د. فاطمة الحمروش: ما بعد الربيع العربي 26/12/2013 10:22 د. فاطمة الحمروش: ما بعد الربيع العربي
الليبية بحث

أستفتح مقالتي اليوم بالآية السادسة من سورة الحجرات: {يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين} صدق الله العظيم.

الحقيقة أني ترددت كثيراً قبل الشروع في كتابة ما سيَليِ، خوفا من تأجيج المزيد من الفوضى في ليبيا، ولكن على ما يبدو، الصمت لا يجدي مع من يصرّون على الفسق، ولم يبقى مع فسقهم أي خيار سوى تحجيمهم وإيضاح حقيقتهم لمن انخدعوا بهم، حتى لا ينجرّوا وراءهم، فنحن اليوم على حافة هاوية، يسير إليها الكثيرون مغمضي الأعين، وإن لم يستيقظوا من سباتهم الآن فلن يوقظهم سوى دويّ الفشل وألم الإنكسار.


********

أتابع ما يجري في مصر (سقوط مرسي) وفي ليبيا (قانون العزل السياسي) وفي قطر (تغيير الشيخ حامد بإبنه) وتركيا (التفجيرات) وسوريا (حرب الإبادة) وتونس (الاغتيالات) وإسرائيل (التفجيرات المتزامنة مع تفجيرات تركيا)، ولا شك لدي بأن هذه الأحداث المتسارعة مترابطة، وتعلن عن إنتهاء الربيع العربي وبدء صيف شديد الحرارة.


********

إن الإنجرار وراء هستيريا ما نسميه بالثورة بدون تحكيم العقل ووضع مصلحة الوطن في المقدمة، لن تكون له عواقبا حميدة. لمن لم يرَ بعد أن الربيع العربي برمّته هو صناعة غربية، فليستيقظ من نومه قبل فوات الأوان، وليعيد حساباته من جديد ليُرجع قطار الثورة الذي ركبه إلى سكّته التي ارادها له قبل أن تضيع الطريق ونجد أنفسنا في مرحلة ضياع.


********

حين استشعر العالم الغربي درجة الغليان لدى الشعوب العربية من رؤسائها ومن الأنظمة التي تحكمها، وحين تمرّد الرؤساء العرب الذين شملهم الربيع العربي عليهم، وأصبحت مطالبهم تهدد مصالح شعوب رؤساء الغرب التي إختارتهم، أدركت هذه الدول أن مصالحها لدى شعوبنا لم تعد آمنة، وأن سلامة العاملين بشركاتها في أوطاننا أصبحت مهددة، فقررت أن تسحب الحماية التي أولتها لهؤلاء القادة القدامى، وأن لا تتدخل في رغبة هذه الشعوب في التغيير، بل وشجّعتها على التغيير بواسطة الرسائل الإعلامية، وبالفعل بدأت الثورات التي أطلق عليها إسم الربيع العربي. لقد كانت مجازفة وكان الأمل منها أن تنتهي باستقرار الشعوب التي ثارت واستبدال أنظمتها بأخرى أكثر ودّية وبدون روح تصادميّة مع الغرب.

هذه الحسابات لم تخلُ بالطبع من لاعبين عرب، ولقد كان للإخوان المسلمين دورا كبيرا منذ البداية، أوكِل فيه دور الرعاية لقطر على المستوى العربي ولتركيا على المستوى العالمي، بينما إشترك الإثنان في التعامل مع المشجع الأول للثورات العربية: الولايات المتحدة الأمريكية.

لا يفوتني أن أشير هنا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية نفسها كانت منقسمة بين مؤيد للدعم للثورات العربية وبين غير مؤيد، ولم تخفِ الإدارة الأمريكية هذا في إعلامها أو في تعاملاتها مع الربيع العربي، حيث إنقسمت في دعمها للطرفين، ولنا في ليبيا مثال.

لقد بدا للجميع أن الثورات في العالم العربي قد إنتصرت بمجرد إعتراف المجتمع الدولي بالدول التي أُعلِن فيه الإنتصار، بينما أصبحت دولة سوريا اليوم مسرحا لتصفية حسابات العالم على حساب تطهير عرقي لا يستفيد منه سوى من يعمل على إنهاء الجنس العربي عامة والإسلامي من المنطقة، ورغم المجازر التي تحدث يوميا، يقف العالم متفرجا بحجة أنه شأن داخلي في حين أن ما يحدث في سوريا اليوم من جرائم ضد الإنسانية واضح كالشمس ولا يقارن بأي جرائم سبقت بعد الحرب العالمية الثانية.

