مبادرة الوئام خطوة للخروج من المأزق السياسي الليبي 7/6/2016 02:43 مبادرة الوئام خطوة للخروج من المأزق السياسي الليبي
ليبيا: المشهد السياسي بحث

وكالات: دفع الجمود الحاصل في تطبيق الاتفاق السياسي الموقع في الـ17 من ديسمبر الماضي بمدينة الصخيرات المغربية، نواب الجنوب الليبي إلى تقديم مبادرة بغية إيجاد حل للأزمة السياسية العاصفة بالبلاد منذ نحو سنتين. وفي سعي لإقناع الفرقاء الليبيين بهذه المبادرة التقى عضو مجلس النواب عن الجنوب، محمد الهادي الصغير، عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المنسحب، علي القطراني، وعددا من نواب المنطقة الشرقية، ووصف الصغير اللقاء بينه وبين القطراني بالإيجابي مؤكدا أن الأخير توعد بالرد على المبادرة خلال الأيام القليلة القادمة.

ويرى مراقبون أن الاتفاق على هذه المبادرة بإمكانه أن يحل الأزمة العاصفة بالبلاد منذ نحو سنتين، ذلك أنها تطرقت إلى أهم النقاط العالقة في الاتفاق السياسي لعل أبرزها المادة الثامنة التي ظلت حجر عثرة أمام منح الثقة لحكومة الوفاق الليبية المنبثقة عن اتفاق الصخيرات. وتتضمن المبادرة التي أطلقها عدد من نواب الجنوب الشهر الماضي عدة نقاط، من بينها توسيع قاعدة المشاركة في الحكومة لتشمل كل المناطق، إضافة إلى إلغاء المادة الـ8 في الاتفاق السياسي. وتنص المادة الثامنة من الاتفاق السياسي على انتقال كل المناصب السيادية للمجلس الرئاسي فور توقيع الاتفاق السياسي من بينها منصب القائد العام للجيش الليبي الفريق أول خليفة حفتر، الأمر الذي يرفضه عدد من النواب الذين يقفون أمام منح الثقة للحكومة الجديدة. وكان مجلس النواب قد أسقط المادة بـ89 صوتا من أصل 104 نواب حضروا جلسة التصويت في يناير الماضي.

ولئن تعكس تصريحات السلطات في الشرق موافقة مبدئية على المبادرة، إلا أن الأطراف المحسوبة على المؤتمر المنتهية ولايته ما زالت لم تبد حتى الآن موقفها الرسمي من المبادرة. ولا يستبعد مراقبون إمكانية نجاح هذه المبادرة خاصة على ضوء التصريحات الأخيرة لرئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، الذي قال إنه لن يتم استبعاد حفتر ما دام ينصاع لأوامر السلطة المركزية. وبحسب المبادرة المقدمة فإن صلاحيات القائد الأعلى للجيش تؤول إلى المجلس الرئاسي مجتمعا بكامل أعضائه، وفي المقابل يمارس القائد العام للجيش جميع صلاحياته المنصوص عليها وفقا لقانون سيقوم مجلس النواب بإصداره بالخصوص. وسبق للمبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر، أن وصف هذه المبادرة بالخطوة الإيجابية، معتبرا إياها جهدا صادقا للخروج من المأزق السياسي في ليبيا، ووضع حد لمعاناة الشعب الليبي.

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
Libyee
Ramadan Kareem to all! They must work as one pure Libyan Leadership Team in order to revive the whole country and enforce ‎its special unity & pride. The agreement between…...
التكملة
الوطني
علي نوابنا والمجلس الرئاسي ان يتركوا العناد والمكابرة والتهرب والمماطلة وان يضعوا مصلحة الوطن امامهم بدلا من مصالحهم الشخصية ومرتباتهم الخيالية وامتيازاتهم..عليهم ان يفكروا في حال المواطن المسكين المطحون من…...
التكملة
وليد الصول
ليس عدد من النواب فقط من يرفض المادة الثامنة، بل كلنا جميعا نرفضها، فالقيادة العامة للجيش الليبي دونها الاتفاق السياسي برمته. الامر يتعلق بمستقبل بلد وتخليصها من عصابات احرقت الاخضر…...
التكملة
Ali
Just what we need.......more idiotic solutions...
التكملة