ألمانيا والجزائر يبحثان تطورات الشأن الليبي 25/2/2016 10:50 ألمانيا والجزائر يبحثان تطورات الشأن الليبي
ليبيا: المشهد السياسي بحث

وكالات: بحث رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال الملف الليبي هاتفيًا مع المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل، إذ اتفق الطرفان على تعزيز الجهود المشتركة لتحقيق الحل السياسي في البلاد. وكشف بيان لرئاسة الوزراء الجزائرية، أن المسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك لا سيما الوضع في ليبيا شكلت «محور المحادثات بين المسؤولين اللذين أبديا تطابقا في وجهات النظر، بشأن الحل السياسي الذي يعتبر السبيل الوحيد لتحقيق السلم والأمن في هذا البلد الشقيق والمجاور» حسب البيان. وأوضح المصدر ذاته أن المحادثات تمحورت أيضًا حول «العلاقات الثنائية التي وصفها الطرفان بالجيدة، والتي سيتم تعزيزها بشكل أكبر». وأشارت إلى أن الطرفين تطرقا أيضا إلى مسألة تنقل الأشخاص، حيث «تقرر تنسيق الأعمال وفقا للإطار القانوني القائم، ويتعلق الأمر بالاتفاق الجزائري الألماني حول قبول إعادة الرعايا الموقع في فبراير1997». فيما طالبت الحكومة الألمانية الجزائر والمغرب وتونس بإعادة استقبال رعاياها من اللاجئين، الذين تدفقوا على البلاد بشكل كبير خلال شهر ديسمبر الماضي ضمن قوافل المهاجرين السوريين. وكان آخر لقاء بين سلال وميركل في ألمانيا خلال شهر يناير الماضي، حيث اتفق الطرفان على التعاون الوثيق بين الجزائر وألمانيا في مجال مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى الجهود المشتركة الرامية إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا، وطالبت ميركل حينها بسرعة تشكيل الحكومة مع انتشار تنظيم «داعش» في ليبيا بصورة تبعث على القلق.

 

 

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
سالم
دائما تسبح ضد التيار، تتصور ان ليبيا بلد ثري و الليبيون كلهم اثرياء، انظر الى ديونهم بالمستشفيات التونسية و ستعرف الواقع...
التكملة
LIBYAN BROTHER IN EXILE
يستميت حكام دول الجزائر و تونس فى معارضة آي تدخل عسكرى على الارض فى ليبيا قد يعيد الامن والاستقرار للبلد ويجعل اكثرمن المليون ونصف ليبي المقيمين ببلدانهم يعودون إلى ليبيا…...
التكملة
LIBYAN BROTHER IN EXILE
يستميت حكام دول الجزائر و تونس فى معارضة آي تدخل عسكرى على الارض فى ليبيا قد يعيد الامن والاستقرار للبلد ويجعل اكثرمن المليون ونصف ليبي المقيمين ببلدانهم يعودون إلى ليبيا…...
التكملة