بالنسبة لوضعنا في ليبيا: لقد رحّبنا بتدخل دول عدة في شؤننا خلال الثورة، لعلمنا بأنها لم تكن أبدا خارج إطار سياسات ليبيا مع العالم، وكذلك لخوف الشعب الليبي في شرق ليبيا من الرتل القادم من الغرب وعجزه عن التصدي له... وبالفعل ظن الجميع أنه بذلك قد إنتصرت الثورة، وشكرنا من قدّموا لنا يد العون.

من البديهي أيضا أن يتواصل التعاون مع هذه الدول التي وقفت معنا في الحرب، في السلم أيضا، وذلك بتبادل المصالح وتنمية التعاون الإقتصادي معها، إلا أن الذي حصل في ليبيا بعد تحرير طرابلس إلى اليوم حاد بمسار الثورة عن طريقها الذي أراده لها من تصدروا الصفوف الأمامية لإنجاحها، وظهرت الإنقسامات والجشع ونسي عدد كبير من القادة الجدد أن الثورة قامت للقضاء على ما يقومون هم بأنفسهم بإعادة زرعه من جديد بأديهم: تفضيل المصلحة الخاصة على المصلحة العامة، فاطلّت علينا عبر شاشات الجزيرة أوجه كثيرة، منها التي لم تشارك يوما في معارضة النظام السابق، ومنها التي تصالحت معه في السنوات الأخيرة وعملت بوقا للدعاية له ويدا لتفتيت لحمة المعارضة له والوشاية بها، ومنها التي خرجت فجأة من المجهول ولم يكن لها يوما صوتا او فعلا يمكن لها أن يُبنى عليه أي كيان، فأصبحوا بقدرة قادر ما القياديين صوريا، ولم يفصحوا عن مصادر تمويلهم أو مكتشفيهم لكي تُناط لهم هذه المهام المصيرية في ليبيا.


********

لن أطيل هنا، وسأكتفي في كتاباتي القادمة ببعض الأمثلة، وسأخصص بالذكر بعض الأحداث التي أرى لزام إشهارها في هذه المرحلة لمنع هؤلاء من الإستمرار في ركوب موجة الثورة، وأطلب من كل من يقرأ هذه الكلمات أن لا ينفعل غاضبا ويتصرف بدون تروّي، علينا التكاتف والتلاحم من جديد لنجتاز هذه المحنة.

وسأعطي نبذة قصيرة عن كل من أعرفهم منهم وبشهادتي .. ليعلم الجميع مع من يتعاملون، كفانا نفاقا وكفانا كذبا وكفانا ضحكا على الذقون، ولينتبه كل من يريد للبلد خيرا، ليسوا هؤلاء من يجب أن تولى لهم الثقة.


********

أنصح القارئ بقراءة ما سأكتب إلى النهاية قبل الإنفعال والحكم على نصف الحديث، ولأذكره بأن ذلك سيكون كمن يقرأ الآية الكريمة: "ولا تقربوا الصلاة"، ويترك بقيتها "وأنتم سكارى"، وليس أبلغ من القرآن الكريم عز وجل كأمثلة وكعبر لما أقول.


********

كذلك، أجد نفسي مضطرة إلى هذه المقدمة الطويلة لما رأيت من تأويلات لما أقول من ذوي النوايا السيئة، وأطلب من الجميع عدم تحميل ما سأقول غير مضامينه، أو إعادة ترتيبه بما يتناسب مع نواياهم وأخلاقياتهم، فحتى كلام الله عز وجل، لو تم إعادة ترتيبه وتقديمه وتأخيره، سيخرج علينا بمعانِ غير التي جاء بها، توكلت على الله وبه أستعين.

