المهدي يوسف كاجيجي: ليبيا الكرهبة... ونحن الريموركو 27/7/2015 23:35 المهدي يوسف كاجيجي: ليبيا الكرهبة... ونحن الريموركو
المهدي يوسف كاجيجي بحث

فى بداية الخمسينيات من القرن الماضى، بزغ فجر المملكة الليبية المتحدة، المتمثل فى اتحاد ولاياتها طرابلس وبرقة وفزان. كان من الطبيعى ومنذ البداية، وجود صراع اقليمي على تقاسم النفوذ، وخاصة بين ولايتي طرابلس وبرقة، صراع وصفه اول سفير امريكى فى ليبيا بعد الاستقلال "هنري سيرانو فولار" فى كتابه: "ليبيا المملكة الجديدة فى شمال افريقيا"  بقوله: "وسط هذا الصراع الأساسي من اجل الهيمنة والنفوذ، يقع الخطر الذي يهدّد بانحلال الاتحاد، وبين دعاوى طرابلس انها المركز التجارى، والميناء الجيد الوحيد، وبسبب غيرة إهالي بنغازي، وإصرارهم على وجوب الحصول على إعتراف مواز، تمّ اللجؤ الى الحل الصعب غير العملي، وهو " انشاء عاصمتين". 

ترتب على ذلك  قيام الحكومة، وبشكل دوري، التنقل بين طرابلس وبنغازي، كل عام. فسأل احد الخبثاء أهل فزان: وانتم؟ اين انتم مما يجرى؟. فكانت أجابة اهلنا فى الجنوب وبحكمتهم المعهودة: (الحكومة الكرهبة ونحن الريموركو) أي، الحكومة الاتحادية الليبية هى القاطرة الاساسية، أينما كانت، ونحن المقطورة الملحقة بها.اجابة قوبلت وقتها بسخرية وتهكم من اهلنا فى الشمال قبل ان يدركوا ان الجنوب يدار بحكمة أهله.

 علاوة الصمت!!

عبر كل الحقب وكل العصور، ظل ولاء اهلنا فى الجنوب مطلقا للدولة الليبية الموحدة رغم التهميش، والاهمال. استمر الصراع فى الشمال عَلى تقاسم الثروة والنفوذ، وظل الرضا بما قسم، هو السمة السائدة لاهلنا فى الجنوب.

صباح يوم العيد الماضي، اتصلت بصديق فى سبها، للتهنئة. قبل ان اسمع صوته، سمعت دوي الانفجارات، وأصوات الأسلحة الثقيلة، وجاءني صوت متهدج موغل فى الحزن يقول: أي عيد تعنى؟! لقد تداخلت أصوات التكبير بالعيد مع أصوات المدافع، وامتلأت الشوارع والمساجد والمبانى الحكومية بالنازحين، وانتشرت اشلاء البشر حول المدينة! اي عيد تعنى؟! روائح الموت تنتشر فى كل مكان، موت غريب، القاتل لا يدرى، لماذا يقتل؟ والمقتول لا يدرى، لماذا قتل؟، يا اخى العزيز، انا اجزم بان هناك مؤامرة تقضي بالصمت على كل ما يجري فى الجنوب. وتابع بسخرية ومرارة، مجلس النواب انشغل أعضاؤه بتحقيق العلاوات والرحلات والتنقلات، وياحبذا لو طالبوا بعلاوة مقابل الصمت على ما يجرى فى الجنوب.

الجنوب ياسادة، لا صاحب له! يتم تقسيمه على المشاع، من خلال مخطط اقليمي بالتحالف مع بعض الدول التى تتعارض مصالحها مع عودة الاستقرار واستمرار ليبيا كدولة، والهدف هو تغيير التركيبة السكانية، يكون الولاء فيها للعرق القادم من دول الجوار. ويجزم العارفون ببواطن الامور، ان العنصر الليبى لا يتعدى الثلاثين فى المائة من المجموع السكاني الحالي،وهو فى حالة انحسار امام هذا الغزو المنظم. والصورة واضحة فى التركيبة السكانية للعاصمة سبها وتقسيمها تبعا للعرق والجنس والقبيلة. الغزو القادم من دول الجوار يتواصل ويزداد ضراوة، والصراع فى الشمال اضعف من إمكانيات العنصر الوطنى الذى بدأ فى النزوح والهجرة الى الشمال. فإذا استمر هذا الحال لشهور قليلة، ستكون النهاية لجزء كبيرمن الوطن، وانفصاله بسهولة عنه، اضافة الى صيرورته  خطرا كبيرا، وشوكة سامة فى ظهر ما تبقى من الوطن الام.

انا اشارك صديقى الراي، واجزم بوجود مؤامرة، يشارك فيها الجميع، بدون استثناء، بوعي او بدون وعي، فأستغرب حالة الصمت المريب عمّا يجرى فى الجنوب من قبل كل المؤسسات الليبية الرسمية والشعبية، بما فيها المؤتمر الوطنى، ان كان قائما متضامنا مع مجلس النواب، والحكومات المؤقتة والمنقذة، والعشرات من المحطات المرئية، والمعلقين والخبراء الاعلاميين. أين كل هؤلاء مما يجرى فى الجنوب؟ يبدو ان "الكرهبة" فى الشمال فقدت قدرتها على الحركة، بسبب الصراع، وفقدت القدرة على استشعار الخطر القادم، وانشغل الجميع بكل اتجهاتهم وانتماءاتهم، بتحقيق مصالحهم الشخصية، وتركوا "الريمورك" يواجه مصيره وحيدا. افيقوا... افيقوا... اصحوا... وليرحمنا الله مما هو قادم.

