عمر الدلال: هل بليبيا مجلس رئاسى.. ام مجلس رئاسات 20/6/2016 21:29 عمر الدلال: هل بليبيا مجلس رئاسى.. ام مجلس رئاسات
عمر الدلال بحث

يغرد السيد كوبلار "وجناحه يرد عليه" مؤخرا: (1) "العمل على قيادة موحدة للجيش الليبي تحت القيادة العليا للمجلس الرئاسي أساسي. فقط عبر جيش موحد ومجهز بشكل جيد تستطيع ليبيا التغلب على الإرهاب"... (2) "فقط عبر خطوات حازمة من قبل الدعائم الثلاث للاتفاق السياسي الليبي، المجلس الرئاسي، مجلس النواب ومجلس الدولة، بإمكان ليبيا التقدم إلى الأمام".

اذن: السيد كوبلا، يحدد لنا املاءات الغرب، بان اساس، التغلب على الارهاب وتقدم ليبيا الى الامام هو"المجلس الرئاسى"... الا يعلم السيد كوبلا، ودول الغرب،بالحقيقة الواقعية لهذا المجلس الذى يتحدثون عنه كاساس، لحل الازمة المصتعصية بليبيا، ام ان كل دعمهم وتاييدهم ومبادراتهم واجتماعاتهم المتتالية. مجرد ذر للرماد فى العيون واستنزاف لوقت الشعب الليبى واستمرار معاناته، الى وقت مناسب لهم يسعون اليه او ينتظرونه.مع الحرص اثناء ذلك على حصار الازمة،بما لايضر المصالح الغربية حارج الحدود الليبية).

فأنا لا اشك بان الغرب، يعلم حاليا، بان هذا المجلس الغير دستورى قانونيا، والمفكك وغيرالموحد ومتعدد الرؤوس والتوجهات عمليا،المحمى بملشيات متعددة الاهداف والمقاصد امنيا. لايمكنه ان يحقق اى نجاح لحل الازمة الليبية، بل سيدفع الازمة للتتفاقم ويزيدها تعقيدا.

فاى مجلس نواب يقدر الامانة المكلف بها، واى جيش وطنى يؤمن بواجب حماية الوطن وسلامته، واى شعب يطمح بمستقبل افضل، يمكن له ان يسلم مقاليد امرة والوطن، لمجلس على هذا الضعف والتفكك المتناقض التوجهات.

عمر الدلال
20/6/2016

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
عبدالمتين بن عبدالنافع
اذا كان المجلس الرئاسي منقسم على نفسه وبه صراعات ولايوجد اي توافق بين اعضائه فكيف بالله سيخضع الجيش الليبي الذي يحارب الارهاب في بنغازي لهؤلاء المتصارعون والمنقسمون فهل سيتركونه يعمل بهدوء…...
التكملة
الوطني
يدفع المواطن ثمن اخطاء القيادة التي نصبها علينا الاتفاق الميت للاسف الذي كنا نعتقد انه الامل الوحيد واذا به مجلس به آراء غريبة وعجيبة وولاءات خارجية معروفة من دويلة ودول..…...
التكملة
الحاجة فاطمة الطرابلسى
كلام حقيقى و مختصر و كما نقول ،،، ما قل و دل. الغربيون لا يعلمون حقائق ما يدور و يحدث فى ليبيا للأسف الشديد،، و دعنى أضيف استغرابى الشديد عن…...
التكملة