ابراهيم محمد الهنقاري: حوار سياسي ليبي ليبي!! 1/6/2016 11:45 ابراهيم محمد الهنقاري: حوار سياسي ليبي ليبي!!
ابراهيم محمد الهنقاري بحث

اختلط الحابل بالنابل في ليبيا الحبيبة. لم يعد عقلاؤها يفهمون شيئا مما يجري فيها. وتجاوز افعال مجانينها حدود الجنون التي يعرفها المختصون والعامة. وانتهى رصيد الصبر عند الناس واخذوا جميعا يسحبون الصبر على المكروه على الأحمر من حساباتهم المثقلة بالهموم. حار الكبار والصغار. حار العلماء كما حار اهل الجهل فأصبحوا في ليبيا سواء. وهكذا استوى في ذلك الذين يعلمون والذين لا يعلمون وثبت للناس انه من ليبيا يأتي الجديد والغريب حقاً.

اي شيطان هذا الذي استطاع خلال خمس سنوات وثلاثةاشهر اي خلال ثلاثة وستين شهرا فقط لاغير ان يقلب كل شيئ في ليبيا رأسا علًى عقب. اعتقد الناس في  البداية انها الثورة الحلم. ولكنها انقلبت الى كابوس والى عورة يستحي ابليس اللعين "زاته" كما يقول اهل السودان الطيبين، من الشرور والآثام التي ارتكبتها هذه العورة في حق الليبييين والليبيات.

حكومة تريد ان تحكم ليبيا من داخل أسوار قاعدة بحرية شرق طرابلس... حكومة اخرى  تريد ان تحكم ليبيا تحت حماية المليشيات والعصابات المسلحة الخارجة عن القانون... حكومة ثالثة لا تحكم ولكنها تقول انها هي الحكومة الشرعية التي يدعمها مجلس النواب المنتخب والعاجز والفاشل والمشلول... حكومة رابعة في الزنتان تحتفظ في سجونها الخاصة بالمطلوب الاول من بقايا أيلول الاسود وترفض تسليمه لاي من الحكومات الثلاثة المذكورة... حكومة خامسة وسادسة وسابعة وثامنة انتصبت في اجزاء الوطن المختلفة في سرت ومصراته وصبراتة وبنغازي والزاوية وورشفانة وبعض مناطق الجنوب الليبي المنسي.

ومصرف مركزي يعبث باموال الليبيين ومقدراتهم ويحجب السيولة عن المصارف التجارية وفروعها ويسبب في قهر الناس ووقوفهم لساعات طويلة امام أبواب المصارف بحثا عن الراتب الضئيل ألذي لا يأتي ابدا. ومحافظ معزول لا يزال يتشبث بكرسي المحافظ ولا يريد ان يعود الى بيته ويستريح. ومحافظ جديد تمنعه المليشيات المسلحة التي تسيطر عَلى العاصمة من القدوم اليها ومباشرة مسؤولياته من داخل البنك المركزي فهوعاجز ومكتوف الايدي ولا يملك من أمره الا القليل. 

ويقوم المصرف المركزي بطباعة عملة جديدة سرعان ما يشب الخلاف عليها بين الادعاء بانها مزورة وبين القول بانها عملة صحيحة صادرة طبقا للقانون. ويدخل "المجلس الرئاسي" في هذا الصراع فينحاز اولا الى الفريق الذي يزعم ان تلك العملة مزورة ويتصل بالسفارة الامريكية في ليبيا المقيمة حاليا في تونس ويستنجد بها لتصدر على اثر ذلك بيانا غريبا يعد تدخلا سافرا في شان ليبي محض لا علاقة له لا بالولايات المتحدة ولا بمصالحها في المنطقة. ثم تراجع المجلس الرئاسي بعد ذلك واعلن ان العملة الجديدة صحيحة. ثم فوجئ الليبيون والليبيات اليوم ببيان جديد من البنك المركزي في طرابلس بتوقيع المحافظ المعزول خلق بلبلة واسعة وراح الشعب الليبي ضحية هذه الحركات "الصبيانية" من اكبر مؤسسة مالية في البلد واهم جسم تنفيذي فيها.

ومجتمع دولي يتعمد اطالة الأزمة الليبية انتقاما لضحاياه في "لوكربي" وغيرها بسبب جرائم ارتكبها دكتاتور ليبيا السابق ولا علاقة للشعب الليبي المغلوب على أمره بها. ودون ان يتذكر هذا المجتمع الدولي المزعوم نفسه عذابات الليبيين والليبيات على يد ذلك الدكتاتور ونظامه الدموي لما يزيد عن اربعة عقود. وممثل "للأمم المتحدة" نصب نفسه ويتصرف كما لوانه هوالحاكم الفعلي لليبيا ويصنف الليبيين على هواه وهوى الذين اختاروه لهذه المهمة ويضع يده وانفه فيما لا يعنيه.

وجامعة عربية انضمت هي الاخرى الى قائمة العابثين بارادة الشعب الليبي تمنع وزير الخارجية الشرعي من حضور اجتماعاتها وتسمح لوزير الخارجية المرشح والذي لم يتم منحه الثقة من مجلس النواب ولم يؤد اليمين الدستورية بعد ليحتل مقعد ليبيا في اجتماعات الجامعة الفاشلة والتي لم تنجح حتى الان في حل ايةً مشكلة عربية. وفوضى عارمة في جميع القطاعات تزيد من معاناة المواطنين والمواطنات وتزيد من حالات الياس والقنوط ومن  الام أمراض السكري وضغط الدم وغيرها من الأمراض التي اصبح يعاني منها اليوم غالبية الليبيين والليبيات.

