د. أحمد ابراهيم الفقيه: ما حدث للاكاديمي الصديق مصطفى ابو شعالة 20/12/2015 14:43 د. أحمد ابراهيم الفقيه: ما حدث للاكاديمي الصديق مصطفى ابو شعالة
د. أحمد ابراهيم الفقيه بحث

ما حدث للاكاديمي الصديق مصطفى ابو شعالة

ممنوع النجاح في جماهيرية الزعيم الاوحد


لا ادعي الاحاطة بظروف وحياة الدكتور مصطفى ابو شعالة ولا تاريخه المهني، عدا التقائي به في مناسبات ثقافية، باعتباره اكاديميا نشطا، لا يكتفي بالتدريس في الجامعة، وانما له مشاركات في اللجان الثقافية والتعليمية، وربما تماس مع الحياة السياسية، لست ملما بكل تفاصيلها، الا انني اعرف بعض جوانبها ذات الطابع المهني، مثل وجوده في لجنة بامانة الخارجية للمساهمة في اعادة هيكلتها ووضع خطة او خريطة طريق لجهازها الاداري واسلوب عمل هذا الجهاز ورفع كفاءته، كما وجدته يعمل استشاريا في اللجنة الشعبية العامة كما هي التسمية الجماهيرية لمجلس الوزراء، واوصلته حيويته وعلاقاته السياسية والاجتماعية، وخبرته في المجال التعليمي والاكاديمي، الى ان يكون امين عام اللجنة الليبية للتربية والثقافة والعلوم،  في مرحلة من المراحل، ومقرها طرابلس، وهي اللجنة التي تمثل حلقة وصل بين الدولة الليبية، وبين المؤسسات الثقافية والتعليمية الاقليمية والدولية، فهي مكتب التنسيق الليبي مع اليونسكو، وايضا الاليكسو العربية، والايسيسكو الاسلامية، وادار اللجنة بكفاءة يشهد بها الاجانب الذين تعاملوا مع هذه اللجنة قبل شهادة الليبيين.

وهناك في اليونسكو الدولية منصب يشبه منصب رئيس الجمعية العامة في الامم المتحدة، الذي يتم انتخاب رئيس لها، مرة كل عام وقد صار في اليونسكو لمدة عامين، ويتم التصويت على هذا الرئيس من قبل جميع الاعضاء،  وتعطي لكل مجموعة اقليمية الحق، في ترشيح ممثلين لها، يقتصر الاختيار على واحد من بينهم، لكي يتم تداول المنصب بين كل هذه المجموعات، وهو منصب بروتوكولي، اعلى من الناحية التراتبية من منصب الامين العام، وحان في اليونسكو، دور المجموعة العربية لاختيار رئيس للجمعية العامة لليونسكو، التي كان مديرها العام في ذلك الوقت السيد احمد مختار امبو، وباعتبار الدكتور مصطفى ابو شعالة هو مندوب دولة ليبيا في هذه الاجتماعات، وكان يعتني بقراءة الملفات وتحضير نفسه للمشاركة بفعالية في جدول الاعمال المطروح، فقد ترك انطباعا طيبا لدي اعضاء الوفود الاخرى، وكانت المجموعة العربية هي صاحبة الدور في تولى المنصب، فقدم نفسه للترشح الذي يقتضى ان يشارك فيه كل اعضاء المنظمة الدولية، وعددهم اكثر من مائة وتسعين دولة، واجتهد في تقديم سيرة شخصية تحظى بالقبول، كما قدم اطروحاته التي يريد ان يتبناها، ويدافع عنها خلال هذه الدورة، وكان يرى، كما قال لي، ان فوز ليبيا بهذا المنصب سيكون له تأثيره الايجابي في تحسين سمعة بلاده، وتقديم صورة جيدة عنها من خلال ادارته لهذا المنصب،هذه البلاد التي ينظر اليها العالم باعتبارها بلادا للعصابات المارقة وتشجيع الارهاب، فتظهر في ثوب حضاري ثقافي عبر هذه المؤسسة الدولية ورئيسها القادم من ليبيا. وبسبب الاداء المتميز للرجل، ونجاحه في تقديم نفسه لاعضاء الجمعية العامة التي تتكون من كل الدول المشاركة في الامم المتحدة، فقد فاز باصوات اغلبية الاعضاء، ليتولى اعلى منصب في هذه الهيئة الاممية الثقافية التي ترمز الى حضارة العصر.. وسيكون بذلك العربي الثالث او الرابع الذي يصل الى هذه المكانة وكان انتخابه، نصرا لبلاده، ونصرا لعنصر ليبي من الوسط الاكاديمي، في هذه الدولة الصغيرة النامية، واعتبرته المجموعة العربية فرصة لنصرة القضايا  العربية، في فترة حاسمة من تاريخ المنظمة، كان امينها العام يبدي تعاطفا كبيرا مع القضايا العربية وفي مقدمتها قضية فلسطين، فيحظى خلال عامين كاملين، بمناصرة وتاييد الرئيس الاعلى لليونسكو، الذي ياتي من اكثر البلاد العربية حماسا، واعلاها صوتا في تبني القضية الفلسطينية.

