ابراهيم محمد الهنقاري: ما هكذا تورد يا ليبيا الإبل..!! 26/5/2015 15:27 ابراهيم محمد الهنقاري: ما هكذا تورد يا ليبيا الإبل..!!
ابراهيم محمد الهنقاري بحث

ما هكذا تورد يا ليبيا الإبل ..!!


هذا الهرج والمرج وهذه الفوضى الخلاقة للفوضى وهذا العبث المترامي الأطراف وهذا الدجل والتدجيل الرسمي... وهذا النفاق المكعب والمربع والمختلف الأضلاع، هذا الإفك المبين الذي لا يعرف احد من يتولى كبره ولا من يتدبر أمره ولا من جمع أطرافه ولا من يتحمل نفقاته كما يتحمل أوزاره، هذا المولود اللقيط المشوه الذي اختاروا له اسما كاذبا مخادعا قليل الأصل هو "مؤتمر القبائل الليبية في القاهرة"..! اين هي القبائل الليبية. واين هم شيوخها. ماذا يعني كل ذلك. ماذا وراء كل ذلك.

لاشك انه امر دبر بليل. ولاشك انه امر لا يرجى منه خير لا لمن رضي ان يكون طرفا فيه ولا لليبيا ولا لليبيين والليبيات.

اجل. ان القبائل الليبية حقيقة ليبية قائمة على الارض. اجل ان القبائل الليبية قد يكون لها دور ما في إنقاذ الوطن من مهاوي التقسيم والحرب الأهلية والتدخل الاجنبي. اجل ان لبعض شيوخ القبائل نفوذا قل او كثر على أفراد قبيلته. اجل ان اجتماع شيوخ القبائل للتشاور في شؤون الوطن هو امر واجب وهو امر مطلوب ولاسيما عندما يتعرض الوطن للخطر. ولكن ما هكذا تورد يا ليبيا الإبل.!

اذا كان لابد لشيوخ القبائل الليبية ان يجتمعوا فلماذا لا يجتمع شيوخ القبائل الليبية في ليبيا. لماذا يساقون الى مصر وهم لا ينظرون. هل كل من جاء او جيئ به الى القاهرة هو حقاً شيخ قبيلة ليبية. ولماذا يتبرؤ الحاضرون تباعا من المشاركة في هذا المؤتمر. منهم من تبرا من مجرد الزج باسمه قي قائمة المدعوين. (ومن الذي يدعو من) ومنهم من تبرا منه بعد الجلسة الافتتاحية. منهم من حضر ومنهم من لم يحضر. الم تكن أولى بوادر النجاح لهذا "المؤتمر" هو اختلاف الحاضرين على العلم الوطني وعلى نشيد الاستقلال. فكيف سيتفقون على القضايا الأكبر.

ان ليبيا تقف على شفا حفرة من النار وهي في امس الحاجة الى من ينقذها من هذا المصير. ليبيا في امس الحاجة الى رجال ونساء من الوطن فوق الشبهات وفوق المطامع وفوق الايديولوجيات الدخيلة والمستوردة. رجال يتمتعون بوطنية الرعيل الاول من رجال الاستقلال ويتمتعون بزاد اكبر من العلم والمعرفة. رجال لا هم لهم الا هم الوطن. ولا ولاء لهم الا للوطن. رجال لا ينهبون ولا يسرقون. لا يقتلون ولا يدمرون. لا يستبيحون الحرمات ولا يقيمون البوابات الوهمية للنهب والسلب والاختطاف. رجال يحبون ليبيا والليبيين ويدافعون عن شرفهم وكرامتهم. رجال لا يتاجرون بالدين والدنيا من اجل مصالحهم الخاصة. رجال ينظرون الى الامام ويأخذون بأسباب العلم والمعرفة ويحلمون بالمستقبل الزاهر للاجيال الحاضرة والقادمة ولا ينظرون الى الوراء. ولا يجترون الجهل والجهالة والتخلف. هؤلاء هم الرجال الذين تريدهم ليبيا. وهؤلاء هم الرجال الذين يمكنهم إنقاذ الوطن من الهاوية التي يقاد اليها من شر من خلق من ابنائها العاقين المعاقين الذين لا مكان لهم بعد ان تلطخت ايديهم بدماء الليبيين وبعد ان تلطخت جيوبهم باموال الليبيين المنهوبة سوى السجون ومستشفيات الأمراض العقلية... فاين هؤلاء الرجال.!؟ اين هم المنقذون!؟.

ما تحتاج اليه ليبيا هو العمل الجاد من اجل إنقاذ الوطن من الكارثة. وليس عقد المؤتمرات المشبوهة واللقاءات الملغومة وتبادل القبل المسمومة والعناق الكاذب في عواصم العالم بينما ينزف الوطن من الداخل بخناجر هؤلاء المؤتمرين وسكاكينهم وبينما يحترق الوطن براجمات اتباعهم من السفهاء وقنابلهم. ليبيا لانريد الزبد. بل تريد ما يمكث في الارض. "فإما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض.".

