أ.د. خالد المبروك الناجح: ...أصدَقُ إنباءً مِن الكُتُبِ! 18/1/2014 14:03 أ.د. خالد المبروك الناجح: ...أصدَقُ إنباءً مِن الكُتُبِ!
أ.د خالد المبروك الناجح بحث

... أصدَقُ إنباءً مِن الكُتُبِ!                               

كانَ هدَفنا مِن ثَورَتنا أن نَتَحَرَّر                            
ما كُنّا أبَدًا نَتَصَوَّر                                           
أن نُسقِطَ ظُلمًا                                                
نُبدِلهُ بِظُلْم مُطَوَّر                                            
ظاهِرهُ هَونُ                                                  
وباطِنهُ فسادٌ أكبَر                                            
كَتَبنا نَنشدُ إصلاحًا                                           
والحاكِمُ مِنّا يَسخَر                                           
لا يُلقي بالًا لِحُروفٍ                                         
لا تُقَدِّم شَيءَ لا تُؤَخِّر                                       
أراهُ لِلمَثَلِ يُشير                                              
(والعَجُزُ على الصدرِ مَعطوف)                          
"القافِلَةُ تَسير"                                              
وعَجزُ القَولِ مَعروف!                                     

******                                           

اُذَكِّر أخوَتي القُرّاء والكُتّاب والشُّعَراء                    
بِما أَسلَفتُ مِن نَظمِ:                                       
(لا تَأثير لِلكَلِمِ                                              
إذا ما صُمَّت الآذان عن مَطلَب                            
جاهَرناهُ بِالأفواهِ والقَلَمِ                                     
ولَستُ أنا أبا الطَّيِّب                                        
لاُسمِعَ مَن بِهِ صَمَمِ                                         
فَلا جَدوى بِأن نَشكو وأن نَكتُب                            
فالشكوى دَليل الضعفِ والسَّقَمِ)                           

*******                                        

مُؤتَمر فساد                                                 
في غالبهم لا يعنيهم هَمّ بِلاد                               
بَيادِق في أيدي الأقوى                                      
أو مَن يَدهُ أسخى                                            
لا يَكتَرِثوا لِلنُّقّاد                                             
تَعَشَّمنا فيهم إصلاحًا                                        
فكانوا مَثَلًا لِلإفساد                                          
لا هَمَّ لَهُم إلّا التمديد                                         
فكونوا لَهُمُ بالمِرصاد                                        
مَوعِدنا السابع مِن فبراير                                   
لا تَنسوا هذا الميعاد.    

أ.د. خالد المبروك الناجح               

_________________________             
اتَمَنّى أن يَكفّ أعضاء المؤتمر الوطني العام عن تخويفنا من "الفراغ السياسي" الذي سيَحدث، فلماذا لم يضعوا ذلك في الحسبان طيلة العام ونصف الماضية التي ذهبت في مُعظمها هدرًا؟، وكان هناك حُلولًا كثيرة بالإمكان تبَنِّيها لتَجَنُّب هذا "الفراغ" الذي كانوا يتَعَمَّدون حُدوثه لوَضعِنا في الأمر الواقع، وإذا صَدقت نواياهم فليُسَلِّموا السلطة التشريعيَّة بصِفَةٍ مؤقَّتة إلى جسم قضائي.

 

 

 

 

 


إضغط هنا لمراجعة التعليمات الخاصة بتعليقات القراء

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
فاطمه
كلماتك دائما في الصميم تلامس القلوب وتحرك المشاعر شكرا لك...
التكملة
ابو عمر
اشعار جميله ومعبره تتحفنا بها من حين لاخر - وزدت على الشعر كلمات ربما اسمعت حتى من به صمم - نتمنى لك اياما سعيده فى عاصمة العواصم --- اشكرك -----...
التكملة
عبدالحق عبدالجبار
شكراً لك يا دكتور... شكراً لك علي التوعيه للشعب و التحذير للباقين......
التكملة
عبدالعاطى محمد
لقد إشتقنا لشعرك أيها الطبيب الشاعر. مرحبا بك من جديد ونورت الصفحة وتشرفنا بك من جديد...
التكملة
علي حمزة
 
شكراً د/ خالد
...
التكملة