ابراهيم محمد الهنقاري: هل يأتي الجديد من تونس ايضا...!؟ 19/5/2015 14:37 ابراهيم محمد الهنقاري: هل يأتي الجديد من تونس ايضا...!؟
ابراهيم محمد الهنقاري بحث

هل يأتي الجديد من تونس ايضا...!؟


خلال السنة الاخيرة من العهد الملكي الزاهر في ليبيا او قبل ذلك بقليل قام السيد الباجي قايد السبسي وكان في ذلك الوقت وزيرا للداخلية في تونس الشقيقة بزيارة رسمية الى ليبيا. واعدت الحكومة الليبية برنامجا لزيارته كان من ضمنه زيارة ميناء البريقة النفطي ضيفا على وزارة شؤون البترول حيث صحبته في تلك الزيارة مع السيد احمد عون سوف وزير الداخلية الليبي يرافقه عدد من كبار ضباط الشرطة كان من بينهم اللواء محمد الزنتوتي واللواء سالم بن طالب والمقدم احمد قرجي. كان السيد السبسي اثناء تلك الزيارة يتصرف كرجل دولة وكوزير مسؤول وخرجنا جميعا بانطباع جيد عن شخصية هذا الرجل وسعة افقه وحبه لليبيا وما ابداه من الإعجاب ببلادنا وما تحقق فيها من التقدم والرخاء في جميع الميادين.

وعندما بدأت ثورات "الربيع العربي" من تونس وظهر السيد الباجي قايد السبسي كرئيس لحزب النداء الذي يمثل الوجه التقدمي لثورة تونس الثانية والتي ستكون امتدادا لثورة الحبيب بورقيبة الاولى التي أنجبت تونس الحديثة وبعد ان اصبح خريج مدرسة بورقيبة واحد كبار رجال دولته هو المرشح الاقوى للفوز برئاسة الجمهورية الثالثة في تونس كنت واحدا من المتحمسين ومن اشد المؤيدين للسيد الباجي قايدالسبسي وتمنيت نجاحه وفوزه في تلك الانتخابات الرئاسية وظللت اتابع العملية الانتخابية في تونس حتى تاكدت من فوزه بمنصب رئيس الجمهورية. كان هناك من أبدى بعض المخاوف من قيام السيد الباجي قايد السبسي ببعض التصرفات الخاطئة او ان يكون عاجزا عن مواجهة بعض المواقف بحكم التقدم في السن. ولم اكن من هؤلاء بل كنت واثقا من حكمته ومن بعد نظره ومن خبرته الطويلة في الحكم والادارة و السياسة ايضا. ولكنني صدمت صدمة كبيرة حينما استمعت اليه وهو ينتقد مجلس النواب المنتخب وحكومته الشرعية التي يعترف بها المجتمع الدولي ويقول ان ذلك الاعتراف "لا قيمة له" كما قال بالحرف الواحد. ونعت الحكومة الليبية بانها حكومة طبرق وليست حكومة ليبيا.

غريب ان يصدر مثل هذا التصريح وبهذا الاسلوب من شخصية كبيرة مثل السيد الباجي قايد السبسي. نحن نعرف ان هناك وضعا شاذا في ليبيا ونعرف ان المليشيات الخارجة عن القانون هي التي تتحكم في المنفذ الحدودي بين ليبيا وتونس كما اننا نعرف ان الجنوب التونسي يمثل مشكلة للحكومة التونسية وان المليشيا التي تتحكم في نقطة راس اجدير تستطيع ان تسبب الكثير من المشاكل للحكومة التونسية بسبب الظروف الخاصة للجنوب الذي يكاد يعتمد اعتمادا كليا على ما يأتي اليه من ليبيا بوسائل مختلفة شرعية وغير شرعية. ولكننا كنا نامل ان تعالج الحكومة التونسية هذا الامر "بالحكمة البورقيبية" المعروفة والا تتورط في ارتكاب خطيئة دبلوماسية كهذه ومن اعلى سدة الرئاسة التونسية.

