أم العز الفارسي: السياسة فن الممكن يا مجلس النواب!! 31/8/2014 13:39 أم العز الفارسي: السياسة فن الممكن يا مجلس النواب!!
ام العز الفارسي بحث

يوجد اتفاق عام علي وجود اختلاف في المواقف بالنسبة لليبيين علي بعض القضايا التي تهدد أمنهم، وسلامة ووحدة أرضهم، ومنها تفاقم وحدة التصارع بين البرلمان المنتخب والمؤتمر المنتهية ولايته، وهو خلاف بين الصواب فيه، وخلاف حول امتثال القوى السياسية التي أثرت علي نتائج الانتخابات سواء بالنسبة لمؤتمر 7/7، أو الهيئة التأسيسية للدستور، أو انتخابات البرلمان، وحسمت فيها جميعها انحياز صندوق الانتخابات وأصوات المواطنين الأحرار في إرادتهم إلي التيار المدني، وهذا أيضا خلاف بين الصواب فيه، خلاف أخر يتعلق بحملة السلاح والمتقاتلين وأيهما لديه شرعية ليكون حاميا للدولة وشعبها ومؤسساتها، وأيهما يمثل القوة الردعية التي يحق لها التدخل لحماية القانون، أيهما يمثل إرهابا وتخويفا وتخوينا ويمارس عنفه بعيدا عن سلطة الدولة، وهو أيضا خلاف تجاذبته مصالح القوى المتناحرة من ناحية ورغبة البعض في مكاسب سياسية ومادية علي الأرض، الأخر يتعلق بالخلاف علي التدخل الدولي وتكييفه دون معرفة مسبقة بطبيعته أو بدوافع الجهة التي طالبت به...

لا حدود لها الخلافات ولكنها تنطفئ كلها بدمائها ورصاصها ونيرانها التي أحرقت الأخضر واليابس حين يجري نهر الفعل السياسي الحكيم، الذي ينحاز إلي الوطن ولا يري في المواقف المتباينة إلا تنازع الصواب فيه بين والشر بين، وعلي أساسه تتخذ قرارات واضحة وصريحة علي تهتدي بالثوابت الوطنية في إقامة الدولة المدنية، التي لا تعترف بحكم بين الأطراف إلا صندوق الاقتراع، ولا تر عدوا إلا من يهدد آمن البلاد وسلمها واستقرار المواطن ورفاهيته وتنمية قدراته، بما يخدم مصالحة ويلبي طموحاته في دولة أتعبه انهيارها نتيجة السياسات الخاطئة والمواقف العاطفية التي لا تخضع لمعايير السياسية، التي لم تكن ولن تكون يوما إلا (فن الممكن والمتاح)، وهذا ما لا يظهر في بعض القرارات والمواقف المتسرعة التي صدرت عن رأسه مجلس النواب بطبرق...

فعلي سبيل المثال، تصاعد وتيرة الخلاف بين مجلس النواب والقيادة التركية ليس من السياسة والحكمة في شيء خاصة من قبل البرلمان الليبي، فما حدث من تداعيات نتجت عن تصعيد مباشر من قبل الليبيين تجاه تركيا، فمن بوادر حسن النية والاعتراف والتقدير في السياسة أن توجه الدعوة لحضور اللقاءات الرسمية خاصة تلك التي يشارك فيها أطراف عدة قد لا تتيح الفرصة اللقاء بهم في مواقف قريبة، ومن المهم أن يتم الحرص علي حضورها لتبيين المواقف وكسب الدعم والمساندة، وترتيب لقاءات علي هامش حضورها، خاصة ونحن نعاني حالة من الضعف والهوان الداخلي، والغموض وعدم وضوح في مواقف الداعمين،وهي فرصة سانحة عبث بها السيد رئيس البرلمان ربما عن نتيجة استشارة لا تود الخير للبرلمان، واقصد الإشارة إلي؛ الدعوة التي وجهت للسيد رئيس البرلمان لحضور حفل تنصيب الرئيس التركي الطيب رجب اردوغان، والتي سبقها اتصال منه بالسيد الرئيس للتهنئة بثقة البرلمان وتمنيات التوفيق والتي تعد اعترافا واستعدادا للتعاون بلغة السياسة، وقوبلت الدعوة بالرفض، وهذا ليس بالسياسة ولا يمثل إلا تعنت العقل العربي الذي يطبع مشاعر وعواطف وقرارات سياسيينا، التي تنحاز لأحكام مسبقة، أو استرشاد بأهواء لا تعلي المصلحة الوطنية، وهذا القرار هو  ما حدا باردوغان أن يوجه ـ ما يراه دفاعا عن كرامته ـ نقدا للبرلمان الليبي، من خلال المقابلة التي أجريت معه لاحقا بقناة الجزيرة القطرية، وهو سلوك مقبول في لغة السياسة، ويمثل رأى اردوغان الشخصي إذا لم يرفقه بقرار سيادي لتركيا، كأن يرفض الاعتراف بمجلس النواب الليبي، أو يقيد التعاون، أو يضع شروطا علي استقبال أو حركة مواطنينا الذين ضاقت بهم السبل... ولكن التصعيد الذي يمارسه مجلس النواب عبر تصريحات بعض نوابه بأن ما قام به اردوغان رئيس تركيا (العلمانية) بحسب أحد النواب علي صفحته الرسمية، وكأنه يوجه لتركيا شتيمة!!

