العودة إلى الحكم الملكي... ھل يمكن أن تشّكل حلاً لبناء ليبيا الممزقة؟ 26/2/2016 03:24 العودة إلى الحكم الملكي... ھل يمكن أن تشّكل حلاً لبناء ليبيا الممزقة؟
ليبيا: المشهد السياسي بحث

العودة إلى الحكم الملكي... ھل يمكن أن تشّكل حلاً لبناء ليبيا الممزقة؟

البعض يراه أفضل طريق للخروج من الفوضى الحالية


صحيفة الشرق الأوسط - طرابلس - ديكلان وولش - الجمعة 26 فبراير 2016:  يقف القصر الملكي بطرابلس، والمتواري خلف البوابات المغلقة، كأثر تاريخي لرفض العقيد معمر القذافي الشديد للملكية في ليبيا، بعد أن أطاح بالملك إدريس، الزعيم المؤسس للبلاد في انقلاب عام 1969، لكن الأمر لم ينتِه عند ھذا الحد. فقد ألغى الملكية كذلك؛ وتخلص من العلم الملكي، ونفى أو سجن أقارب الملك، كما حول القصر ذا القبة الذھبية إلى مكتب ومكتبة، وبعد 2009 تحول إلى متحف خاص عامر بالتحف الكلاسيكية. ومع ھذا فالذاكرة الشعبية للملك إدريس، الذي توفي في القاھرة في 1983، بقيت قوية في ليبيا. والآن بعد سقوط العقيد القذافي وسنوات من الاضطرابات العنيفة التي أعقبت ذلك، ظھر أقرب أفراد العائلة الملكية بمقترح متطرف: استعادة شكل من أشكال الملكية ولو مؤقتا على الأقل، والسماح لليبيين بالاحتشاد خلف شخصية أبوية والبدء بإعادة بناء بلدھم المنقسم.

وعن العودة إلى "الشرعية الدستورية" قال فتحي عبد  سكيتة، إن "الملكية تقدم أفضل طريق للخروج من الفوضى الحالية، وھي مناسبة للشعب الليبي. والملك بالنسبة إلى الشعب رمز للوحدة". إلا أن الكثير من الليبيين يستھجنون الفكرة، باعتبارھا ضرًبا من الخيال، تحركه مشاعر في غيرمحلھا من الحنين إلى عھد قصير الأجل، كانت فيه ليبيا مملكة مستقلة من 1951 إلى 1969. وقد ألقت الولايات المتحدة وحلفاؤھا بثقلھم خلف عملية سياسية مترنحة تقودھا الأمم المتحدة، وتدور مباحثاتھا في تونس، باعتبارھا أفضل الرھانات لتحقيق استقرار البلاد. لكن عبد الرحمن السويحلي، وھوسياسي نافذ من مصراتة، لا يوافق على ھذه الفكرة بقوله، إنه "لا يمكننا أن نعود 60 عاًما إلى الوراء. ومن يتحدثون عن ھذه الأشياء يعيشون في أرض الواق واق". لكن ما يتفق عليه جميع الأطراف ھوأن مخاوف ليبيا تزداد سوًءا بشكل متسارع.

ويشير من يقولون إن وجود ملك يمكن أن ينقذ البلاد إلى ولي عھد يحظى ببعض الشھرة، ھو محمد السنوسي، أحد أحفاد الملك إدريس. وكان للأمير حضور بارز في وسائل الإعلام عندما ترنح النظام في مطلع عام 2011، حيث عرض خدماته لإعادة بناء البلاد، غيرأنه تحول في السنوات الأخيرة إلى وجه أكثر بعًدا، وھو يخاطب الليبيين بين الحين والآخر من خلال لقطات فيديو تنشر على الإنترنت، لكن موقعه يركز على ھواياته وشغفه بالرياضة، ولا يقدم معلومات تذكر عن مھنته أو مصدر دخله. ورفض الأمير إجراء مقابلة معه للحديث عن ھذا الموضوع، لكن أحد مساعديه في الولايات المتحدة، يدعى علاء السنوسي، قال إن الأمير "كان مستعدا للعودة إلى ليبيا إذا طلب الشعب ذلك".

