ابراهيم محمد الهنقاري: رأي في قرار اداري للحكومة الموقتة 30/4/2016 15:21 ابراهيم محمد الهنقاري: رأي في قرار اداري للحكومة الموقتة
ابراهيم محمد الهنقاري بحث

لا اعرف لماذا تسرع السيد رئيس الحكومة المؤقتة في إصدار قراره يوم امس بشان الدبلوماسي الليبي الاستاذ ابراهيم الدباشي المندوب الليبي لدى الامم المتحدة وهو قرار ثلاثي الأبعاد... فهو متسرع وغير مدروس ومن جهة غير مخولة وبذلك يكون قرارا معدوم الأثر وغير قابل للتنفيذ. اما بعد التسرع فواضح من الطريقة والاسلوب الذي صيغ بهما القرار. اما بعد عدم الدراسة فواضح ان ذلك القرار لم يتم اعداده من جهة قانونية مختصة وربما كتبه الموقع عليه نفسه دون استشارة احد من رجال الادارة اورجال القانون. اما بعد صدوره من غير المختص فواضح من صفة الموقع عليه وهو "وزير الخارجية والتعاون الدولي المكلف".

والذي اعرفه في الادارة الليبية ان مثل هذا القرار يجب ان يصدر عن مجلس الوزراء بناء على عرض الوزير المختص. ولا اعلم متى تم تكليف السيد رئيس الحكومة المؤقتة بمهمة وزير الخارجية والتعاون الدولي بالوكالة. ولكنني اعلم ان هناك وزير للخارجية والتعاون الدولي اعرفه وقرات منذ بضعة ايام في وسائل الاعلام انه لا يزال يباشر مهامه.

اما السبب الظاهر لذلك القرار وهوطلب السفير الدباشي من مجلس الامن وضع الناقلة الهندية التي تم شحنها بكمية من خام السرير بالمخالفة للقانون ويجري تحويل تلك الشحنة الان الى مصفاة الزاوية فهوسبب لا يستند لا الى العقل ولا الى المنطق ولا الى القانون. وكان الاجدر بالسيد رئيس الحكومة المؤقتة ان يعلم قبل غيره ان القانون انما يخول جهة واحدة هي المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس ببيع النفط الخام الليبي والمنتجات المكررة وكذلك باستيراد تلك المنتجات للسوق الليبي.

كما لابد انه يعلم علم اليقين ان لا احد في الكرة الارضيّة كلها لا من الشركات النفطية العالمية ولا من الحكومات يمكن ان يتعامل في هذا الامر مع اية جهة في ليبيا غير المؤسسة الوطنية للنفط في العاصمة طرابلس ولم يسبق لأية جهة في ليبيا ايا كان اسمها ان باعت برميلا واحدا من النفط الليبي منذ 17 فبراير 2011 والى يومنا هذا غير تلك المؤسسة.

فلماذا تريد الحكومة المؤقتة ان تقحم نفسها في امر يخالف القانون وتعلم انه لا يمكنها القيام به. خصوصا وان السيد رئيس الحكومة المؤقتة يعلم انه كانت هناك سابقة اخرى لشاحنة كورية تم شحنها هي الاخرى بالمخالفة للقانون وتم اعتراضها في المياه الدولية وتحويلها ايضا الى مصفاة الزاوية.

فمتى تفهم الحكومة المؤقتة!؟ متى تفهم!؟

انا هنا بالطبع لا اتحدث عن الانقسام القائم بين ثلاثة اواربعةحكومات ليبية ولا عن التنازع في الاختصاصات بين المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس ومثيلتهاالتي تم إنشاؤها في بنغازي بالحق اوبالباطل رغم انها لا تمارس اية اختصاصات عملية كمؤسسة ليبية وطنية للنفط كما انني لست معنيا بما اذا كان ينبغي ان يكون مقر هذه المؤسسة في طرابلس اوفي بنغازي فذلك امر يعود للحكومة الليبية التي  ندعوالله ان تقوم في القريب العاجل وان كنت ارى كمسؤول سابق في قطاع النفط ان العاصمة طرابلس هي التي يجب ان تكون المقر الرسمي للمؤسسة الوطنية للنفط لوجود مقرات معظم شركات النفط. العالمية شركاء المؤسسة في هذه المدينة ولاسباب لوجستية اخرى عديدة وقد سبق ان تحدثت عن هذا الامر في احد المقالات التي نشرت لي منذ بعض الًوقت في موقع "ليبيا المستقبل".

