ابراهيم محمد الهنقاري: كلمة في حق رجل من ليبيا في ذكرى رحيله! 24/4/2015 11:12 ابراهيم محمد الهنقاري: كلمة في حق رجل من ليبيا في ذكرى رحيله!
ابراهيم محمد الهنقاري بحث

كلمة في حق رجل من ليبيا في ذكرى رحيله!


عميد ال الهوني الكاتب الصحفي الوزير الصديق الزميل الاخ الاستاذ الحاج احمد الصالحين الهوني شخصية ليبية بارزة عرفها الليبيون والعرب واخرون من دونهم تختلف معها او تتفق معها ولكن لا تملك الا ان تحترمها وان تعترف بإنجازاتها وبجهادها في المجال الذي خطه القدر لها وهو مجال الاعلام والثقافة.

تولى قبله منصب وزير الاعلام والثقافة شخصيات ليبية معروفة كان لها هي الاخرى إسهاماتها في خدمة هذا القطاع الهام من قطاعات الدولة الليبية. ولكن احمد الصالحين الهوني كان في الاعلام أمة وحده. كان وزيرا مختلفا. وكان صحفيا مختلفا ايضا. كان الصحفي في شخصية وعقل الحاج احمد الصالحين الهوني يطغى على شخصية الوزير وما تفرضه عليه قيود وحدود المنصب الوزاري الذي يشغله. وقد كان ذلك سببا في بعض ما واجهه من المشاكل خلال شغله للمنصب الوزاري لفترة طويلة نسبيا وفي اكثر من حكومة ليبية. كان له أسلوبه الخاص في البناء الاعلامي ان صح التعبير. فكان له بسبب ذلك بعض الخصوم وكان له بسبب ذلك بعض المعجبين. ولكنه أسس رغم ذلك مدرسة في الاعلام والصحافة في ليبيا ينتمي اليها عدد كبير من الاعلاميين الليبيين الذين يعملون اليوم في مهنة المتاعب. كانت لي معه لقاءات عديدة خلال عملي في الدولة الليبية قبل انقلاب أيلول الاسود. ثم جمعنا المعتقل في السجن بعد الانقلاب. 

ثم جمعتنا الهجرة في بريطانيا التي اختارها كلانا لتكون منفاه ومستقره الجديد. وكانت دار "العرب" التي أسسها وراس تحريرها اول صحيفة عربية يومية تصدر في بريطانيا وربما في اوربا في "بالمال ستريت" في قلب العاصمة لندن هي المكان الذي كان الاستاذ احمد الصالحين الهوني يستقبل فيه اصدقاءه من الصحفيين والسياسيين من ليبيا ومن باقي الدول العربية. ولابد لنا ونحن نتذكر هذا الاعلامي الليبي الكبير بما له وما عليه في ذكرى رحيله ان نذكر موقفا له لو تم الأخذ به لتغير وجه التاريخ في ليبيا.

فقد كانت الأسابيع التي سبقت قيام الانقلاب العسكري في الاول من سبتمبر عام ١٩٦٩ حافلة بالاحداث لعل ابرزها استقالة الملك الصالح ادريس السنوسي واصراره عليها رغم كل المحاولات التي بذلت من قبل رجال الدولة في ذلك الوقت لإثنائه عنها. وعندما غادرت ليبيا في الاسبوع الأخير من شهر اغسطس في مهمة رسمية الى الولايات المتحدة للتفاوض مع شركات النفط الرئيسية العاملة في ليبيا حول مشروع قانون لتعديل قانون البترول بحيث تتولى الوزارة تحديد الأسعار المعلنة للخامات الليبية بدلا من اصحاب عقود الامتياز كما كان ينص عليه ذلك القانون قبل التعديل المقترح.

أقول... عندما غادرت ليبيا كانت حالة الطوارئ معلنة في البلاد وكانت جميع معسكرات الجيش وقوات الامن العام تحت السيطرة الكاملة في جميع أنحاء ليبيا. وفي ليلة ٢٩ اغسطس ١٩٦٩جمع السيد المرحوم ونيس القذافي رئيس مجلس الوزراء جميع الوزراء في جلسة طارئة واصر بشكل غريب على إلغاء حالة الطوارئ. وكان الوزير الوحيد الذي عارض ذلك بشدة واصر على ضرورة استمرار فرض حالة الطوارئ هو وزير الاعلام احمد الصالحين الهوني. غير ان اعضاء الحكومة استجابوا لطلب رئيس الوزراء. وتم اتخاذ القرار بإلغاء حالة الطوارئ. وتم تنفيذ ذلك القرار في اليوم التالي حيث أخليت المعسكرات من الضباط العظام الذين كانوا يسيطرون عليها وبقي فيها أمراء السرايا من الملازمين من صغار الضباط ليقوموا بعد اقل من ٤٨ ساعة من ذلك اليوم بانقلابهم المشؤوم. وهذا احد الأسرار الكبيرة والغامضة التي لم يكشف النقاب حتى الان عنها ولا عمن كان وراءها. لابد ان نذكر ذلك الموقف التاريخي للاستاذ احمد الصالحين الهوني. ولكم ان تتصوروا ماذا كان سيكون عليه حال ليبيا اليوم لو استمعت الحكومة لاقتراح وزير الاعلام واستمرت حالة الطوارئ التي يستحيل أثناءها القيام باي تمرد او انقلاب عسكري.

رحم الله الحاج احمد الصالحين الهوني في ذكراه واسكنه فسيح جناته وجزاه خير الجزاء لما قدمه للوطن من العمل الصالح ومن التضحيات. كان واحدا من الرجال الكبارالذين أنجبتهم ليبيا اتفق معه من اتفق واختلف معه من اختلف.

ابراهيم محمد الهنقاري
 

 


إضغط هنا لمراجعة التعليمات الخاصة بتعليقات القراء

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
ايمن المنصوري
رداً على الأستاذ محمد العارف:
كان مشروع صدور صحيفة عربية تهتم بأبناء الجاليات العربية في اوروبا وامريكا، يرواد المرحوم الحاج أحمد الهوني عندما كان وزيراً للإعلام، وقدمه لإحدى…...
التكملة
فرج مفتاح
جزاك الله خيراً في هذه الكلمة، في حق رجل وطني يُعتبر من أفضل وأنجح الاعلاميين العرب، فقد سخر قلمه وصحيفته "العرب العالمية" الذي أسسها بحنكته وصلابة تصميمه في السبعينات من…...
التكملة
يوسف العزابى
اذكر وانا موظف فى وزارة الاعلام تلك الجنازة المهيبة التى امر بها المرحوم لثلة من موظفى وزارة الاعلام كانوا قد كلفوا بمهمة رسمية فى الجنوب , لكن السبل تقطعت بهم…...
التكملة
محمد العارف
من اسس صحيفة العرب الندنية هو الكاتب الصحفي المرحوم رشاد الهوني ثم دخل المرحوم احمد الهوني شريكا معه ثم اخرجه وبالمناسبة لا توجد قرابة بينهما واللقب الذي يجمعهما هو لقب…...
التكملة
ابو خليفة
لطالما ضحكنا على ما نسب لأحمد صالحين الهوني من أنه كان يقول: "أنا لا آخذ تعليمات سوى من الملك أو السفير الأمريكي". واليوم بعد أن اكتشفت أن تعليمات السفيرة الامريكية…...
التكملة