ولذلك يظل السؤال عن عدد الليبيين الذين يريدون ھذا الأمر سؤالاً مفتوًحا، وخاصة أن الفكرة تلقى على الأقل دعًما رمزًيا من طيف واسع، وغير مرجح أحياًنا من الليبيين، فيما يشير إلى وجود مؤشر على مدى حاجة الليبيين الماسة لزعيم قادر على إيجاد مخرج من الصعوبات المتفاقمة التي يواجھھا البلد، حسب ما يقول كثيرون. يقول عبد الرءوف كارة، زعيم إحدى الميليشيات الإسلامية الذي أصبح شخصية ذات حضور طاغ في طرابلس، إنه "إذا استمر ھذا القتال، فسيرى الكثير من الليبيين في عودة الملكية خياًرا حيوًيا.. فبعد خمس سنوات طفح كيل الناس من السياسيين، لأنھم كذابون. وھناك قدرھائل من الفساد والإھدار".

ومع ھذا، فبالنسبة إلى الغرب وغالبية الليبيين، فإن معظم الآمال تتعلق على العملية السياسية التي تقودھا الأمم المتحدة، وإن كانت غير مضمونة النتائج في الغالب، ذلك أنه منذ ديسمبر الماضي ومبعوث الأمم المتحدة مارتن كوبلر يجوب أرجاء المنطقة في محاولة لبناء حكومة وحدة. لكن ھذا الجھد توقف على نحو سيئ، حيث اندلعت نزاعات محتدمة على من ينضم لمجلس الوزراء الجديد، وبعد ذلك توجه كوبلر من الإدارة المتشرذمة إلى المعارضة العنيدة في طرابلس، التي رفضت مؤخًرا السماح لكوبلر حتى بالھبوط في العاصمة.

وقد ساعدت خيبة الأمل تجاه عملية الأمم المتحدة في انتشار رقعة مؤيدي الملكية، وسيكون ھؤلاء سعداء لو تمكنت شخصية رمزية من قيادة البلاد لفترة من الزمن، بحسب ما يقول السيد سكيتة، من حركة الشرعية الدستورية. لكّن ملًكا من دون جيش قد يبدو مغامرة بالنسبة إلى بلد يمتلئ بالأسلحة والمظالم العنيفة. ففي تقاليد الحكم الليبي الخارج عن السيطرة، حتى الأسرة الملكية ليست بمعزل عن الانقسام.

وفي باحات الفنادق في تونس والمغرب، حيث تدور الكثير من المناقشات حول مستقبل ليبيا، يواجه ولي العھد منافسة، تتمثل في أحد أبناء عمومته، الأمير إدريس السنوسي، الذي يعرض ھو الآخر خدماته كباٍن للبلاد. وقد قال الأمير إدريس، وھو رجل أعمال مقيم في إيطاليا، عبر الھاتف "الليبيون بحاجة إلى شخص يمكنھم أن يتطلعوا إليه، ھم بحاجة لشخصية أبوية. لا أقول إنني من يجب أن يتولى القيادة. ولكن إذا أراد الشعب أن أتولى منصًبا، فأنا على استعداد".

