مجموعة المؤتمر المقاطعين تدين حادث زليتن 10/1/2016 00:42 مجموعة المؤتمر المقاطعين تدين حادث زليتن
تفجير إرهابي بزليتن 7 يناير 2016 بحث

ليبيا المستقبل – وكالات: دانت مجموعة أعضاء المؤتمر الوطني المقاطعين، حادث تفجير مركز زليتن لتدريب خفر السواحل. وقالت مجموعة أعضاء المؤتمر (المنتهية ولايته) في بيان لها، السبت، إنه «في الوقت الذي ننتظر فيه جميعا انطلاق حكومة الوفاق الوطني لتجاوز الخلافات والمصالح الشخصية الضيقه نحو الأمن والاستقرار الذي طال انتظاره فجعنا بمصاب جلل وفاجعة أحلت بالوطن وهي «كارثة تفجير مركز زليتن لتدريب خفر السواحل». وأضافت «نستنكر بشدة كافة الأعمال الإرهابية المخالفة لمبادئ شريعتنا الإسلامية الغراء والتي تدينها كافة الشرائع والأديان والمنافية لأبسط مبادئ حقوق الإنسان». وأكدت مجموعة المقاطعين، على «تمسكها بالحوار وما نتج عنه من اتفاق موقع إيمانا منها بأنه لا مخرج للوطن من أزمته إلا بالحوار والوفاق». وشددت على أن «محاربة ومكافحة الإرهاب ضرورة لازمة وقصوى لحماية الوطن وأمن مواطنيه ولن يتحقق ذلك إلا بوقوفنا جميعا صفا واحدا متجاوزين رغباتنا ومصالحنا الشخصية متحدين ضد هذا الخطر الداهم». وطالبت «بقيام المؤسسات الأمنية من جيش وشرطه الإضطلاع بواجبها لبسط الأمن والاستقرار في ربوع الوطن». كما تؤكد على أهمية وضرورة رفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي، المؤسسات الأمنية، على ألا يكون أيا من غير المنتظمين في هذه المؤسسات جزءً منها». ولفتت إلى أهمية الإسراع في تشكيل الحكومة والتركيز علي أن تكون الكفاءة هي معايير اختيار تركيبتها وليست المحاصصة والجهوية».

نص البيان:

في الوقت الذي ننتظر فيه جميعا انطلاق حكومة الوفاق الوطني لرتق أستار الوطن وتجاوز الخلافات والمصالح الشخصية الضيقه نحو الأمن والاستقرار الذي طال انتظاره فجعنا بمصاب جلل وفاجعة أحلت بالوطن لم تكن الاولي لكنها توجت درب الإرهاب الذي يضرب الوطن الا وهي " كارثة تفجير مركز زليتن لتدريب خفر السواحل" التي أزهقت ارواحا كانت ستكون ذخرا وحصنا للدفاع عن الوطن في منارة الوطن زليتن . غفر الله لهم وتقبلهم في عليين ونسأله تعالي أن يلهمناً الصبر في مصاب الوطن.

ومجموعة المقاطعين إذ نعزي أنفسنا والليبيين جميعا وأهلنا في زليتن خصوصا نؤكد على التالي:

1- ندين ونستنكر بشدة كافة الأعمال الإرهابية المخالفة لمبادئ شريعتنا الإسلامية الغراء والتي تدينها وتستنكرها كافة الشرائع والأديان والمنافية لأبسط مبادئ حقوق الإنسان.

2-نؤكد علي تمسكنا بالحوار وما نتج عنه من اتفاق موقع إيمانا منها بأنه لا مخرج للوطن من أزمته إلا بالحوار والوفاق.

3- محاربة ومكافحة الإرهاب ضرورة لازمه وأهمية قصوى لحماية الوطن وأمن مواطنيه ولن يتحقق ذلك إلا بوقوفنا جميعا صفا واحدا متجاوزين رغباتنا ومصالحنا الشخصيه متحدين ضد هذا الخطر الداهم.

4- قيام المؤسسات الأمنية من جيش وشرطه لتضطلع بواجبها لبسط الأمن والاستقرار في ربوع الوطن الحبيب كما نؤكد علي أهمية وضرورة رفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي وكذلك المؤسسات الأمنية مطالبين ألا يكون أيا من غير المنتظمين في هذه المؤسسات جزءً منها.

5- اعتبار مرتكبي هذه الجرائم جماعات خارجة عن القانون ولامناص من تطبيق القضاء والعدالة في حقهم كي يستقيم حال البلاد ويهنأ العباد.

6-الإسراع في تشكيل الحكومة والتركيز علي أن تكون الكفاءة والقدرة والدراية هي معايير اختيار تركيبتها وليست المحاصصة والجهوية والمناطقية لخدمة الوطن لمراعاة دقة وخطورة المرحله من عمر الوطن.

7- الاتصال والتواصل مع المنظمات الاقليمية والدولية وإحاطتها علما بهذه الجرائم التي تقشعر لها الابدان ومطالبتها والحث عليها اتخاذ مواقف مساندة لليبيا وشعبها.

8- ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻻﻣﻨﻲ ﻭﻗﻴﺎﺩﺍﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺎﺕ، ﺍﻻﻣﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ احتكمت إلي أﺳﺱ ﺍﻟﻔﺌﻮﻳﺔ ﻭﺍلجهوية والمحاباة علي حساب المرحلة.

حفظ الله ليبيا وشعبها.

مجموعة أعضاء المؤتمر الوطني العام المقاطعين.

 

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments

لا تعليقات على هذا الموضوع