إن التطرف الواضح في تفسير ما صرح به اردوغان عن مكان انعقاد المجلس يعد استدعاء لعداءات لا مجال لها ألان، فليس في توضيحات الرجل ما يصنف بأنه "تدخلات من قبل تركيا، وعبثية من قبل اردوغان، وإذا تكررت فسيكون لنا موقفا تجاه تركيا، التي تتدخل في شئوننا" كما تم تعليق بعض النواب عليها عبر وسائل الإعلام وصفحات التواصل، ومن مراقب للأحداث يهمه أمر ليبيا ويعول علي مجلس النواب باعتباره القشة التي نتعلق بها لإنقاذ ليبيا، أو التي ستقسم ظهر البعير، فإنني أستجير بالسيد الرئيس وبأعضاء مجلس النواب لان يتجهوا مباشرة لتنظيم الصف الداخلي، وإرجاء العداءات الخارجية، وتصنيف مواقف الآخرين علي انه حروب معنا، ونحن من يحارب بعضنا البعض بأسلحتهم حتى ألان، بل عليهم أن يعيدوا النظر في مواقفهم وقراراتهم، وأطالبهم وبشدة بتطهير ديوان الرئاسة من التابعين للمؤتمر الوطني الذين يسربون محاضر الاجتماعات ويصولون ويجولون في الردهات ويتصلون ويتواصلون مع الطاعنين وغير المعترفين بشرعية المجلس، كما أرجو منهم أن يطعموا لجانهم الفنية والاستشارية ـ إن كان لهم ـ بخبرات محلية من اكادميين ومثقفين وخبراء وإعلاميين من الداخل ومن العارفين ببواطن وخفايا الأمور...

كما أشير إلي انه لن يعاب عليهم أن يستشيروا من سبقهم من دول العالم بمعايشة هكذا إشكاليات سياسية وعسكرية، وان يسرعوا الخطى لتشكيل أو إعادة النظر في بعض الوزارات والمكاتب والهيئات، وان يدعموا هيئة الدستور دون تدخل في عملها، وان يطمئنوا الليبيين علي أنهم ينظرون إلي الأمور من منظار المواطنة والأمن والاستقرار للجميع، وأن يسارعوا إلي تقوية الجيش وإعادة الثقة في الأجهزة الأمنية والشرطية لحفظ الأمن، وتحميل المجالس البلدية لمسؤولياتها وتطهيرها من القوى التي لا تعمل لمصلحة الوطن، وحذاري من الدولة العميقة، واعو دالي القول لا يعبثوا برئيه الليبيين الأخيرة التي يتواصلون بها مع العالم، فتحسين العلاقة مع تركيا ليست أمنية ليبية فحسب بل ضرورة حتمية، لاعتبارات كثيرة ليس المجال لرصدها في هذا المقال.

ام العز الفارسي

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
يونس المسماري
ربي يحفظك يا دكتورة نحنا فعلا تحركنا العاطفة وأتمنى من البرلمان ان يأخذ كلامك بعين الاعتبار...
التكملة
محمد بن زكري
بالمناسبة: تركيا تستضيف الان الصادق الغرياني، حبث ينعم بحماية اردوغان في اسطنبول. وهو من حرض على قتل الليبيين، وهنأ (عبر موقعه: التواصل) ميليشيات عملية تفجير ليبيا بانتصارها في غزوة تدمير…...
التكملة
إلى الدرناوي
ربما هناك رمزية في قول الذي أسمى نفسه مصدي، والخبير في وطن لا يقدر الخبرة يصدى ولا يستفادمنه...ربما يقصد أن صناعة أي شيء تمر بمراحل لا يجب إهمال أي منها،…...
التكملة
الرحيبي
شكراً للأخت أم العز الأستاذة في قسم العلوم السياسية..نصيحة في محلها أرجو أن تجد الاهتمام الذي يليق بها من قبل الأخوة في مجلس النواب، وإليهم أقول: الأمال معقودة عليكم في…...
التكملة
عبدالمنعم
السيدة أم العز الفارسى تعنى ما تقول وتخاطب مجلس النواب علنا لغرض نقده كما يفعل خصومه ، كان بإمكانها توجيه ما ذكرته الى رئيس المجلس أو نائبه أو أحد الأعضاء…...
التكملة
عمر
هذه المهادنة هي مااوصلت ليبيا الى ماهي عليه. الحكومة يجب ان تكون "حكومة" والمجلس يجب ان يكون "مجلسا". ان السكوت على الاهانات واعتبارها "صغائر" لايلتفت اليها اوصل ليبيا الى ان…...
التكملة
صالح حويل
هاها، ما ترمين اليه ليس له حل ياسيدة ام العز مع الاسف، اكثر من نصف مجلس النواب جايبتهم الريح للمجلس حتى وان كان هناك لجان فنية فهم اصحاب الرأي الاخير!!…...
التكملة
موسي
لان ليبيا فيها رجالة الان هم من بيدهم سلطة القرار لاتركيا ولاغيرها الشعب الليبي هو المفروض ينزل للشارع ويدافع علي تورته وبرلمانه ويحاسب من يتجرء علي اعضائه الشرفاء وشتمهم في…...
التكملة
عمران
تركيا لاقيمة لها امام الاتحاد الاوروبي وامريكا دور مصر والجزائر مازال اقوي منها وهم فعلا وقفوا مع البرلمان قبل ان تعترف تركيا تم ترجع قدم للخلف وياريت يكون في رقابة…...
التكملة
مسعود محمد
اولا انا من المؤيدين لمجلس النواب ومؤيد للقرارات التي اصدرها حتي الان ومؤيد لاتخاذ مقره بمدينه طبرق ونحوه علي اتخاذ مزيدا من القرارات الصعبه لتخرج الوطن من المحنه التي يعيشها...…...
التكملة
لماذا يأم العز
تركيا باعت ليبيا الى إيطاليا عشرات السنين قبل دخول إيطاليا إلى ليبيا عام ١٩١١م - لماذا أهالي بنغازي رفضوا دخول سفينة مساعدات من تركيا عام ٢٠١١م - لماذا السلاح التركي…...
التكملة
اللافي
انا اخالفك الراي فما قام به البرلمان الليبي هو فعل طبيعي من رجال وطنيون وشرفاء يعتمدون علي الله قبل كل شي فهو من اوجد تركيا والعالم باسره وتانيا موقف تركيا…...
التكملة
ارحومه
أستاذة / أم العز تصرفات مجلس النواب تجاه تركيا من رفض المشاركة في التنصيب إلى انتقاد تصريحات أردوغان كلها تنم عن افتقاره للحنكة السياسية، ففي علم السياسة ينبغي كسب المؤيدين…...
التكملة
الى هلي داير روحه درناوي