وعاد الدكتور مصطفى ابو شعالة، الى عمله في ليبيا، سعيدا بانه حصل لنفسه ولبلاده على اكبر واخطر مركز ثقافي في العالم، وهو عمل وانجاز يمثل بالنسبة له نجاحا فائقا على المستوى الشخصي، ونقله ترتفع به من الافق المحلي في عمله الاكاديمي الى الافق الانساني العالمي، ليصبح بالتالي، وحتى بعد انتهاء ولايته، كرئيس سابق للجمعية العامة في منظمة اليونسكو، شخصية لها اعتبارها في المجال الدولي، تدعى لالقاء المحاضرات والمشاركة في اللجان الدولية والمنتديات العالمية، ووضع المشاريع والتصورات في هيئات التفاعل الحضاري بين الشعوب، وجمعيات التبادل المعرفي والثقافي، وتقديم الوجه الحضاري لبلاده في منتديات العالم.

رجع ليمارس عمله، في اكمال ما بين يديه من ملفات، قبل تسنم هذه القمة الثقافية بعد شهرين او ثلاثة اشهر، حيث سيقوم بدوره وفور مباشرة عمله في باريس، بتسليم عمله الى زميل في ليبيا يتولى امانة اللجنة، وحان موعد الذهاب الى باريس،  لحضور الدورة التي يتم فيها تنصيبه رئيسا اعلى لليونسكو، وبروتوكولات التسليم والتسلم بينه وبين رئيس اليونسكو السابق، واعطى اخطارا للدولة الليبية، بانه يستعد الان للسفر، وسيلقى الخطاب الذي يمثل تقليدا من تقاليد هذه المنظمة، بمناسبة توليه المنصب، ويريد ان يعرف من قادة البلاد اذا كانت هناك رسالة يريدون التركيز عليها، وابلاغها الى جمهور المنظمة، ومتابعي انشطتها على اتساع رقعة الارض.

ولم يكن يعلم اطلاقا، ولا في الخيال، ما حصل بعد ذلك، فقبل سفره بثلاثة ايام، صدر قرار باعفائه من امانة اللجنة، واختيار استاذ جامعي اخر هو الدكتور الزروق، ليكون امينا للجنة،(اظن ان اسمه الاول عبد الله) وهو اجراء يعني ابطال ترشحه للمنصب، لان ممثلا جديدا للبلاد حل محله، دون ان يعني ذلك ذهاب منصبه العالي في اليونيسكو الى خليفته في امانة اللجنة الليبية، لان الترشيح تم بناء على سيرته الذاتيه، وبناء على تصويت حصل فيه على الاغلبية، وسيذهب المنصب الى دولة اخرى ومندوب اخر هو الذي حصل على الاصوات الاعلى بعد تلك التي حصل عليها الدكتور ابو شعالة، اذن فهي خسارة للبلاد قبل ان تكون خسارة كبيرة على المستوى الشخصي للسيد ابو شعالة، ولم يكن يستطيع تصديق ما حدث، وظن ان في الامر خطأ ما، لان هذا القرار يجب ان يتاجل اصداره اسبوعا واحدا، يكون خلاله قد استلم منصبه، ومن حق زميله الزروق ان يحل محله في ادارة اللجنة الليبية، ولكنه الان ياتي قبل اوانه بايام قليلة ليفسد كل الترتيبات، ويدمر فرصة ليبيا في الحصول على المنصب التي قد لا تتكرر قبل مائة عام اخرى، ومضى يحاول الاتصال بالجهات المسئولة لشرح الكارثة التي تترتب على هذا القرار، ووجد ان كل الجهات التي يتصل بها مقفلة في وجهه، بما في ذلك وزير التربية والتعليم، السيد معتوق في ذلك الوقت، اذ وجده يقفل هاتفه في وجهه، ويغيب عن مكتبه لكي لا يلتقي به، فهو رئيسه في التراتبية الادارية، واتصل برئاسة الوزراء والقيادة، فلا يجد احدا يرد عليه، او يعتني بالتوصيات التي يتركها بضرورة ان يتفهموا الموضوع، لان الموضوع لم يكن خطا في الحسابات كما كان يظن السيد ابو شعالة في البداية، وانما امر مدبر ومقصود لقطع الفرصة عليه في احتلال منصب كبير وخطير، وفق نظرية لا نجومية في المجتمع الجماهيري، لانه صاحب هذا المنصب سوف يستقطب الاضواء، ويقف عامين كاملين  فوق خشبة هذا المسرح الذي يمثل اعلى سلطة ثقافية حضارية في العالم، وهو الشعار الذي يعني من ناحية اخرى ممنوع النجاح، وان الفشل مكتوب على جبهة كل ليبي ينتمي الى جماهيرية الزعيم الاوحد.