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
مواطنه
الي المصراتي عهد التخلف الذي تسميه اشرف وافضل من عهد القذافي المجرم وانت واهلك عش في خيرات الملك الصالح حتي ولو كانت البلد فقيره دلك الوقت ونحنوا نتمني ان نعيش…...
التكملة
مصراتي
لو زمان كان عهد التخلف ماذا نقول اليوم او ماذا نسمي هذا العهد واذا دخلوا الملوك قريه افسدوها واذا دخل معمر ماذا كان او الموتمر الوطني وجمعته !!!!!!!!!...
التكملة
ليبي حر
ادريس عابد السنوسي الذي ذكر اسمه في هدي المقاله وهو احد ابناء عمومة الامير محمد الحسن السنوسي هو ليس بالامير وليس لديه لقب امير لان الملك ادريس حدد العائله المالكه…...
التكملة
المريمي
أسأل السيد السويحلي الذي قال لا يمكننا الرجوع 60 سنة الى الوراء، هل تقدمنا يوم منذ 31 اغسطس 1969؟!!!...
التكملة
مصراتي
سبحان الله عبد الرحمان السويحلي يقول لا يمكننا ان نعود 60 سنه الي الوراء وانت يا عبد الرحمان السويحلي وجمعتك جعلتم البلاد ترجع الي الوراء اكتر من 60 سنه يا…...
التكملة
من ليبيا
اقول للكاتب او من كتب هدي المقاله تقول ان الامير محمد السنوسي لم يقدم اي معلومات تذكر عن مهنتهاو مصدر دخله: اولا :مهنته او مصدره ان كان لديه كما تقول ليس…...
التكملة
عادل الرطب
العودة للملكية (الملكية الدستورية) هي الخيار الوطني لانقاد هذه الامة وبناء الوطن والمحافظة على وحدته واستقراره وخاصة فلا يمكن المغامرة بالوطن وانتظار نتائج انتخابات كل 4 سنوات يكون الوطن فيها…...
التكملة
عِوَض بن جابر
الي الذين يقولون النظام الملكي عودة الي الوراء أقول: لما الواحد يخش فى زنقة مسكرة لازم يدير (مارشا انديترو) ويرجع للوراء باش يطّلع من التزريطة أيلي حصل فيها؟ عودة النظام الملكي…...
التكملة
انا مواطن ا
اللسان يعجز علي شكرك ياخ البهلول مازال ليبيا بخير مادم فيها واحد زيك يقول في الحق كلام في الصميم و اقعي ويعبر عن الناس البسطاء امتالي الدين لايعرفون التعبير علي…...
التكملة
ابوبكر
النظم السياسية الملكية اكثر استقرارا، واعتقد ليبيا لكي تخرج من أزمتها الحالية العودة الى النظام الملكي خاصة ان إقلاب سبتمبر اغتصب السلطة بطريقة غير شرعية واستمر في حكم البلاد طيلة…...
التكملة
عمر
"اذا دخل الملوك قرية افسدوها". وللاسف تنازل اهل ليبيا ليكون ادريس ملكا خوفا على فقدان برقة. ولايجب التنازل اليوم لعودة التخلف....
التكملة
محمد المهدي فليفلة

