محمد أمين العيساوي: ذكرى إستقلال ودولة 23/12/2010 23:08 محمد أمين العيساوي: ذكرى إستقلال ودولة
محمد أمين العيساوي بحث

تطل علينا اليوم ذكرى تسكن وجداننا جميعا بأنوارها التي أشرقت بكلماتها المضيئة من على شرفىة قصر المنار في مثل هذا اليوم من عام 1951م حينما أطًّل علينا ذلك الرجل الصالح الملك الجليل السيد محمد إدريس المهدي السنوسي رحمه الله مؤسس بنيان الدولة ورائد مسيرة نهضتها يزف علينا بشرى الإستقلال معلنا إنطلاق مسيرة البناء.

 لم تكن تلك البشرى إلا ثمرة جهاد خاضه الأباء والأجداد على مدى سنوات من القهر والجور عاشها شعبنا في ظل إستعمار إستيطاني قذر، ولم تكن إلا انتصارا لإرادة الأمة في إستقلالها وعزمها على المضي في بناء كيانها المستقل ليصطف بين الدول المتمدنة رغم كيد الأعداء ومؤامراتهم الدسيسة في عرقلة هذه الإرادة التي أنتزعت بفضل الأباء المؤسسون هذا الاستقلال الثمين من ردهات الأمم المتحدة في 21 نوفمبر 1949 م ورسخت قيمه الراقية من خلالهم في دستور جعلت منه شهادة ميلاد لدولة ليبيا، فلقد ولدت هذه الدولة التي نحتفي اليوم بإستقلالها من رحم ذلك الدستور الذي صاغه الآباء المؤسسون الذين ضمتهم الجمعية الوطنية التأسيسة عاقدين عزمهم على "تكوين دولة ديمقراطية مستقلة ذات سيادة تؤمن الوحدة القومية وتصون الطمأنينة الداخلية وتهيئ وسائل الدفاع المشتركة وتكفل إقامة العدالة وتضمن مبادىء الحرية والمساواة والإخاء وترعى الرقي الإقتصادي والإجتماعي والخير العام."، فحري بنا نحن شعب ليبيا في الداخل والخارج أن نحي هذه الذكرى العظيمة الخالدة، ففي إحياؤنا لها هو إحياء لرموز جهادنا أؤلائك الشهداء من أرتوي تراب الوطن بدمائهم وهوإحياء لجهود ألآباء المخلصون المؤسسون وعرفانا لنضالهم الدءوب في سبيل رقي وكمال الدولة. فليكن إحياؤنا لهذه الذكرى العظيمة بعظمة قيمها ومعانيها عزما وإصرارا منا نحن أبناء ليبيا الشرفاءعلى مواصلة النضال في سبيل استرداد شرعيتها التي أغتصبها الطغاة، ومواصلة مسيرة البناء التي أستأنفها الآباء والأجداد. رافعين في وجه الصعاليك راية المجد والعلا ولسان حالنا يقول "لا نبالي إن سلمت من هلك".. "إننا يا ليبيا لن نخدلك.. إننا يا ليبيا لن نخدلك".

 محمد أمين العيساوي

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
د. سليمان الحماصي
إننا يا ليبيا لت نخذلك. عاشت ليبيا حرة أبية. وتبا للطغاة والمنافقين الضعفاء الإرادة الذين لا يهمهم من ليبيا إلا بطونهم وفروجهم....
التكملة
hana ibrahim
بارك الله في جهودكم استاذ محمد.. ودمت نبراسا يني لنا درب النضال الطويل.....
التكملة
الليبية
بارك الله فيك يا سيد العيساوي، وبالفعل "يا ليبيا لن نخذلك"، يظل نشيدنا الوطني حيا في قلوبنا ويظل عهدا علينا لن نخلفه. تحية لكل أحرار ليبيا بمناسبة ذكرى الإستقلال، والخزي…...
التكملة