قصة مؤسفة مؤلمة حصلت في اطار العداء للتفوق والنجاح والتالق، وقد سمعت هذه الحكاية من اطراف اخرى كانت تتاسف وتتألم لما حدث، قبل ان اسمعها من الصديق الدكتور مصطفى ابو شعالة نفسه، كمثال على الحقد الذي يمارس ضد النجاح، حتى لو كان صاحب هذا النجاح من اهل الولاء، المنخرطين في خدمة النظام دون تحفظات، لانه يمكن ان يكون مفهوما ما يحدث لادباء وفنانين، من خارج دائرة النظام، وهو يحدث حتى لو كان النظام يعلم ان هناك خسارة ستلحق به وبصورته وسمعته لدى العالم، فهي اعتبارات لا ينظر اليها في سبيل تحطيم امال وطموحات مواطن وادخاله في صدمة مرعبة كتلك التي حصلت للصديق الدكتور مصطفى ابو شعالة.

د. أحمد ابراهيم الفقيه
 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
ليبي ثائر
الدكتور مصطفى بوشعالة غني عن التعريف متعلم حامل لأعلى الدرجات العلمية في مجاله. كان وطنياً خالصاً لبلده ليبيا كان يخدم للوطن وليس لاشخاص. لا يؤمن بعبادة الأشخاص بل يؤمن بحب الوطن…...
التكملة
إبن 17 فبراير
ههههه والله شر البلية مايضحك. ..وعلى قولة فيلسوفنا وكاتبنا السيد مصطفى بعيو على الشعب الليبي ( شعب حقود جحود حسود )شعب يتلذذ فى جرح وانتقاد الآخرين بأوسخ الطرق. ..شعب يتفنن…...
التكملة
مواطن ليبي وحسب
سؤالي للمزايدين، أوهل كل من عمل في الدوائر الحكومية وتقلد بعض المناصب إبان عهد القذافي يكون محسوباً عليه..!!! ماهذه المزايدات والضحالة في الفكر..! ترى كل من يزايد اليوم على اعداء حزبه يخونه وهو…...
التكملة
بوشعاله
لكل الذين تحدثوا عن والدي وعن جهالة فعلا ماكتبتموه دليل حقد منكم وسوء فهم وظن ودون اي تبين ويعد طعن مباشر فيه للذين لم يعرفوه اذهبوا واسألوا في بنغازي ومصراتةوطرابلس…...
التكملة
هيثم علي أبوسريويل
أشكر الدكتور أحمد الفقيه على سرده لمثل هذه الاحداث التي فعلا إن دلت على شي أنما تدل على ضحالة النظام المنهار في التعامل مع المثقفين والمتعلمين أمثال الدكتور مصطفى أبوشعالة…...
التكملة
م. رحيل
على وزارة التعليم ان تعيد النظر في شهادات الدكتوراه لمن حصل عليها ابان حكم الطاغية...
التكملة
سليمان
قديما قال احد الفلاسفة اليونانين تكلم حتى اراك ونقول الان اكتب حتى نراك....
التكملة
عبدالله
وهل يا شافي الغليل يكتب "القراءن"! هكذا كما كتبته؟ ولا يوجد دليل على أن من جعل اسمه مسبوقاً بحرف الدال لديه الشهادة التي يدل عليها الحرف، هو ربما طبيب، وربما…...
التكملة
علي
اخطاء الكاتب كثيرة في هذا المقال كما ذكر احد المعلقين وحتى رد الكاتب في تعليقه لمرة اخيرة حيث قال انا احد الذي يكرهون الخ.... والصواب ان يقول الدكتور انا احد…...
التكملة
واحد ضاربه الكساد
توا معاش القي الدكتور الشريف مايدخل بيه الطرب والسرور الا بتكسير اللوغة العربية . سامحوني نكتب بلفلاقي . خايف نغلط يهجم عليا شافي الغليل . واعر ياوخي مايفوت شي ....
التكملة
شافي الغليل
احسب ان صاحبنا د. شريف ليس امياً فقط، بل هو متبلياً وبخيلاً في ان. اما كونه امياً فقد فرغنا من ذلك. واما كونه متبلياً ففي قوله اصطياد اخطاء الاصدقاء ،…...
