شكري السنكي: إستقالة حسن الأمين 30/4/2013 01:37 شكري السنكي: إستقالة حسن الأمين
الصادق شكري بحث

كنا فِي زمن معمّر القذّافي بحاجة إلى معارضة قوية موحدة من أجل الإطاحة بدولة القمع والتخلف والاستبداد... وكانت الظروف صعبة والمعارضون قلة لأن الثمن كان باهضاً.

واليوم، نحن بحاجة إِلى معارضة وطنيّة منظمة تعمل مِن أجل بناء دولة ليبيا الدستورية الدّيمقراطيّة إلى جانب السّلطة الشرعيّة المنتخبة وتكون مسئولة عن مراقبة الحكومة وتقويم أدائها وتطوير أعمالها الناجحة.

لقد كنا بالأمس نسعى إلى تقويّة العمل الوطني المعارض ضدَّ نظام معمّر القذافي الاستبدادي والآن نريد معارضة منظمة إيماناً بدور المعارضة في بناء الدول الحرَّة المتقدمة، ولأن الدّيمقراطيّة لا تقوم لها قائمة بدون معارضة قوية فعالة.

ولأن تحقيق التقدم والوصول إلى الأهداف المنشودة لا يتمّ إلاّ من خلال سلطة يخضع أداؤها للمساءلة والمحاسبة والاعتراض والنقد.. ويتميز عملها بالعلانية والشفافية.

والشاهد، أكاد أجزم بأن العمل السّياسي في ليبيا الجديد أصبح ينحصر بدرجة كبيرة في السعي إلى المناصب والمنح والعطايا والنجومية والبروز فيما تراجع العمل من أجل تأسيس كيانات وأحزاب سياسيّة ضاغطة فِي اتجاه تحسين أداء السّلطة، والتأكيد على تحقيق الأهداف المتفق عليها وفقاً للجداول الزمنية المنصوص عليها في خارطة الطريق.

والحاصل، انفكت الكثير مِن الشخصيات السّياسيّة التي كان يعول عليها في بناء ليبيا الجديدة عن التجرد والتضحية والقيم النضاليّة، واستهوتها مقاعد السلطة وكاميرات التلفزيون وعدسات الصحافة، فاندفعت بشغف نحو السلطة والشهرة وحياة الخمس النجوم.

أخي حسن... عدت اليوم حيث يجب أن تكون.. إلى موقعك النَّضالي، ووضعت آخرين في موقع لا يحسدون عليه.. أمام أمتحان صعب.. العودة إلى مقاعد النضال أو البقاء في مقاعد ريكسوس الوتيرة ودائرة الضّوء الفضائية. لقد اثبت أنك لم ترشح نفسك إلى المؤتمر الوطني طلباً في جاه أو منصب أو مكسب مادي إنما رغبة في بناء ليبيا دولة الأمن والأمان.. دولة القانون والعدل والحرية والمساواة.

والآن.. نريد تأسيس معارضة وطنيّة حقيقيّة فعالة لا تنظيمات تتصارع من أجل الانتصار لأجندتها ومصالحها السّياسيّة.. وشخصيّات تتسابق من أجل مقاعد السّلطة ومصالحها الخاصّة. نريد معارضة تعمل على ترسيخ ثقافة الاعتراض وخلق وعي مجتمعي يقوم فِي الأساس على تصحيح مسار السلطة لا تبرير أعمالها في كل الأحوال.  مرحباً بك أخي حسن في مكانك الطبيعي.. عدت والعودُ أحمدُ.

شكري السنكي

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
شكري السنكي
أضيف مِن باب التوثيق، أن الأستاذ حسن الأمين قدّم إستقالته مِن المؤتمر الوطنيّ العامّ رسميّاً يوم الأحد الموافق 28 إبريل / نيسان 2013م، والأمين كان ضمن أعضاء المؤتمر المائتين ومنتخباً…...
التكملة
;كلمات صادقة
شكرا لك على هذه الكلمات.. نعم إننا في أمس الحاجة إلى أن نؤسس لمعارضة بناءة وجادة وفاعلة.. لا تبحث عن مناصب وتعويض عن سنوات النضال والعم لالوطني.. كما يفعل الكثير…...
التكملة
طرابلس احلى مدينة
الان المعارضة المفروض تكون من الداخل اخي حسن الامين مثل ماهي موجوده في بريطانيا الذي تقيم فيها...
التكملة