سالم أبوظهير: لجين أخر نقطة في سطر الجريمة 15/11/2015 21:24 سالم أبوظهير: لجين أخر نقطة في سطر الجريمة
سالم أبوظهير بحث

بكل المقاييس، وبدون البحث عن كلمات تصف ماحدث فالجريمة مروعة ولاتغتفر، وستبقى روح لجين (الملائكة) تطارد صاحب الرصاصة الطائشة وتلعنه لانه حرم  أمها حتى من قدرتها لتسأل ماذا فعلت طفلتي لكم؟؟، لعل في عدم إجابتنا عزاء لها.

وماخصها لجين في عجزنا المقيت عن حمايتها ،وكيف يمكن لمن يحمل صفة (أنسان) أن يرى صورتها وهي تحتضن الامل،وتبحث بألم عن وطن ضاع وجدته لجين العالم في رصاصة طائشة تركض نحوها لتصيبها في مقتل،فتغادرنا مبتسمة،ونودعها بحسرة وحزن لايسمن ولايغني من جوع، لانها  الذي يخطي ولايصيب إلا زهرة من زهرات بلادي أسمها لجين العالم ماعسانا فاعلون بعدكِ يالجين.. وترى ماذا سنقول لمعلمتكِ وهي تسجل غيابك عن الفصل الذي مازالت روحكِ تسكن فيه، ومازال تترصده مزيدا من رصاصات الطائشين، الطائشون الذين يطلقون الرصاص ومافكروا يوما أن لجين وصديقاتها لايعنيهن ماهم فيه من عهر وفساد وطيش.

مازلنا من بعدك يالجين نتنفس الخوف،ونختنق به، ولازالت ذاكرتنا تخزن صور القتلى في عمرك أو أقل قليلا أو أكبر منكِ كثيراً،المهم يالجين أننا لانفعل شي سوى أن نبحث عن كلمات نضعها مرافقة لصورتكِ الجميلة في صفحاتنا على الفيس بوك، ونضع أسمكِ في صحفنا المحلية (بمانشيت) أسود عريض ليكون شهادة إدانة وتقصير لنا لأننا لم نحميكِ من الرصاص الطائش، وكان يمكننا أن نفعل.!!!

صديقاتكِ يالجين من بعدك سكنهن الخوف والذعر، يتراكضن باكيات، مذعورات، باحثاث عن صدر يحتضنهن،عن هواء يحميهن، عن يد رحيمة، عن صوت يطمئنهن، أن رصاصة لجين ستكون الأخيرة، وهن ولم يستوعبن أننا نعيش في غابة، وكيف أن ضحايا غابتنا (ملائكة) تشبة لجين.

أيا لجين.. أمتلات ذاكرتنا بصور الأطفال القتلى بسنوات عمرك، من قبلكِ،ومن بعدك لم نعد نتحدث سوى عن الموت، ولم تعد له هيبة عندنا، ولا لحضرته مهابة، كل شي أضحى ميتا يالجين.. الناس ميتون وعيونهم مفتوحة، والأماكن شبعت موتا لانراه، وحتى التاريخ ماعاد يعني له الحاضر شي، ونسينا يالجين في خضم هذه الفوضى أن نسأل من يقتل الأطفال خنقا برصاص طائش؟

كما نسينا أن الجواب لايعنيهم رغم أن قلبك الصغير توقف عن النبض تماما وغادرت لروحك االبريئة جسدك المسجى الان تحت تراب سبها التي لايعرفها من وجهنا اليه السؤال ساسة ومسؤولون ومقاتلون.

رحيلك يالجين سيبقى غصة في حلوقنا، وصخرة ثقيلة تطيح بمشاريع من همه كله في سرقة الوطن، وسيكون أسمك مسبوقا بشهيدة الوطن المسروق، الوطن الذي أنهكه الخراب قبل رحيلك ويتمنى أن يكون رحيلك المر أخر نقطة في السطر الأسود الطويل لجريمة أسمها رصاص طائش.

سالم أبوظهير

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
زاوى حر
شكر اخى سالم على ماينبع من صدق نية وحمل هموم الناس والوطن وانا كذلك وبينما انت على هذه الضفة تجد وحوشا في الضفة الاخرى وهم من بنى جلدتنا وكما قال الشاعر لقد…...
التكملة
bewrkawe
Just look at the innocence in that face and ask your self is it really worth it. I thank the writer for introducing Humanity to our lives...
التكملة
مواطن
سيدفع القاتل ومن معه ومن وراءه ضريبة إجرامهم عاجلا او آجلا. قال تعالى:(وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) وقال تعالى:(مَن…...
التكملة
عزة رجب
والطفولة مدفأة وفحم الساسة !! لقد أُعدمت الإنسانية على منصة السياسة  و بدأ الإنسان يتراجع للعصور الحجرية   القديمة .... كسروا جوهر كل شيء جميل في هذا الوجود   يا الله !!  لطفك بالإنسان…...
التكملة