ان كل ما يهدف اليه هذا المقال هوبيان أوجه القصور في القرار الذي صدر بالامس حول السيد ابراهيم الدباشي وتنبيه المسؤولين الى العوار الذي قد يجعل ذلك القرار عديم الأثر.

ولعله من الانصاف ان أقرر هنا انه لا تربطني ايةٌ علاقة شخصية اومعرفة لا بالسيد رئيس الحكومة الموقتة ولا بالسيد ابراهيم الدباشي ولا باي من المسؤولين الحاليين في المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس اوبنغازي. وان ما أقوله هوما اعتقد انه الصواب وانه بخدم الصالح الليبي العام.

والله دائماً من وراء القصد.

ابراهيم محمد الهنقاري

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
ابراهيم علي
السيد الثني وكدليل على عدم فهمه لأبسط قواعد الاداره هو توقيعه باسم وزير الخارجية المكلف ,, السيد رئيس الوزراء يوقع وزير الخارجية المكلف ,, ياللعجب ,, الا يعلم السيد الثني…...
التكملة
محمد الجازوى
صراع على السلطة... السلام عليكم... التالي بعض الملاحظات على مقال السيد الهنقارى تشملها استفسارات؛ وصف السيد الهنقارى القرار "بالمتسرع وغير مدروس ومن جهة غير مخولة" وهنا اسأل الكاتب: بهذا الوضع الحالي، برائكم…...
التكملة
البهلول
استاذ الحاسي اضحكتني حتى الثمالة اي ديمقراطية هذه التى تتحدث عنها يارجل البلاد في ظل مليشيات وعصابات الاخوان وسجون سرية لبلحاج زوغنيوة وكاره وماخفى كان اعظم ايى ديمقراطية يارجل الانقلاب…...
التكملة
الحاسي
يا سيد البهلول الذي تطالب به اسمه انقلاب على الديمقراطية وهذا مرفوض والمجلس العسكري يتعارض مع مشروع ليبيا الغد الذي ترحب به المطلوب قرار دولي بتجميع السلاح وانشاء جيش وطني…...
التكملة
ألن بنغازى

الاستاذ الفاضل ابراهيم ا وزير الخارجية السيد الدائري موقوف عن العمل بقرار…...

التكملة
سالم بو الطويرات / اجدابيا
بارك الله فيك يا خوي البهلول على تعليقاتك ووطنيتك واخلاصك لوطنك الله يرحم والديك....
التكملة
جبران
بارك الله فيك...
التكملة
البهلول
بادىء ذىء بدء احي الاستاذ الفاضل إبراهيم الهنقاري على مقالته القيمة التى تكشف الممارسات الغير قانونية للسيد رئيس الحكومة المؤقته (عبدالله الثني )نعم هناك تسرع واضطراب في عديد القرارات الارتجالية…...
التكملة
صالح سلامة
عبدالله الثني رجل مارس العسكرية وغادرها فالتقطته اليد العابثة فجعلت منه رئيسا للوزراء بعد ان فتح مكتبا للعقارات فوجد نفسه مسئولا الرجل يدار من قبل اطراف معروفون وما عليه الا…...
التكملة
بنغازى
ان الثنى رجل عسكرى لا يفهم فى الامور السياسية شيئا وحقا انها نكبة ة انتكب بها الشعب الليبى الثنى انتهت صلاحياته وجمدت من السراج حيث اصدر قرارا بان جميع قرارات…...
التكملة
سعيد رمضان
توضيح: السيد عبدالله الثنى قام بأحالة وزير الخارجية (محمد الدايرى) الى التحقيق بناء على تقرير ديوان المحاسبة وهيئة الرقابة الأدارية وتم تكليف الدكتور  (حسن الصغير) بمهام وزارة الخارجية بالوكالة، وكما…...
التكملة