سالم أبوظهير: قريبا جداً.. ليبيا ستتعافى 5/11/2015 16:25 سالم أبوظهير: قريبا جداً.. ليبيا ستتعافى
سالم أبوظهير بحث

قريبا جداً.. ليبيا ستتعافى


لماذا يحشر الأخرون أنوفهم في ليبيا؟

هذا سؤال صعب، إجابته سهلة... فليبيا عجوز طيبة، تلاثة أرباع مساحتها صحراء خالية من السكان تجري من تحتها أنهار من المياه العذبه في الجنوب، قدر المختصون عمرها كمخزون افتراضي يستمر ويكفي الليبييون الاف السنين، صحراء شديدة الاتساع تغطيها رمال مدفونة في جوفها موارد طبيعية وخيرات الله ونعمه، فيها الحديد والنحاس، والجبس والكبريت، واليورانيوم والنفط والغاز، وفي الشمال تتوسد البحر بطول الف وتسعمائة وخمسة وخمسون كيلو متر مربع، ويربط ساحلها باحكام بين جنوب أوربا وشمال افريقيا،بحرها غني جداً بالملح والإسفنج والأسماك، ومناخها معتدل دافئ وسمائها صافية جدا، وشمسها مشرقة دائما، وتمثل ثروة حقيقية لاتنضب، ويمكنها أن تكون أكبر مصدر لتوليد الطاقة. ليبيا ليست بلد ذات جغرافية جميلة فقط، ولكنها أيضا ذات مورد سياحي ممتاز، فبحسب منظمة اليونيسكو شحات، ولبدة الكبرى، وصبراتة، وغدامس، وجبال أكاكوس كلها مناطق أثرية تحتوى على مجموعة كبيرة من الرسوم الملونة والنقوش لفترة ماقبل التاريخ،هي مواقع سياحية مهمة جداً صنفت عالمياً  كمواقع تراث إنساني، كما تتوزع معالمها الاثرية المهمة في الشرق كطلميتة وتوكرة وسوسة وشحات ويسبريدس في بنغازي، وفي الغرب كما في طرابلس ولبدة وصبراته وفي الجنوب كما في مدينتي قرزة و جرمة الاثريتان. ولا تزال البعتاث الاستكشافية تكتشف كل يوم مواقع أثرية جديدة في هذه البلاد الموغلة في العراقة والاصالة والجمال.

لانها ليبيا تاريخ أيضا، وهي مهد لحضارات قديمة يعود تاريخها للقرن العاشر قبل الميلاد. تاريخها (مسطر) بحضارات الفينيقيين والإغريق والرومان والبيزينطين والمسلمين، مما جعلها نقطة إتصال مهمة ببلدان أفريقيا وآسيا واوربا من عرب وفرس وترك وامازيغ وبربر وطوارق. ويحفل تاريخها بالمآثر والجهاد والبطولات والتضحيات التي صنعها رجال سطروا أسمائهم منقوشا بأحرف من نور على مر العصور وفي مختلف المجالات فمن شيشنق وهانيبال وكباون الى عمر المختار ورمضان السويحلي والباروني وادريس السنوسي وبشير السعداوي.

كل هذا التاريخ العريق وكل تلك الموارد الغنية ستجعل من ليبيا دولة مهمة جدا في المستقبل القريب، والقريب جدا بأذن الله تعالى وسيتجاوز الليبييون ترسبات الماضي لتلحق بلادهم بركب الدول المتقدمة لامحالة، خاصة وان ليبيا عدد سكانها من العرب والامازيغ والطوارق والتبو قليل بالنظر لحجم مواردها المتعددة، وكلهم مسلمين وأخوة متحابين متفقين تماما أن ليبيا لهم جميعا، وحقوقهم مكفولة بالتساوي، وان الخلافات التي حصلت وتحصل بين بعض الليبيون عمرها قصير جدا،فليس هناك بينهم خلاف عرقي او طائفي او ديني او مذهبي، وحتى أيديولوجيا ليس هناك في الواقع من يختلف مع الاخر أو يحمل فكرا أيديولوجيا حقيقيا يختلف فيه عن غيره لان المحصلة النهائية والهدف الذي يسعى جميع الليبييون لتحقيقه هو بناء الدولة ومؤسساتها في ليبيا بناء على قواعد واسس صحيحة، وكل الخلافات تقريبا والاختلاقات الحاصلة الان هي في واقعها خلافات حلها اسهل مما يتصور الكثيرون.

ورغم وجود أكثر من عشرين مليــون قطعة سلاح بين متوسط وخفيف وثقيل بحسب تصريح الأمم المتحدة، أكثره أرسله أعداء ليبيا إليها ليقتلوا بعضهم وتعم بينهم الفوضى، إلا أنني أجزم بتقاؤل و بقوة أن هذا السلاح سوف يعود الى مخازنه في الثكنات في القريب العاجل، ستعود ليبيا الى السكة الصحيحة المتينة، وسيستقل الليبيون القطار السريع الصحيح الذي سينقلهم وبسرعة الى الامن والأمان، الذي اصبح مطلبا حقيقيا وملحا وقويا لابد من تحقيقه، سيفكر الليبييون بعقولهم، ويشمروا عن سواعدهم وسيكتبوا دستورهم ويعيدوا أمجاد أجدادهم ويبنوا دولتهم، وسيكون هذا الجيل مفخرة لللاجيال القادمة من بعده، وسيكون شعار الليبييون هو التسامح التسامح والتصالح التصالح والعفو العفو والمصالحة الاجتماعية القائمة على أسس متينة وقوية مضمونها حب الخير وحب السلام وحب ليبيا التي لن تكون الا بلدا كبيرا للحب والخير والحرية والسلام، أنها مسألة وقت فقط أوكد لمن ينفخ في النار من بعيد بحجج  واهية، ليبيا رغم كل شيء ستكون بخير فقط لا تحشروا انوفكم فيها،  ولن تكون ليبيا إلا كما يريدها الليبييون (أولادها) وربما أفضل  مما حلموا به . فقط لو يتركوها الغرباء وشأنها..!!!

سالم أبوظهير

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
fathi
انامتابع جيد لمقالاتك الرائعه التى تعطى الامل فىمستقبل واعد لكل الليبيين وقديما قالوا(بدلا من ان تلعن الضلام اوقد شمعه)tanmmerte...
التكملة
زاوى حر
نحن الليبيون رغم ماحل بنا فاننا بسطاء وسطحيين يجرو بينا الدول ونحن نقول هذا الصح مع انهم خطأ وكلهم يشربون من نفس الاناء الا اننا لم نكن نراهم ان شاء…...
التكملة
ليبي
إذا صدقت النيات كل شيء ممكن, نعم ليبيا ستكون بخير إذا تخلصت من اصحاب الكراسي والمال الحرام وهم والله قليلون ولكن كثيرا من الناس انخدع بهم....
التكملة
اسد ليبيا
متفق معك فى ما قالت ولكن تظل المشكلة مشكلة وقت فقط لاغير, ليبيا لديها كل المؤهلات والامكانيات لكى تكون بلد رائع وجميل ووجهة لكل زوار وسواح العالم لاننا كبلد حقا…...
التكملة
اسد ليبيا
الى الاخ سالم كاتب المقال تمتد ليبيا على 1955 كيلو متر طولى وليس مربع. وشكرا...
التكملة