الى هلي داير روحه درناوي: للأسف الشديد بأن تدعي انك من درنة هلي نعرفها قبلك واكل عنبها وموزها وراكب الحنطور فيها ومسبح في الساقيه فيها قبل مابوك وهلاك يهدوا…...

التكملة
علي حمزة
ولكِ جزيل الشكر، أرجوا أن لا تكوني تأخرتي فتوقيتها مباشرة عند ذلك الرفض الغير حكيم. نريد خط نشط متعاون بين طبرق وأنقرة وبين البيضاء واسطنبول. نريد أن ننتشل الوطن من…...
التكملة
سعيد رمضان
وليت تقازه توه ....
التكملة
سعيد رمضان
أختى الفاضلة: لا يخفى على أحد الدعم التركى لجماعة الأخوان سواء فى مصر أو ليبيا، ولا ننسى بأن ليبيا فى زمن المؤتمر الوطنى وسيطرة التيار الأسسلامى كانت تعمل مع المحور…...
التكملة
ابو عمر
استاذه ام العز... اعزك الله واعز شعب ليبيا، وبعد مقالك عنوانا وموضوعا ينم عن فهم بعيد المدى، ولا يستغرب من استاذة العلوم السياسيه، وقد يكون من بين الساده النواب المحترمين…...
التكملة
محمد العبيدى
كم كنت أتمنى ان أراك عضوه بمجلس النواب ولكن شاء الله ان يعتل البرلمان بعض من ذوي الحلوه ولعل السبب هو أحجام الكثير من الليبيين عن الإدلاء. بأصواتهم فكانت النتيجة…...
التكملة
إلى "مصدي" من "درناوي"
إلى "مصدي" من "درناوي": يبدو أنك "أمصدي" عقليآ، ولاتصدق أن إمرأة تستطيع أن تفكر ناهيك أن تعبر عن أفكارها بطريقة علمية ولغة سلسة لايستطيع عقلك "المصدي" إستيعابها. ولعلمك فأنا لست…...
التكملة
سليمان بوديه
اتفق معك يا دكتورة في كل كلمة وردت في مقالك. ليس من الحكمة ان يكسر الأعرج عكازه علي راس عدوه. بادر السيد أردغان بالاتصال بالسيد رئيس مجلس النواب ووجه اليه…...
التكملة
طاهر عمران
وما ضير رئيس مجلس النواب لو انه ذهب وحضر الاحتفالية وشرح لرئيس تركيا الجديد وجهة نظر البرلمان في ما يحدث من اقتتال وطلب منه مد يد العون وتقريب وجهات النظر…...
التكملة
مصدي
فن الممكن الله يرحم عجايز ليبيا القدام وشيابينها عجوز ايام زمان كانت إدير في خبزة التنور اللذيذة بعد جهد في تحضير العجينة ووضع الحطب وسط التنور وتشعل فيه النار وبعد…...
التكملة
د. سعد الاريل
نحن لسنا في حاجة الى اردوغان بل هو في حاجة الينا ودائما سياسات تركيا متذبذبة ازاءنا فهى من اول يوم تريد موقع قدم في ليبيا ورفضها لثورة 17 فبراير ان…...
التكملة