إن الكثيرين ممن هم محسوبون على نظام القذافي أثبتوا أنهم أكثر وطنية من آخرين عارضوه لسنوات، وحين سقطت الأقنعة بعد الثورة ظهر الجميع على حقيقتهم، ولكن هناك من لا يزال يعتقد أن باستطاعته خداع الجميع كل الوقت بعد أن نجح في خداع البعض بعض الوقت، وأشرف لي بكثير أن أقف صفا واحدا مع المجموعة الأولى عن أن أقف مع الثانية المتشدقة بالوطنية، بينما تبتز الوطن تحت هذه الشعارات وتنكّل بالشعب أيما تنكيل باسم الثورة.

راجعوا التاريخ ولتكن على الأقل ذاكرتكم القريبة صاحية،

د. فاطمة الحمروش
يوليو 2013

Dr Fatima Hamroush                                                              
FRCS(Ed) Ophth, DO, MBBS
 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
اصدق ليبي
لا حل لمشكلة ليبيا الاّ طلب التدخل من الامم المتحدة بوضع ليبيا تحت الانتداب لمدة عشر سنوات لبناء مؤسسات حكومة قوية. توضع طرابلس تحت الانتداب الالماني، وتوضع برقة تحت الانتداب…...
التكملة
عبدالمنعم الطرابلسى
ياسيدتى الفاضلة..قد قراءت الأية الكريمة..ولكن قد فقدنا المصداقية,على العموم لم أقصدالأساءة أوالتجريح لحضرتك...وشكرا...
التكملة
هل أنت طرف فى المعادلة؟
يقول المثل الشعبى:" يفوتها بالعين و دورها بالجرة". فى مقالات سابقة كتبت عن عديد من المستوصفات الوهمية التى لها ميزانية تدفع، و لكن ليس لها وجود.فحولت الأمر الى وزير المالية.…...
التكملة
كلاب ضالة ورب الكـــــــعبة
نسئل الله العضيم أن يهلك الضالمين بالضالمين ويخرجنا من بينهم سالمين غانيمين...
التكملة
أنيس السوري
لا تعليق لدي على صلب الموضوع إذ لم تشرع الكاتبة بعد في عرضه ، و لكن أود أن أسجل هذا التعليق الجانبي على الإفتتاحية التي بدأت باستفتاح قرآني ، تلته…...
التكملة
الى أخي عبدالمنعم الطرابلسي.
أخي الكريم يبدو أن لم تقرأ الأية القرأنية التي بدأت بها السيدة مقالها....
التكملة
عبدالمنعم الطرابلسى
الان اصبحت تجوبى بقلمك فى عدة محاور هل انت طامعة فى العودة الى سدة الوزارات لكى يزيد نهبك والفساد الدى قمت به بوزارة الصحة, مللنا من طمعكم بطرق ملتوية فى…...
التكملة
محمد الزنتاني
انه راي الكثيريين اي الوقوف ب الاخر لا معه.وكما قال اخي عبدالحميد من بنغازي انا كذالك يوم 16 فبراير كنت في الموعد ولكن لم اخرج لكي اكون خلف الثلة التي…...
التكملة
سؤال؟؟
كيف يكون سقوط مرسي و قانون العزل السياسي وفي تغيير الشيخ حامد بإبنه و التفجيرات فى تركيا وحرب الإبادة فى سوريا و الاغتيالات فى تونس والتفجيرات فى اسرائيل المتزامنة مع…...
التكملة
طبرق
مافيه نحن اليوم من أحتلال ورزوخ تحت الايلوجيات و اصحاب لشركات وما اصبحت عليه العراق 2 او لبنان 2 كما يراد لها هو نفاق او خوف او مصلحة النخب و…...
التكملة
TO LIBYAN ''DOCTOR الأجدابي
IF YOU ARE A DOCTOR YOUR KNOWLEDGE AND EDUCATION SHOULD HAVE SOME EFFECT IN YOU MANNER IN DEALING WITH OTHERS BECAUSE MEDICINE IS A NOBLE PROFESSION NOBLE PEOPLE...
التكملة
Libyan Doctors
If the Arab spring failed than its the failure of people with double nationality who came over and disturb every thing. Than they go back to their country like you…...
التكملة
أنس ضياء الحق