وانتشار واسع لداعش واخواتها الذين استغلوا تراب الوطن المقدس وحولوا اجزاء عزيزة منه الى إمارات إسلامية كما يزعمون ترفع الرايات السوداء وتقتل الرجال والنساء والأطفال باسم "إقامة شرع الله" وباسم أمير المؤمنين في قندهار والله ورسوله بريئ مما يصنعون.

وحينما أعلنت "القيادة العامة للقوات المسلحة" انها بصدد التوجه الى سرت لتحريرها بعد ان اكملت اوكادت تحرير بنغازي ودرنة من دواعشها تحركت بعض المليشيات لاسباب غامضة لتسبق الجيش في القيام بهذه المهمة رغم ان تلك المليشيات هي التي تركت الدواعش يحتلون سرت ولم تحرك ساكنا وهي تشاهدها ترتكب جرائم القتل والحرابة والسلب والنهب في سرت وما حولها.

ورمضان على الأبواب. والكهرباء مقطوعة. والأدوية مفقودة والمرتبات موقوفة والناس في حيرة من امرهم ولا حول ولا قوة الا بالله... في هذا الجو المفعم باليأس وخيبة الأمل ونحن نستقبل شهر الصوم، شهر رمضان المبارك التقيت صاحبا لي وجرى بيننا هذا الحوار الذي انقله اليكم:

قال لي صاحبي وهو يحاورني: هل تصدق ان ما يسمى "قوات البنيان المرصوص" هي التي تقاتل فعلا عصابات "داعش" في المناطق المجاورة لسرت.!؟

قلت له: انا لم اعد اصدق شيئا مما يجري ويقال في ليبيا.!! 

قال صاحبي: اليست قوات "البنيان المرصوص" هي نفسها القوات التي كانت متواجدة في سرت ثم انسحبت منها وسلمتها لـ "داعش".!؟

قلت له: هذا ما يقال ولكن الله ورسوله اعلم.!! 

قال صاحبي: وهل تعلم لماذا لم تتحرك قوات "البنيان المرصوص" الا بعد ان أعلنت "القيادة العامة للقوات المسلحة" في المرج انها تستعد لاقتحام سرت وتحريرها من الدواعش.!؟

قلت له: كلا. لا اعلم.!! 

قال صاحبي: الا تعلم ان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني هوالذي كلّف قوات "البنيان المرصوص" باقتحام سرت وطرد داعش منها قبل ان يقوم "الجيش الوطني" بهذه المهمة لاسباب معلومة عند البعض ومجهولة عند البعض الاخر.!؟

قلت له: لا. لا اعلم ولا اعرف متى اصبح للمجلس الرئاسي او "لحكومة الوفاق الوطني" التي لم تولد بعد قوات.!؟

قال صاحبي: الم تسمع بدخول المجلس الرئاسي للعاصمة طرابلس منذ نهاية شهر مارس الماضي.!؟

قلت له: نعم سمعت ان بعض اعضاء المجلس الرئاسي قد وصلوا الى قاعدة "ابوستة" البحرية شرق العاصمة واتخذوها مقرا للمجلس.

قال  صاحبي: وهل تصدق ان المجلس الرئاسي كان يستطيع الوصول الى العاصمة لولم تكن هناك صفقة ما مع المليشيات التي تحتل العاصمة.!؟

قلت له: الله ورسوله اعلم.!! 

قطع صاحبي حواره معي قائلا: يبدوانك لم تعد فعلا  تعرف شيئا مما يجري في الوطن المخطوف.

قلت له مودعا: وانت. الم تسمع بالمثل التونسي "تحب تفهم تدوخ!!." 

ورمضان كريم. وكل علم وانتم بخير.

ابراهيم محمد الهنقاري

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
ابراهيم العمارى
معليش عمى ابراهيم، لا تنسى المرة القادمة عمى عبد الرحمن رئيس المجلس و لا تنسى كلمة الأعلى لأنها مهمة و تناسوها بالصخيرات و لكنه اضافها بطرابلس، يا خساااارة يا بلادى…...
التكملة
ليبي
أنا متشائم جدا للمستقبل ولا اري أمل واعتقد ان الفرصة الاخيرة هي حكومة الوفاق لكن يبدو ان البعض لن يعطيها الفرصة للعمل ويفضل التعنت والمنصب واعتقد ان ما نراه هو…...
التكملة
شعبان رمضان
سنوات الضياع مسلسل تركي طويل و بايخ هذا ما يعيشه الشعب الليبي الان و ربي يكون في العون و كل سنة و انتم بخير و رمضان كريم...
التكملة
وليد
عظم الله أجركم في بلد كان أسمه ليبيا...
التكملة
خليفة حامد
أستاذ ابراهيم شكرًا على هذة الرسالة الصادقة لما يجرى فى الوطن ، وأتمنى لكم صحة طيبة و كل عام وانتم بخير بمناسبة شهر رمضان المبارك...
التكملة
بنغازى حتى النخاع
شكرا الأخ والاستاذ إبراهيم على ما كتبته وشكرا مقدما على ما ستكتبه لاننى محافظ على قراءة جميع مقالاتك حتى قبل ثورة 17 فبراير بسنين عدة والحقيقة وبدون مجاملة لا اشك…...
التكملة
حفيد عقبة بن نافع
شكرا عمي إبراهيم والله لقد لخصت كل مايجري في ليبيا في هذه الأسطر، جزاك الله عنا كل خير. اللهم ربنا ارفع عنا البلاء وأصلح بلادنا وسائر بلاد المسلمين. رمضان مبارك…...
التكملة
هشام
اكتب بارك الله فيك اكتب..لاطعم في مايحدث في ليبيا الا النذر اليسير مما يجود به بعض كتابنا.. اكتب سيد ابراهيم...
التكملة