لم افهم لماذا لم يترك السيد الباجي قائد السبسي مهمة التعبير عن "الحرج" الذي تواجهه الحكومة التونسية بسبب هذا الوضع الشاذ في ليبيا للصحافة التونسية او لمسؤول اخر في الدولة بحيث يستطيع رئيس الجمهورية ان يعالج هو و حكومته اية ردود افعال قد تصدر عن الحكومة الليبية الشرعية ردا او احتجاجا على مثل هذه التصريحات.

هل كان السيد الباجي قايد السبسي في وعيه الكامل حينما ادلى بهذا التصريح الغريب؟ ام ان التخوفات التي أبداها البعض كانت في محلها؟... لست ادري. فهذا الامر الغريب جديد حقاً ويخالف ما استقرت عليه السياسة الخارجية التونسية التي أرساها باني تونس الحديثة الزعيم والمجاهد الأكبر الحبيب بورقيبة طيب الله ثراه القائمة على الحكمة وبعد النظر وعدم اتخاذ القرارات او المواقف الارتجالية... نحن نعرف مقولة "من ليبيا يأتي الجديد" ولذلك لا نستغرب ما يجري فيها اليوم ولكن هل يأتي الجديد من تونس ايضا.!؟

ابراهيم محمد الهنقاري

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
فتحى ابراهيم . الى خالد و غيره
الجسم الضعيف يا خالد.. اللى اسمه مجلس النواب ان لم تعلم هو المجلس الذى انتخبه الشعب .. الشعب الليبى شئت يا خالد ام ابيت ..هو فعلا ضعيف و زاد من…...
التكملة
خالد
لااعرف لمادا تدافع عن هدا الجسم الضعيف المسمي بمجلس النواب....
التكملة
أستاذنا الفاضل إبراهيم
الرئيس التونسي رجل مخضرم ويعرف جيدا ما يقول ولسان حاله هو لسان حال كل من أعترف بمجلس النواب من المجتمع الدولي لأن المجلس جاء عن طريق أنتخابات ، وهو كذلك…...
التكملة
حفيد عقبة بن نافع
شكراً عمي إبراهيم على هذا التحليل . الخوف من المتشددين في طرابلس وجبال الشعانبي هو المحرك لمواقف الساسة التونسيين ، وشد العصا من النصف لن ينفعهم طويلاً . تعامل الحكومة…...
التكملة
علي الطبرقي
الرئيس التونسي وصف الحكومة الليبية والحالة السياسية في ليبيا وصفا دقيقا ولم يخطيء ابدا في تصريحاته للواقع الليبي....
التكملة
المدير
في الدول المتحضرة لا يمكن لوزير مهما كانت مكانته ان يهاجم رئيس دولة جارة ,,والتقاليد أيضا تنص على ان رئيس دولة ومهما ما تتعرض له سياسته من انتقاد لا يمكنه…...
التكملة
ليبي وطني
يا خوفي كان ما تكون الشيخوخة قد عزت شخص أستاذنا أيضاً لان لا يمكن الى إنسان ذو عقل سليم ان ينظر الي حفتر وكافة الشخصيات في طبرق ان يتوقع منهم وفيهم اي…...
التكملة
مراقـــب
ليس غريباً على رئيس دولة ليس في مستوى حالة شعبه أن يقول مثل هذا الكلام. الرئيس التونسي الحالي و صاحب المنهج البورقيبي و طريقته الخاصة في التعامل مع الأحداث لا…...
التكملة
ليبي ليبي
تصريحات الرئيس التونسي كانت في محلها ، فحكومة يتصرف فيها وزراءها بالكيفية التي يصرح بها وزيرا الاعلام ووزير يدلي بتصريحات كاذبة لدولة اخرى في موضوع اختطاف مراسلين صحفين لاتعتبر حكومة.…...
التكملة
زكريا
السبسي رجل دولة محنك يعى مايقول ولا يبدى حكمة بنا على العواطف بل بنا على معطيات وحقايق...
التكملة