التكملة
مدرس روضة
انت هنا ايضاً ياشافي الغليل تقارع اعداء اللغة والفكر. هل اهين حتى هنا الفراهيدي وسيبويه. لا حول ولا قوة الا بالله، متى يستقر الوطن ويعاد النظر في شهادات الدكتوراة التي…...
التكملة
د.شريف
معذرة من الدكتور احمد... والي "شافي الغليل"... انا لست مثلك ياسيد شافي ، انا عندما أخطئ اعترف بذلك ، لكنك انت ياسيادة المحامي عندما تخطئ تصر علي رأيك وخطئك !؟…...
التكملة
شافي الغليل
د. شريف يحطم لغة القراءن ويبتسم ضاحكاً!!!....
التكملة
د.شريف الي رائحة التفاح ( سيبويه )
اشكرك لأخي المحترم الذي اسمي نفسه " رائحة التفاح " ، علي التنويه للأخطاء النحوية الفظيعة ، اكتب ذلك مبتسماً بل طرباً ضاحكاً ان هناك من يقرأ ويتابع ،بل ويصحح…...
التكملة
شافي الغليل. الى مفتاح المغربي
ان الاخطاء التي اشار اليها المعلق (سيبويه) لم ترد في مقالة د. الفقيه. بل وردت في تعليق الدكتور شريف!، والحال ان تلك الاخطاء تبين مستوى السادة حملة الدكتوراة في ليبيا،…...
التكملة
فاطمه
لقد ذهبت ذلك الايام المشئومه الي غير رجعه و الان شباب 17 فبراير سوف يقودون المسيره و يرجعون ليبيا الي المحافل الدوليه و الاقليميه ....
التكملة
مفتاح المغربي
لم اجد الكلمات التي اشرت او اشرتي اليها في المقال ربما تتحدثين عن مقال اخر وشخص اخر غير الدكتور احمد ابراهيم...
التكملة
مرة اخيرة
لصاحب التعليق على الاخطاء، اريد ان اشكره على حرصه وغيرته وانا احد الذي يكروهون وجود هذه الاخطاء لدى الاخرين فمابالك في نص لي واعاهده ان اكون اكثر حرصا في التروي…...
التكملة
احمد ابراهيم الفقيه
الى الاخ متابع، لقد ذكرت انه من اهل الولاء كما ذكرت انني لست متابعا لسجله ولكنني اعرف نزاهته وامانته فيما اتصلت فيه بشانه ، كما انني واثق مائة بالمائة من…...
التكملة
د. محمود المسلاتي
انا اعرف شخصيا د.بوشعاله حاز رضى النظام المستبد وكان من اعوانه طيلة حياته الوظيفية كان سفيرا للقذافي لسنوات طويلة وتقلد مناصب قيادية في الداخل وبالتالي ما يقوله عنه د. احمد…...
التكملة
متابع
بالعكس يادكتور احمد د. مصطفى بوشعاله كان من المقربين للطاغية فقدكلف سفيرا للطاغية في مالطا ثم مدير عام لبعض المؤسسات داخل ليبيا وكان من المستفيدين ولا احد ينكر ذلك ولا…...
التكملة
رائحة التفّاح (سيبويه بالفارسيّة)
أولا: "يرى مبدعا" وليس "يرى مبدع" لأن المبدع هنا مفعول به، أو مفعول (فيه) كما استهزأ بالجميع في كتابه (تحيا دولة الحقراء) رئس أو قائد تلك الدولة.. ثانيا: "سيذكره المواطنون"،وليس "سيذكره…...
التكملة
ابن خلدون

(( كمثال على الحقد الذي يمارس .... حتى لو كان الشخص من اهل الولاء المنخرطين في خدمة النظام " دون تحفظات " .... ،مثل ماحصل لمصطفي بوشعالة ))…...
التكملة
د.شريف
شكرًا د.احمد الفقيه ، ان اي دكتاتور لا يطيق ان يسمع او يري مبدع من أبناء البلاد ، هذا يحزنه لانه يتوهم ان ذلك يخطف منه الاضواء ، وسيذكره المواطنين…...
التكملة