفن تجري الأحد.

أحد المشاركين في المسيرة قال: “أريد فقط أن أعيش من جديد ما عاشه سكان سريبرينيتشا المساكين، وأظن أن ما جرى درس لكل الأجيال المقبلة في البوسنة والهرسك”.

خديجة محمدوفيتش فقدت في سريبرينيتشا زوجها وولديها وشقيقيها: “نحن لا نطلب الكثير، كل ما نريده هو العدالة ومعرفة الحقيقة. ولن تتحقق المصالحة الحقيقية والتعايش الفعلي إلا بإحقاق الحق”.

في الحادي عشر من يوليو/تموز 1995م، كان نحو عشرة آلاف إلى خمسة عشر ألف من البوسنيين يحاولون النجاة بأنفسهم من القوات الصربية قبيل سقوط مدينة سريبرينيتشا بأيديهم. في اليوم الموالي، الثاني عشر من يوليو/تموز، لم يصل من هؤلاء اللاجئين أحياءً إلى منطقة تُوزْلَة، التي كانت تحت سيطرت القوات البوسنية المسلمة، سوى بضعة آلاف. أما البقية فقد أُبيدتْ على يد الجنرال الصربي راتكو ملاديتش الملاحق حاليا من طرف محكمة الجنايات الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

الفيديو الثاني: إحياء الذكرى 15 لمجزرة سريبرينيتشا

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
عمر - من مدينة طرابلس
هادا الكلام الصاح يا خوي سعد- من بنغازي الحبيبة لابد من إعلان الجهاد والقضاء على شريان الحياة لهذا النظام العفن شنوا امحصلين منه النفط؟ كيف ايعيش المجرم القدافي خانب تروتنا…...
التكملة
سعد - من بنغازي
يجب ان لا ننسى الفارق في الجريمتين هو الموقف الغربي خاصة الأمريكي من القضيتين حيث أن أميركا كانت وراء القضاء على النظام الفاشي في صربيا لأسباب استراتيجية خاصة بها (…...
التكملة
تصحيح
رئيس يوغسلافيا السابقة مرشال تيتو ليس صربيا هو كرواتي، وهو أيضا ليس مع جيش التحرير الصربي المعروف بـ "تشاتنيك" الذي قاد حرب الإبادة ضد المسلمين، ولا أحدا في أوروبا الغربية…...
التكملة
ليبية الي الابد
القذافي دعم كل الحركات الارهابية وخاصة التي كانت تقتل المسلمون في كل انحاء العالم وليس فقط الصرب الذي امدهم بالعتاد والسلاح وتبرع لهم بالمال وغيره من دعم .. وسياتي يوم…...
التكملة
منير
يا صالح نسيت قاضي التحقيق ما هو نطق حتى هو بالله وقض خوك عبد الله فيه ، حتى المحكمة فريب يا صويلح ... تي قداش من جراتيم مزروعة بااااااع وخلاص…...
التكملة
منير
دون شك أختي الليبية سيأتي اليوم الذي سيشاهد فيه الليبيين بإذن الله على شاشات التلفزة حلبجة وحلبجات ... وسنشاهد فيه رأس الغاصب صعلوك الخيمة متدليا على أعواد مشنقة الشعب الذي…...
التكملة
محمد بن احميدة
توضيح الى السيد الذي ذكر بأنني قدمت للنظام الحجج والأعذار..ياسيدي لقد اسأت فهمي فانا لم اقدم لهم الححج والأعذار ولكنني ادينهم أشد ادانة. هل تعتقد أن ما سمي " المفاعل…...
التكملة
الى تصحيح الى السيدة الليبية
إذا كانت العبرة بالاقوال والشعارات والتصريحات والاعلام الهائل الصاخب الساهر، فهم القدوة والقادة وحملة الرايات والمضحون والمنتقذون، وطنيا وقوميا واسلاميا. إما إذا كانت العبرة في الافعال والحقائق وما يجري على…...
التكملة
محمد بن احميدة
الذي كتب باسم تصحيح الى السيدة الليبية، ما تقوله ليس صحيحا. القذافي دعم الصرب، وهاجم كافة المحاولات للتدخل العسكري لإنقاد مسلمي البوسنا وهذا الأمر موثق. تحالف القذافي مع الصرب تحالف…...
التكملة
تصحيح الي السيدة الليبية
اتفق مع كل ماجاء في مقالك لتوضيح اوجه الشبه بين المجزرتين .. ولكن حقيقة ان القذافي لم يساند الصرب ضد البوسنة ولم يمدهم بالسلاح بل انه في سنة 94 و…...
التكملة
لك الشكر مع تصحيح
بارك الله فيك يا الليبية على كفاحك المستمر وعزمك الشديد الراسخ الثابت رغم قلة الرفاق بسبب جهل او سذاجة الاغلبية وانانية وخيانة الكثيرين. انتهز هذا التعليق لأحييك بالخصوص حول انتباهك…...
التكملة
صالح حويل
أخي عبدلله لقد نطقت الدوله الليبيه وأعترفت بوجود مذبحه في سجن بوسليم راح ضحيتها 1200 راجل والذي أعترف بهذه المذبحه رئيس الدوله الليبيه ورئيس مخابراته وابن رئيس الدوله والاذاعه الليبيه…...
التكملة
عبدالله بن عبد الله
نعم اختنا الفاضلة ، ستكتب شهادتهم ويسألون ، وكما نطق الله السجان والطباخ والسائق ، سينطق الله الفاعل الحقيقى الذى اعطى الامر لذبح خيرة شباب ليبيا ، منهم احباء لنا…...
التكملة