المهدى يوسف كاجيجى

 

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
سعدون
لم تكن فزان يوما روموركو، بل كانت احد مكونات السيارة ،بل احيانا محركها، فكانت فترة حكومة الصيد للذي يدرسها بدقة سيجدها فترة اتسمت بالحكمة والشجاعة ،وحققت إنجازات لكل ليبيا لم…...
التكملة
بلقاسم
الي خبير البترول ،ليبيا وحدة واحدة وذلك للأسف ليس قرارا ليبيا ،أنما قرار تطلبه الوضع الدولي ،والأستاذ المهدي ينقلنا كعادته الي الماضي ، وموضوع الكرهبا والرومركو قالها احد ممثلي فزان…...
التكملة
جمال الدين
عشرات أو ربما أكثر هي المقالات التي لا تتحدث عن شئ إلا عن التهميش، فقد قرأنا عن تهميش الجنوب وبنغازي والامازيغ والجفرة والواحات والكفرة ودرنه وترهونة وبني وليد وورشفانة بل…...
التكملة
سالم عبدالله
الذي يحدث في جنوبنا الحبيب من احداث مؤسفة،وصراع على النفوذ والسيطرة هو نتيجة منطقية لانهيار دولة بكل مقوماتها المتعارف عليها ،والأخطر في الأمر ان يترك هذا الجزء المهم في الخارطة…...
التكملة
مواطن ليبي
تحية الى الاستاذ المهدي الكاجيجي .....نامل ان لا تبخل علينا بما في خزانتك المعرفية .... وليس كما هو الحاصل الان.... المثل الذي ذكرته فكرني بمثل اخر يرجع الى بداية عام…...
التكملة
الفرطاس
يا أستاذ المهدي ،شكرًا علي تنبيهنا عن خطر ما يجري في الجنوب ،المشكلة التي تعانيها ليبيا بعد الثورة ،في ان الأشخاص الذين استلموا المسؤولية غلبت عليهم المصلحة الشخصية اوالقبلية اوالجهوية…...
التكملة
خالد سالم
الكاتب الكريم أشاركك الرأي في الكثير مما تفضلت وذكرت في مقالك الذي ينضح حبًا للشقيقة ليبيا، وأهنئك على لغتك الشفافة الجميلة...لكننا، كما تعلم يا أخي، لا نزال نلقي بكل مصائبنا…...
التكملة
سعيد
اذا اتيحت فرصة لليبيا بعد الثورة ،وكان الشعب عند توليه رياسة الوزارة خلفه مؤيدا ،كان ابن ودان (علي زيدان)،كان واقولها أسوأ ريس وزراء ،اتجه للتهديم بل البناء واهتم بصغائر الامور…...
التكملة
د. أمين بشير المرغني
تحية خالصة مني واشتياق. يامهدي والله يا أخي أبكي معك. قليل من مازال يهمه الوطن. أي مكان أو ناس فيه....
التكملة
مفتاح عاشور
الى ابن ودان .... الحذاقة والفراسة وانتهاز الوقت الثمين خلال ال 42 سنة من حكم القذافي كانت فرصة للفزازنة.... منهم روساء الإدارات والمراكز الحيوية وضباط الجيش والمقاولين ووكلاء الشركات العالمية.....…...
التكملة
سالم قنيبــــــــــــــر
وكنت عندما أكتب أصف ما أل إليه الحال بنا في بنغازي .. كنت دائما أرى أن بنغازي وحدها المتفصدة بتوقيع العقاب وأن وراء ذلك من الأسباب ما ينسب إلى بنغازي…...
التكملة
ابن ودان
يا سيدي ان ماساة الجنوب هي اهل الجنوب الغير يتصارعون كما قلت على النفوذ وتكريس واقع من خلال الاستيلاء على المغانم والمناصب والنفوذ ويتقاتلون لمصالح مناطقهم ونحن نتقاتل مع بعضنا…...
التكملة
اشرف تابابة
الشكر الجزيل للسيد المهدي على هدا الوصف الرائع للوضع الراهن في الجنوب الحبيب...
التكملة
ابو عمر
استاذ مهدى... هدانا الله واياك سواء السبيل، كان الجنوب بجانب الحكمه التى تميز بها اهله ، مصدر رزق وخير لكل الليبيين، مرت به القوافل فى زمن القوافل، والان منبع خير…...
التكملة
غيث سالم سيف النصر
شخصت وصديقك ووضعتما التقاط على الحروف ودققتما تاقوس الخطر ، وكل مخلص هو معكم قلب ينزف وعين تدمع ، ويد ترتفع بالدعاء وتمتد الى غيرها من الايادى ، تعرض وتتشد…...
التكملة
خبير بترول
أشكر كاتب السيد المهدي يوسف كاجيجي و أقول أن لم يكون هناك حل بعد ان تتكون حكومة الوفاق الوطني و هو الامل الأخير للأسف في إعادة اللحمة الوطنية و رئب…...
التكملة