د.فاطمة لقد كانت الأية الكريمة التى استفتحتي بها مقالتك " الحلقة الاولى " الدليل الراسخ على ان تلتزمي الصدق والشفافية في كل ماكتبتي وسوف تكتبي فى الحلقات القادمة بعون الله…...
التكملة
مشاغب
المشكلة تقافية قبل أن تكون أى شىء آخر فالقدافى نتاج هدا المجتمع وإفراز لواقع موجود ولا داعى للكدب والقول بأنه يهودى وكل من عاصرتيهم خلال عملك هم نتاج هده التقافة…...
التكملة
سارية الجبل
سنرجئ تعليقنا.. حتي تقولي كل ما عندك..
...
التكملة
الي الاخت المصراتية
ليس كلنا علي طينة وااحدة فشتانة من كان يحارب في سبيل الوطن وضد عملاءالقاعدة وبن لادن والذين يقتلون في ابناء ليبيا اليوم وبين من كان يقاتل مع الغرب الصليبي الكافر…...
التكملة
ليبي حر
فعلا انتي مثال للكفاءة والمقدرة...
التكملة
مصراتية
خوذيها مني كلهم من طينة وحدة الكل يبحث عن مصلحته ....
التكملة
LIBYAN
الاخت فاطمة شكرا على مقالك وأيرد القول أن كل دول العالم المتقدم حكامهم لا تهمهم الا مصلحة وطنهم وذلك بخلاف عالمنا المتخلف فالأستعمار كان بالجيوش وقد أكتشف هذا مكلفا ومن…...
التكملة
مفهوم !؟
مع الأحترام والتقدير لك، هذه هي خارطة مصطفى عبدالجليل التي رسمها لثورة 17 فبراير هل مازلتي على رأيك أتجاه المذكور؟ ( فى حديث سابق )....
التكملة
خلي عندك امل يا فاطمة
رحم الله امرء عرف حده فوقف عنده - انت دكتورة في تخصص معين وعندما تتحدثي مع دكاترة في مجال يختلف عن مجالك فاماذا يكون شعور اهل الأختصاص في نظرك -…...
التكملة
رحم الله امرء عرف حده فوقف عنده
انت دكتورة في تخصص معين وعندما تتحدثي مع دكاترة في مجال يختلف عن مجالك فاماذا يكون شعور اهل الأختصاص في نظرك وهل يتساوى اللذين يعلمون مع اللذين لا يعلمون -…...
التكملة
ابو عمر
د- فاطمه ----- مقاله جيده -من شخصية شاركت مند اللحظات الاولى للثوره فى صناعة الحدث - ليبيا للجميع وبالجميع - لا اقصاء ولا تهميش لاحد - فلندع الافكار تتدافع -…...
التكملة
مصطفى كريم
مع بداية الثورة كان سقف احلام الليبيين البسطاء أعلى من أبراج دبي, بدأ سقف الأحلام يتهاوى حتى أطبق على النفوس وأصبح غاية ما تمناه الليبيون البقاء أحياء ليوم آخر عسى…...
التكملة
نور الدين
نعم فطوال فترة حكم القذافي لم يتم وقف تصدير النفط واليوم نجد احد الذين تسللوا الى مقدمة صفوف الثوار ويترأس مجموعة حماية المنشأت النفطية بذلك وليحرم خزينة الشعب من ما…...
التكملة
أحمد تمالّـه
كرا د. فاطمة على نواياك الحسنة للوطن، و دليل ذلك كتاباتك لكل من يفهم، و أرجو أن تستمرى في شهادتك على من تعرفينهم من هذه الوجوه المقنّعة بما ليس فيها!!!…...
التكملة
ليبي حر
ياسيدتي الكاتبة هذه عقلية العرب من الازل ، حب السلطة والتسلط والانانية، تاريخنا مليئ بالمكايد والتخوين لم يسلم منا حتى شيخونا وعلمائنا من الدين والعلوم الاخرى. فقد ثم حبس جلهم…...
التكملة
عبدالحميد/بنغازي
أتفق معك يا دكتورة وأنا شخصيا كمواطن بسيط شاركت في الثورة منذ 18 فبراير بعد إزدياد سفك الدماء في ذلك الوقت لا مانع لدي من أن أقف مع المجموعة الأولى…...
التكملة
صلاح زايد
عتابنا عليك يا دكتور أنك تأخرتى.. ياريت تكتبى وتتكلمى وتقولى.. لا تبالى بالاتهامات.. المصارحة وكشف ماحصل أصلا هو بداية للخروج ببلدنا من الهاوية اللى احنا فيها....
التكملة