انا اري بأن النظام الملكي هو النظام الوحيد الذي يناسب ليبيا و هو النظام الوحيد الذي سيجمعهم تحت مظلة واحدة لبناء دولتهم ، و لكن اعتقد ان هذا…...
التكملة
علي البيجو
ما هي الديمقراطية هي العداله والقضاء احترام القضاء سوفه نوصل أوربا في عشرة سنين أنشالله...
التكملة
المراسل
الناس تطالب بعودة الفيدراليه وليس الملكيه , تصحيح لعنوان المقال . انا لا افهم لماذا الجميع يحارب الفيدراليه ؟ برقة تطالب بعودة النظام الفيدرالى لان النظام المركزى مرفوض ....
التكملة
ابوخليفة
عندما تنشر الشرق الأوسط عن العودة إلى الملكية فهذا مجرد تشجيع للناظرين للخلف المتوجهين للوراء! و هولاء هم سلفية العلمانيين الذين يجمعهم مع سلفية الدين النظر إلى الخلف و السير…...
التكملة
المتكي
دائما وآبدا ترجع "حليمه لعادتها القديمه" . لليبيا شعب والشعب ينظر للأمام ولكن البعض !منكبون على الخلف والتخلف. فيقوا !!! من هالتأخر أيها الأقلة , إن الشعب ينظر للأمام ويشتاق…...
التكملة
البهلول
اخي الليبي المحترم ليس كل الانظمة الدكتاتورية افضت الى الحروب والدماء هناك انظمة دكتاتورية افضت الى الديمقراطية والعدالة والحرية والديمقراطية والتقدم ومثال على ذلك دكتاتورية فرانكو في اسبانيا ارجو ان…...
التكملة
ليبي
لقد انتهاء العهد الملكي مثل نظام القدافي ، و لا تصح ليبيا الا بنظام ديمقراطي حقيقي يحقق الحرية و العدالة الاجتماعية لكل الليبيين ، و كل دول العالم عندما تحولت…...
التكملة
ا.د /يوسف سليمان حصن
المشكلة كما قال السيد (البهلول ) ليبيا في ظل فوضى عارمة وتفتقد لاهم اسس قيام الدولة الحيز الجغرافي (الاقليم ) في مفهوم الجغرافية السياسية وقبل ان نتحدث عن نظام الحكم…...
التكملة
سليم
صحيفة الشرق الأوسط ومعها صحف ووسائل إعلام سعودية أخرى تروج لضياع ليبيا إذ تتناول التقسيم كما أنها كثيرا ما تتحدث عن عودة الملكية إليها خاصة بعد تولى الملك سلمان العرش…...
التكملة
البهلول
ليس المشكلة تكمن في العودة الى النظام الملكي او الجماهيري ، مشكلة ليبيا الان هي ان البلاد ممزقة بشكل خطير ولاتوجد مؤسسات فاعلة عبارة عن عصابات اجرامية امتلكت السلاح وليس…...
التكملة
محمد الزاوي
يبدو أن كاتب المقا لا يعرف ليبيا ولا يعرف كيف كانت مجريات الأمور في البلاد وقتئد ، فالملك إدريس ليس له أبناء ولا أحفاد فالمعني إبن إبن أخيه حسن الرضا…...
التكملة
الروح
بما انى ليبى ااصيل ومثل كل الليبين فى عمرى ارفض هدا الطرح بدون اقراء كلمة لان لايهمنى لم احضر وااعاصر هده الحقبة انا تائر من اجل التقدم الى الامام وليس…...
التكملة
ابن ليبيا

لا ادري ما هو السبب الرئيسي وراء تسويق الملكية لليبيا بالرغم من معاناة الشعوب المحكومة بملكيات من الاستعباد والاضطهاد والخنوع للملك وتقبيل يداه. آلم تتململ شعوب الملكيات آلم…...
التكملة
معين
الملكية في ليبيا أسستها الامم المتحدة في ليبيا ليكون النظام بعد الاستقلال
مند 65 عام مضت. اليوم الامم المتحدة تساعد ليبيا لقيام دولة ديمقراطية مستقرة. لماذا لا نقبل مساعدة…...
التكملة
ليبي صريح
لقد اتبتث التجارب ان الملكية في الغالب هي انظمة توفر الاستقرار والنجاح، والبديل المطروح بعودة النظام الملكي الى ليبيا أمر جيد...
التكملة
البنغازي
أفدر بشدة دور العائلة السنوسية في بناء برقة وليبيا و لكن حفبتهم قد ولت. مع احترامي الشديد لشخص الأمير وأصله الطيب، إلا أنه لا توجد مؤشرات تدل على أنه يتمتع بما…...
التكملة
مواطن ليبي

العودة للملكية لا تعني سواء استبدال دكتاتور بأخر. أما سيرالليبيين نحو الديمقراطية يسير ببطء رغم كل التعثرات والصراعيات المختلفة وما حدث اخيرا سواء حرص الليبيين على مكتسبات ثورتهم…...
التكملة
berkawe
No and definitely Not. It is over with. We do not want to repeat the past agonizing 65 years again. We tried them they failed us as others did and…...
التكملة