كفانا دموع التماسيح. كفانا كذبا على الناس. كفانا ضحكا على الذقون. كفانا ضحك العالم علينا و شماتته بنا.  هذا اوان الشد فاشتدوا ايها الليبيون المحبون لليبيا. هبوا لانقاذ ليبيا مما يدبر لها في الخفاء من الطامعين من ابنائها في الداخل والطامعين في ثرواتها في الخارج. لن يأتي الحل المطلوب من الخارج. لن يأتي الحل المطلوب الا على يد ابناء ليبيا الأحرار. ابناء ليبيا الابرار الذين عقدوا العزم على بنائها ولم يعقدوا العزم على هدمها ثم البكاء على أطلالها. فاين هؤلاء.!؟

رب قائل يقول انه من الخير ان نضيئ شمعة بدلا من ان نلعن الظلام. ولكننا نعيش في وطن اختفت فيه الشموع وعمه الظلام. لقد أضيئت كل الشموع خلال السنوات الأربع الماضية او يزيدون حتى ذبلت واحترقت واختفى نورها وأصبحنا جميعا نخبط خبط عشواء وضللنا الطريق. فاين هم الذين سيخرجون ليبيا من ظلامها الدامس.

ابراهيم محمد الهنقاري

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
Libico
الحل الوحيد تكوين جيش ليبي سري لتصفية الخونة واللصوص والعملاء وللأسترجاع ثورة 17 فبراير لشعب الليبي الذي دفع ثمنها باهظآ من دم أبنائه الأبطال...
التكملة
جبريل
في ليبيا وفي طرابلس بالتحديد واقولها بالفم المليان لاتوجد دولة، كل مؤسسات الدولة مخترقة من المليشيات واصحاب السوابق الدين لبسوا البدلة العسكرية واصبحوا يبتزون الناس واقسم بالله لايوجد الا الفوضي…...
التكملة
محمد البوصيري
عندما يغيب العقل وتركن العواطف لقيادة كل من هب ودب يصبح الوطن ألعوبة في يد المقامرين عليه لايهمهم شئ إلا نهبه واللعب بمقدراته فالقبائل الليبية لن ترضى أن تقاد من…...
التكملة
حسني بي
بالقرن ٢١ وفي الوقت الذي يسمح للابن ان يكون له رأي قد يختلف عن أباه و في عهد ننادي به بحرية الرأي و التعبير و في حينما قبلنا بتكليف من…...
التكملة
ابراهيم محمد الهنقاري
تعليق مفعم بالالم و المرارة و الصدق لأستاذ جامعي لفت نظرنا جميعا الى واقع مؤلم نعيشه كل يوم في مجتمعنا الليبي الغريب الذي عجزنا عن فهمه وعن علاجه كما عجزنا…...
التكملة
استاذ جامعي
الرجال الوطنيون يا أستاذ إبراهيم مجودون في ليبيا ومن صنف ربما قد لا تصدق وجوده، وهم على استعداد لبذل الغالي والنفيس في سبيل الوطن، ولكن وهنا ضع بضعة خطوط تحت…...
التكملة
قرفان
من الاول وقبل الحوار وسيرته كانت هناك دعوة لتدخل القبائل المصرية من أصول ليبية في الشأن الليبي. وهذا هو غرض عقد هذاالمؤتمر والمصرين على عقده في مصر. آن الاوان لتسليم…...
التكملة
بعثى ليبي
من الواضح يااستاذ إبراهيم ان مخابرات ام الدنيا لها يد في هذا الموضوع. والهدف الرئيسي من وراء هذا الاجتماع معروف ولا يحتاج الى توضيح. والحضور الكبير لشيوخ قبيلة أولاد علي…...
التكملة
مفهوم !؟
الحل الوحيد تكوين جيش ليبي سري لتصفية الخونة واللصوص والعملاء وللأسترجاع ثورة 17 فبراير لشعب الليبي الذي دفع ثمنها باهظآ من دم أبنائه الأبطال....
التكملة
الحارس
احسنت يااستاد ابراهيم، فقد خرج علينا السارقون والنفعيون الان بمظهر الشيوخ، شيوخ القبائل وحملت كل من هب ودب وكل له مصالحه. حقيقا الشرفاء موجودون وعلي الشعب اخراجهم وليس هؤلاء المتزاحمون…...
التكملة
محمد يونس
هناك كتاب لديهم وعي بما يخطط لليبيا وهو التقسيم وهناك كتاب يصبون الزيت على النار وهدفهم اما الشهرة او الاستعراض او إظهار تاريخهم والانكل من هذا خدمة هدف بغيض وإذكاء…...
التكملة
ام
إن الله بصير بالعباد والله كلنا نتحسر على هذا الوطن الجريح... ربي في الوجود... اتكل عليه وشد فيه....
التكملة
عـبـدالـواحـد مـحـمـد الـغـريـانـي - مـمـلـكـة الـسـويـد
إجـتـمـاع مُـمَـثِّـلِـي الـقـبـائـل هـذا، يُـمـثِّـلُ أكـبـر خـطـر يـواجـه الـوحـدة الـوطـنـيـة .. فـالـقـبـلـيـة تُـعَـمِّـق الـفـتـنـة بـيـن أبـنـاء الـشـعـب الـواحـد، وطـريـق للـنـعـرات الـقـبـلـيـة، ونـبـش الـمـاضـي الـبـغـيـض، وفـتـح الـجـروح والـقـروح الـقـديـمـة، وبـالـتـالـي الـعـودة…...
التكملة
فرج عبد السلام
يا أستاذنا وعمنا العزيز إبراهيم... نعرف جميعا أن الفوضى والعبث والدجل والنفاق والإفك والهبال وما إليها من الأوصاف غير المشرّفة صارت صفات ملازمة للشخصية الليبية المعاصرة (خلا القليلين) وما حادثة…...
التكملة