أ. جمعة احمد مالي: من يزرع يحصد 13/4/2014 12:51 أ. جمعة احمد مالي: من يزرع يحصد
أ. جمعة احمد مالي بحث

العاقل يفهم: إن من يزرع سيحصد ثمار ما زرع يوم الحصاد لا محالة، والبذار يعرف ما يبذره، والحارث يعلم زمن الحرث ومواسمه، وله خبرة بالأرض الصالحة للحرث والزراعة، هذا شأن لا يجهله وقد إكتسب علمه بالممارسة والتجربة. ونعلم أن هذه الأعمال والأفعال عندما تنفذ بدرجة عالية من المهنية وبإتقان وخبرة متميزة  تدل على عقل فاعلها وذكائه وفراسته. وكذلك إذا كان الغباء والحماقة وسوء التصرف من علامات وسمات الجهل، فإن رأس الجهل غياب العقل والحكمة وحسن التفكير والتدبير وسداد الرأى، وهو أشد ما يقود المرء إلى التهلكة ويدفعه إلى ظلم نفسه ويجعله يحمل بذور فناء نفسه ونسله فى داخله وهو لا يدرى ذلك، ويتأبط الشر وهو غافل عماً يفعل كحاطب الليل أو الأعمى يمسك بيده الأفعى ويلقى حتفه وهو سقيم. فمثل ذلك المليم الظلوم الجهول من يدعى علم ما لا يعلم وصنع ما لا يتقن، ومن يسعى بظلمه لولاية أمر يجهله طلباً للجاه والريادة والمال، ربما ما ذكرناه يمثل بعض ما يتكشف للعيان من خلال ظاهر التحركات والسلوك والأعمال المريبة والمشبوهة، وما خفى منها أعظم فالزمن كفيل بكشفها وفضحها وسيزول ظلمة الباطل وتشرق شمس الحق، مهما بلغ الظالمون المدى فى المكر والكيد والنفاق والخداع وايقاظ الفتن وإشعال نارها بين الأخوة فى الدين والوطن، نحن موقنون بنصر الله للحق، وبأن الظلم مرتعه وخيم ولن يفلح الظالم أبداً سينال جزاءه عاجلاً أم آجلاً. المثل يقول: ما تصنع يصنع بك. الشر بالشر والبادئ أظلم، والخير بالخير والبادئ أكرم. كفى بالله عدلاً أن يكون الجزاء من جنس العمل. ((فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره)). ليتذكر العصاة الغافلون ما جاء على لسان الشيطان الرجيم لإتباعه الذين أغواهم وغرر بهم متبرئاً منهم فى محكم التزيل ((فلا تلومونى ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إنى كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم)) صدق الله العظيم.

جمعة احمد مالي
 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
محمد سليم
مقال رائع ولغة جميلة...
التكملة